الخيانة

بسم ا لله الرحمن الرحيم

 « الخيــــــانـــة »

التعريف:

عدم نصح الانسان لما اؤتُمن عليه[1].أو يقال عدم أداء أونصح الانسان لما التزم بتأديته، و هي ضد الأمانة.

الخيانة في ميزان الاعمال:

الخيانة  من  الاعمال المحكوم بقبحها عقلاً و شرعاً
أما عقلاً ؛‌فلما تتركه من المفاسد العظيمة و الاضرار الجسمية على الفرد و المجتمع.و أما شرعاً؛ فقد ورد في ذمّها و قبحها العديد من  الآيات الشر يفة و الأخبار المستفيضة التي حذّرت منها أشدّ التحذير و وعدت مقترفها العقاب الشديد و سوء المنقلب يوم القيامة،‌ و اليك طرفاً من تلك الآيات الشر يفة و الأخبار:

أ ـ  الآيات:

قوله تعالى ) يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم و أنتم تعلمون[2]( .

و قوله تعالى : ) إنّ الله لا يحب من كان خوّاناً أثيماً( [3].

و قوله تعالى: ) إن الله لا يحب كلَّ خوّانٍ كَفُورٍ([4] .

و قوله تعالى: ) إن الله لا يهدي كيد الخائنين ( [5].

و قوله تعالى : ) ضَرَبَ الله مثلاً للذين كفروا امرأت نوحٍ و امرأت لوطٍ كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئاً و قيل ادخلا النارَ  مع الداخلين( [6].

 

ب ـ الأحاديث :

 ـ قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : ) المكر و الخديعة و الخيانة في النار( [7].

و قال‌ صلى الله عليه وآله: ) ليس مِنَّا من خان بالامانة( [8].

و قال‌ صلى الله عليه وآله وسلّم: ) أربع لا تدخلُ  بيتاً واحدةٌ منهن إلا خَرِب، و لم يعمر بالبركة: الخيانة، و السرقة، و شرب الخمر، و الزنا[9](.

و قال‌ صلى الله عليه وآله وسلّم: )لا تخن مَن خانك فتكون مثله...([10] .

ـ و قال أميرالمؤمنين‌ عليه السلام : ) رأس النفاق الخيانة([11]  .

و قال‌:‌) الخيانة غدر([12] .

و قال‌ عليه السلام  : ) إياك و الخيانة فانّها شرّ معصية، فإن الخائن المعذب بالنّار على خيانته[13]( .

و قال‌ عليه السلام : جانبوا الخيانة فانها مجانبة الاسلام([14] .

و قال‌ عليه السلام : الخيانة دليل على قلّة الورع و عدم الديانة([15] .

ـ و عن أبي عبدالله‌ عليه السلام : )و هو يحاسب وكيلاً له و الوكيل يكثر أن يقول: و الله ما خنت(.

فقال له أبو عبدالله‌ عليه السلام : ) يا هذا، خيانتك و تضييعك عليّ مالي سواء ، إلا إن الخيانة شرّها عليك. ثمَّ قال: قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : لو أنّ أحدكم فرَّ  من رزقه لتبعه حتي يدركه، و مَن خان خيانة حسبت عليه مِن رزقه و كُتب عليه  وزرها([16] .

و قال‌ عليه السلام : ) يُجبل المؤمن على كل طبيعة الا الخيانة و الكذب([17] .

و قال‌ عليه السلام  : لأبي هارون المكفوف:  «يا أبا هارون إنّ الله تبارك و تعالى  آلى على نفسه أن لا يجاوره خائن. قلت:  وما الخائن؟ قال‌ عليه السلام :‌ من إدّخر عن مؤمن درهماً، أو حبس عنه شيئاً من أمر الدنيا»[18] .

إتضح من خلال هذا الاستعراض السر يع لجملة من الآيات الشر يفة و الأخبار: ان الخيانة هي من الصفات الرذيلة و الاخلاق البشعة المسقطة للكرامة و المؤدية الى الفشل و الاخفاق، و التاركة على الفرد والمجتمع أسوء الآثار و أجسم الأضرار و سيتضح ذلك أكثر من فقرات البحث القادمة أنشاء الله، فحريُّ بكلِّ مؤمن ومؤمنة اجتناب هذا المنكر القبيح و الابتعاد عنه ما امكن الابتعاد كي يحضى بسعادة الدنيا في طاعة الله ونعيم الآخرة حيث الأجر و الثواب.

 

أشكال الخيانة وصورها:

للخيانة صور و أشكال مختلفة كثيرة تختلف باختلاف مواردها و مواضيعها أهمَّها:

1ـ خيانة الله و الرسول، و يكون ذلك بمعصيتهما. قال الامام أبو جعفر الباقر‌ عليه السلام في قول الله عزّوجل: ) يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم  وأنتم تعلمون( فخيانة الله و الرسول معصيتهما، و أمّا خيانة الأمانة ، فكلّ إنسان مأمون على ما افترض الله عزّ وجلّ عليه[19].

2ـ الخيانة العلمية، وتتمثل بالدَّسِ و التحر يف و الوضع في الحقائق العلمية المقدسة و التأريخية .

قال رسول الله‌ عليه السلام : )تناصحوا في العلم  فإن خيانة أحدكم في علمه أشد في خيانته في ماله(.

3ـ  إفشاء أسرار الآخر ين. فقد جاء في وصية الرسول‌‌ صلى الله عليه وآله وسلّم لأبي ذرّ :  «المجالس بالامانة،‌و إفشاؤك سِرَّ أخيك خيانة فاجتنب ذلك و اجتنب مجلس العثرة »[20] .

4ـ خيانة الودائع. بالتفريط بها و عدم حفظها أو بانكارها و من ثمّ غصبها.

قال أميرالمؤمنين‌ عليه السلام : ) أفحش الخيانة خيانة الودائع[21]( .

5ـ الامتناع عن تقديم العون للمؤمنين مع القدرة على ذلك. قال الامام الصادق‌ عليه السلام: « أيّما رجل من أصحابنا إستعان به رجل من إخوانه في حاجةٍ فلم يبالغ بكل جهده فقد خان الله و رسوله و المؤمنين»[22] . 

6ـ الاستئمان للخونة: قال الامام الجواد‌ عليه السلام : «كفى بالمرء خيانة أن يكون أميناً للخونة»[23] .

7ـ خيانة نقض العهود. قال أميرالمؤمنين‌ عليه السلام : « غاية الخيانة خيانة الخلّ الودود و نقض العهود»[24] .

8ـ الخيانة في المعاملات ، كالبيع ، من خلال إنقاص الكيل أو الميژان أو غش البضاعة أو غيرها. قال الامام الصادق عليه السلام : «شرّ التجار الخونة »[25] .

9ـ إشغال النفس بما لا يعود خيره عليها مادياً أو معنوياً. قال أميرالمؤمنين (ع): ) الخائن من شغل نفسه بغير نفسه، و كان يومه أشرّ من أمسه([26] .

 

علامات الخائن:

للخائن علامات و دلائل يعرف بها و يميز عن غيره، يحسن بالمؤمنين معرفتها حتى يمكنهم من خلال ذلك الاستفادة في تشخيص صاحبها و من ثمّ عدم التورط معه في استئمانه، و هذه العلامات:

1ـ العصيان لله ، و عدم التورع عن المحارم.

2ـ إيذاء الناس، و بالأخص الجيران.

3ـ الظلم للغير و الطغيان عليه.

4ـ بغض الخُلطاء و الأقران.

و قد جَمَعَ هذه العلامات حديث رسول الله‌ عليه السلام : حيث قال: «أمّا علامة الخائن فأربعة: عصيان الرحمن ، و أذى الجيران، و بغض الأقران، و القرب الى الطغيان»[27] .

5ـ الاشتغال بما لا يعود عليه الا بالمضرّة للدين.

6ـ التّردي في الحال و التغير نحو الأسوء.

و النقطتان الاخيرتان يجمعهما حديث أميرالمؤمنين‌ عليه السلام في قوله:‌ ) الخائن من شغل نفسه بغير نفسه، و كان يومه شرّاً من أمسه ([28] .

 

الأسباب و البواعث:

يمكن إجمال أهم الاسباب و البواعث على الخيانة بالنقاط التالية:

1ـ الجهل و قلة الوعي بالمعارف الدينية؛ الأخلاقية منها و العقائدية و الفقهية. قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم:   ) إن الجاهل من عصى الله و إن كان جميل المنظر عظيم الخطر(.[29]  و قال أميرالمؤمنين‌ عليه السلام :)الجهل أصلُ كلِّ شرّ([30]  .

2ـ ترك الاهتمام بالنفس و عدم تزكيتها و تربيتها التربية الصالحة التي تجعل منها مترفّعَة عن ارتكاب المعاصي و اقتراف المآثم، لانها (النفس) و كما هو معلوم من أهم مصادر الشرور.

قال تعالى: ) إنّ النفس لأمارة بالسوء الامارحم ربي [31]( .

3ـ المحيط الملوث، و رفاق السوء، اذ لهما الأثر الفعّال في نشر و ارتكاب الكثير من  الموبقات. قال الامام الصادق‌ عليه السلام :‌) قال لي أبي‌ عليه السلام: ‌يا بُني مَن يصحب صاحب السوء لا يسلم، و من يدخل مداخل السوء يتّهم، و من لا يملك لسانه يندم([32] .

4ـ الطمع، من أجل الحصول علي مكسب دنيوي مادي أو معنوي أومن كليهما.

5ـ إغراء و تحر يض الآخر ين من ذوي النفوذ و غيرهم و الاستجابة لهم مجاملةً أوخوفاً أو طمعاً.

6ـ إشفاء الغيظ و الانتقام الناجم عن العداء و الخصومات المثيرة للحفائظ و الاضغان و الاحقاد.

7ـ الاهمال و الكسل، فانهما قد يؤديان الى ارتكاب الخيانة، و بالاخص خيانة الودائع.

8ـ البخل و الشّح، فهما العاملان الاساسيان الباعثان على الامتناع عن تقديم العون للاخ المحتاج عندالقدرة، و قد مرّ إنّ هكذا امتناع هو مِن الخيانة.

 

المساوىء و الآثار:

آثار الخيانة و مساوئها على جسامتها و كثرتها لا يمكن تقصيها و الاحاطة بها، فهي داء عضال إذا أصابت الفرد أو تفشت في المجتمع، أفرغتهما عن معظم محتوياتهما الانسانية و الدينية، و قعدت بهما عن مسير تهما التكاملية نحو الله تعالى، و أسرعت بهما نحو الحضيض ، و يمكن إجمال تلك المساوىء و الآثار بما يلي:

على الفرد:

1ـ الابتعاد عن محبة الله تعالى و البوء بغضبه. قال تعالى : «إنّ الله لا يحبّ من كان خواناً أثيما».

2ـ السقوط الاجتماعي و رفع الثقة منه. قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : « ليس لك أن تتهم من ائتمنته، و لا تأتمن الخائن و قد جرّبته»[33] .

3ـ سقوط العدالة و عدم قبول شهادته في المحاكم و مجالس القضاء.

قال النبي‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : «لا تجوز شهادة خائن و لا خائنة، و لا ذي غمز على أخيه، و لا ظنين في و لاء و لا قرابة، و لا القانع مع أهل البيت»[34] .

4ـ الابتلاء بجلب الفقر اليه. قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم :  ) الأمانة تجلب الرزق و الخيانة تجلب الفقر [35]( .

5ـ خراب بيته و ارتفاع البركة عنه. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : ) أربع لا تدخل بيتاً واحدة منهنَّ إلاّ خرب و لم يعمر بالبركة: الخيانة و السرقة، و شرب الخمر و الزنا ([36] .

6ـ الخروج عن تابعيّة الرسول‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : و أهل بيته‌ عليه السلام . قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم:  « ليس منّا من خان بالامانة »[37] . و قال‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : «ليس منّا من خان مسلماً في أهله و ماله»[38] .

7ـ الإبعاد عن جِوار الله يوم القيامة. عن  إبن هارون المكفوف قال: قال لي أبو عبدالله‌ عليه السلام : «يا أبا هارون إنّ الله تبارك و تعالى آلى على نفسه أن لا يجاوره خائن. قال: قلت: و ما الخائن: قال : من ادّخر عن مؤمن درهماً أو حبسَ عنه شيئاً من أمر الدنيا»[39] .

 

على المجتمع:

يمكن حصر تأثير الخيانة على المجتمع في محورين:

الاوّل: التفشي في المجتمع، حالها حال الكثير من الرذائل الأخلاقية التي تنتشر في المجتمع متى ما تهيأت الظروف الملائمة لها.

الثاني: ما يتسبب عن هذا التفشي من  الأضرار و الدَّمار لبنية المجتمع و تركيبته و يمكن اجمال ذلك بالنقاط التالية:

الف ـ اضعاف الثقة بين الافراد و شيوع التخاوف بينهم و انعدام الاطمئنان فيما بينهم بالمعاملات و غيرها مما يؤدي ذلك الى فصم روابط المجتمع و فساد مصالحه.

ب ـ حدوث الدعاوي و الخصومات، التي قد تصل الى إشعال الفتن و سفك الدماء ، بالاخص في الخيانات التي تؤدي الى غصب حقوق و أموال الآخر ين أو الاعتداء عليها.

ج ـ تفكك المجتمع و اضعافه و الاخلال بوحدته المتمثلة بتماسك أفراده و إتحادهم.

دـ نزول البلاء بالقحط و السنين و رفع البركات. قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : « لا تزال أمتي بخير، ما لم يتخاونوا، و أدوا الأمانة، و آتوا الزكاة ، فإذا لم يفعلوا ذلك، ابتلوا بالقحط و السنين»[40] .

هـ ـ تردّي  المجتمع و تأخره الحضاري في الميادين المختلفة، لما تتركه الخيانة من العراقيل في تنمية الطاقات، و إساءة الاستفادة منها.

 

علاج الخيانة:

للحد من هذا المرض الاخلاقي العِضال و علاجه: و كذا غيره من الخطايا و الأثام ، يمكن الالتزام بالنصائح التالية:

1ـ رفع مستوى الوعي في المعارف الدينية المختلفة الفقهية و العقائدية و الاخلاقية، و الخروج من ظلمة الجهل الى نور العلم، اذهو الدليل الى السراط القويم و به تحيى النفوس و تزان العقول. و هو الذي أكّدت الشر يعة على طلبه و تحصيله، بل جَعَلَت ذلك فر يضة من أهم الفرائض على المسلمين. قال رسول الله‌ صلى الله عليه وآله وسلّم : «طلب العلم فر يضة على كل مسلم و مسلمة»[41] .

2ـ تزكية النفس و تر بيتها و تهذيبها، و إبتغاء أفضل السبل و أنجع الطرق لذلك, و مجاهدة رغباتها و ميولها الطائشة و شهواتها، و ترويضها على الصبر على الطاعات و ترك المعاصي و الآثام.

3ـ التفكير في عواقب و نتائج الخيانة و التملي من ذلك، بالاخص فيما يترتب عليها من العقاب الاخروي العظيم، الذي أعدّه الله سبحانه و تعالى لمقترفي هذه الموبقة، و معرفة ذلك من خلال الآيات و الروايات الواردة في ذلك، و تهويله في النفس، و اشعارها الخوف و الرهبة، لعلّه يكون رادعا لها عن اقتراف هذه الجريمة.

 

حكاياتٌ وِعبَر:

1ـ حكي أنّه قدم رجل الى بغداد و معه عقد يساوي ألف دينار، فجاء به الى عطّار موصوف بالصلاح، فأودعه عنده و مضى الى الحج، فلمّا قدم من الحج و أراده من العطّار جحده و ضر به و صدّقه الناس، فَعَرضَ قصته على عضد الدولة الديلمي، فقال له إذهب غداً و اجلس على دكّان العطّار ثلاثة أيام حتى أمرّ عليك في اليوم الرابع و أقف و أسلم عليك، فلا تز يد على ردّ السلام، فإذا انصرفت أعد عليه ذكر العقد، ففعل و لمّا كان في اليوم الرابع جاء عضد الدولة في موكبه العظيم، فسلّمَ على الرجل فلم يتحرك، و لكن ردّ عليه السلام فقال: يا اخي تَقدُم العراق و لا تأتينا و لا تعرض علينا حوائجك؟ فقال: ما اتفق هذا و العسكر واقف ، فانذهل العطّار و أيقن بالموت ، فلمّا انصرف التفت العطّار و قال: يا أخي متى أو دعتني هذا العقد، و في أي شيء هو ملفوف؟ فذكّرني لعلي  أنا ناس . فذكر له أوصافه فحلّ له جراباً و أخرجه منه و قال: كنت ناسياً . و مضى الرجل الى عضد الدولة و أخبره فصلبه على باب دكّانه و نودي عليه هذا جزاء من استودع فجحد[42].

2ـ حكي أنـــّه كان للحارث بن صعصعة نُدماء لا يفارقهم، فخرج في بعض متنزّهاته و معه ندماؤه، فتخلّف منهم واحد، فدخل على زوجته (زوجة الحارث)، فأكلا و شر با و اضطجعا. فوثب الكلب عليهما فقتلهما، فلمّا رجع الحارث الى منزله وجدهما قتيلين فعرف الأمر و أنشأ يقول:

و ما زال يرعـــى ذمتي و يــحوطني                  و يحفــظ عرســــي و الـــخلّ يخـــــون

 فيــا عجبـاً  للــخــلّ يهتك حــــرمتي                 و يــــا عجــباً للــكلب كـــيف يصـــون[43]

3ـ كان رجل من أهل المدينة يذهب الى بعض الأرياف، لشراء الشاة و الدهن و الصوف و ما أشبهه، و كان له عميل في الر يف يرد عليه فيشتري له ما ير يد. و ذات مرّة أخذ معه مالاً ضخماً و قصد الر يف و نزل عند عميله و ذكر له حاجياته، و انه ير يد الشراء بمبلغ كذا.

قال التاجر: و بمجرد أن ذكرت للعميل كمية المال الذي معي، و اذا بي أرى آثار التغير في وجه العميل، فعلمت أنّه أرادبي سوءً فندمت ... الى ان قال: و لكن لم يكن لي ملجأ ألجأ اليه في تلك الليلة، و بعد تناول الطعام فرش لي صاحب البيت في غرفة من غرف البيت، و ذهب هو و زوجته الى غرفة اخرى ، لكن النوم لم يزرعيني من  القلق، و أخيراً قررت أن أخرج من غرفتي و أختفي في بعض زوايا البيت و هكذا  فعلت، فخرجت، و حيث لم أجد مكاناً للاختفاء إلا الإسطبل اختفيت به، و أخفيت نفسي إلى رقبتي في التبن الذي خزّن في الاسطبل ... لكن عيني كانت تحدق باتجاه الغرفة. و اذا بي أرى نصف الليل أن شخصاً دخل الدار و ذهب الى غرفتي، و لم أعرف من هو ذلك الشخص.

و بعد مدةٍ رأيت ـ في ضوء القمر ـ أنّ صاحب البيت و زوجته قاما و هما يتهامسان حتى دخلا و علمت أنهما ير يدان بي شرّا ، و لم تمض مدة إلا و رأيت الزوجين أسرعا و أضاء مصباحاً نفطياً و دخلا الغرفة، ثمّ رأيتهما يخرجان و يسحبان جثة إنسان ملفوف إلى السرداب.

قال الرجل (التاجر): و لمّا دخلا السرداب قمت من مكاني و هر بت من القر ية قاصداً البلد و مشيت حتّى وصلت البلد بكلّ خوف و صعوبة، و أخبرت الشرطة بما جرى. فجاءت مفرزة من  الشرطة معي الى القر ية، و ألقوا القبض على الزوجين، و دخلنا السرداب و حفرناه ، و إذا بجثة الرجل المذبوح، و بعد التحقيق تبيّن أن المذبوح ولد صاحب البيت و أنّه كان خارجاً لبعض شؤونه، و لما دخل الدار نام في تلك الغرفة، ‌و الزوجان ظنّاه أنّه التاجر فقتلاه و بعد ما تبيّن الأمر لهما دفناه خوف الفضيحة...  ولكن ربك بالمرصاد[44].


 

 

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] راجع لسان العرب، ج 4، ص: 252.

[2] سورة الانفال، الآية ـ 27.

[3] سورة النساء ، الآية ـ 107.

[4] سورة الحج / الآية ـ 38.

[5] سورة يوسف / الآية ـ 52.

[6] سورة التحريم / الآية ـ 10.

[7] الأخلاق و الاداب الاسلامية، ص: 138 (عن مستدرك الوسائل ج 2)

[8] الأخلاق و الاداب الاسلامية، ص: 138 (عن البحار، ج 75)

[9] ميزان الحكمة، ج 3، ص : 194.

[10] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص: 138 . (عن البحار، ج 71).

[11] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص: 138 . (عن مستدرك الوسائل).

[12] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 194.

[13] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 195. (عن مستدرك الوسائل: ج 2، ص: 506)

[14] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 195. (عن مستدرك الوسائل: ج 2، ص: 506)

[15] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 195. (عن غرر الحكم).

[16] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 195.

[17] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 194 .

[18] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص: 197 .

[19] تفسير نور الثقلين.

[20] وسائل الشيعة، ج 12 ، ص 307.

[21] ميزان الحكمة، ج 3، ص : 198.

[22] الاخلاق و الاداب الاسلامية، ص : 139.

[23] الاخلاق و الاداب الاسلامية، ص : 139.

[24] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص : 198.

[25] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص : 198.

[26] ميزان الحكمة، ج 3 ، ص : 197.

[27] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص: 139.

[28] ميزان الحكمة ج3 ص: 197.

[29] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص 694.

[30] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص 694.

[31] سورة يوسف / الآية 53.

[32] الاخلاق و الآداب الاسلامية، ص:‌ 617. (عن البحار، ج 72).

[33] وسائل الشيعة، ج 19، ص 81.

[34] وسائل الشيعة، ج 27، ص 379.

[35] وسائل الشيعة، ج 19، ص 76.

[36] وسائل الشيعة، ج 28، ص 242.

[37] الأخلاق الاسلامية، ص :‌138. (عن البحار، ج 75)

[38] نفس المصدر السابق.

[39] ميزان الحكمة, ص 3 ج 197.

[40] أخلاق أهل البيت، ص : 65.

[41] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص: 673.

[42] عبر من التأريخ، ج 1 ، ص : 262. (باقر المحسني)

[43] عبر من التأريخ، ج 1 ، ص : 4 . (باقِر المحسني)

[44] الأخلاق و الآداب الاسلامية، ص :‌140 .

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ محرم الحرام

 ١ محرم الحرام ١ ـ بدء أيام حزن آل محمد عليهم السلام.٢ ـ واقعة شعب أبي طالب.٣ ـ أول مبادرة في جمع الزكاة٤ ـ م...

المزید...

٢ محرم الحرام

٢ محرم الحراموصول سيد الشهداء عليه السلام مع أهل بيته عليهم السلام وأصحابه إلى كربلاء المعلى. في اليوم الثاني...

المزید...

٣ محرم الحرام

٣ محرم الحرام ١ ـ الدعوة العالمية للإسلام بواسطة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم٢- رسالة الإمام الحسين ...

المزید...

٤ محرم الحرام

 ٤ محرم الحرام عبيدالله بن زياد يخطب في مسجد الكوفةوبغيه منع أهالي الكوفه من مساعدة الامام الحسين عليه السلام...

المزید...

٦ محرم الحرام

 ٦ محرم الحرام ١ ـ حبيب بن مظاهر يطلب العون من بني أسد٢ ـ المحاولة الاُولى في قطع ماء الفرات1 ـ حبيب بن مظاهر...

المزید...

٧ محرم الحرام

٧ محرم الحرام منع ماء الفرات عن قافلة الامام الحسين عليه السلامبعد أن وجه عبيدالله بن زياد جيشاً كبيراً لمقات...

المزید...

٨ محرم الحرام

 ٨ محرم الحرام لقاء الامام الحسين عليه السلام مع عمر بن سعد في كربلاءلم يكن الامام الحسين راضياً بوقوع الحرب ...

المزید...

٩ محرم الحرام

 ٩ محرم الحرام ١ ـ محاصرة مخيم الامام الحسين عليه السلام في كربلاء٢ ـ حضرة أبي الفضل العباس يرفض سند الأمان م...

المزید...

١٠ محرم الحرام

 ١٠ محرم الحرام عاشوراء الحسين عليه السلاممناجاة الامام الحسين عليه السلام وفي اليوم العاشر من محرم لمّا أصب...

المزید...

١١ محرم الحرام

١١ محرم الحرام أهل البيت يؤخذوا اُسارىبعد ان بعث عمر بن سعد لعنه الله براس الحسين عليه السلام يوم عاشوراء إلى...

المزید...

١٢ محرم الحرام

١٢ محرم الحرام ١- دفن الشهداء٢- في الكوفة٣-شهادة الامام علي بن الحسين زين العابدين 1 ـ دفن الشهداء:ومثل هذا ...

المزید...

١٩ محرم الحرام

١٩ محرم الحرام السبايا إلى الشامفي اليوم التاسع عشر من المحرّم سنة 61 هـ بعث ابن زياد رسولاً إلى يزيد يخبره ب...

المزید...

٢٠ محرم الحرام

٢٠ محرم الحرام زفاف الزهراء سلام الله عليها من اميرالمؤمنين عليه السلام في اقبال ابن طاووس عن الشيخ المفيد ل...

المزید...

٢٥ محرم الحرام

٢٥ محرم الحرام شهادة الامام السجاد عليه السلامقتل الامين على يد أخيه المأمون شهادة الامام السجاد عليه السلام...

المزید...

٢٦ محرم الحرام

٢٦ محرم الحرام شهادةعلي بن الحسن المثلثاحراق الكعبةاليوم السادس والعشرون من المحرّمشهادة علي بن الحسن المثلثو...

المزید...

٢٨ محرم الحرام

 ٢٨ محرم الحرام وفاة حذيفة بن اليمانورود قافلة اهل البيت مدينة بعلبكابعاد الامام الجواد من المدينة إلى بغدادا...

المزید...
0123456789101112131415
  • اللطميات

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

  • الفقه

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page