غصب فدك ومنع الميراث

غصب فدك ومنع الميراث

 

 

لقد أجمعت الاُمّة الإسلامية على أنّ فدك ممّا أفاء به الله عزّ وجلّ على رسوله (صلى الله عليه وآله)، فلم تفتح عنوة ولم تؤخذ بحرب، فهي له من دون أن تدخل في غنائم المسلمين.

قال في معجم البلدان: فدك: قرية بالحجاز ، بينها وبين المدينة يومان ـ وقيل: ثلاثة ـ أفاءها الله على رسوله (صلى الله عليه وآله) في سنة سبع صلحاً.

ثمّ أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهب فدكاً إلى فاطمة كما ورد عن أبي سعيد الخدري، إذ قال: لمّا نزلت )وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ (الإسراء: 26 دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) فاطمة (عليها السلام) وأعطاها فدكاً [1].

ولمّا وقفت فاطمة الزهراء (عليها السلام) ـ بعد رحلة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) ـ ذلك الموقف المتشدّد من الخلافة وتعاطف معها عدد كبير من المسلمين، واقتنعوا بحجّتها أدرك القوم بأنّ بقاء فدك وسهم ذي القربى في يدها يدرّ على الإمام عليّ (عليه السلام) بأموال تمدّه للاستعانة بها واستمراره في موقفه المتصلّب ، فانتزعوا فدكاً من يدها واُضيفت إلى ميزانية الدولة.

روى حمّاد بن عثمان عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: لمّا بويع أبو بكر واستقام له الأمر على جميع المهاجرين والأنصار بعث إلى وكيل فاطمة في فدك وأخرجه منها.

فجاءت فاطمة (عليها السلام) إلى أبي بكر فقالت: يا أبا بكر! لِمَ تمنعني ميراثي من أبي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأخرجت وكيلي من فدك، وقد جعلها لي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بأمر الله؟

فقال: هاتي على ذلك بشهود.

فجاءت باُمّ أيمن، فقالت: لا أشهد يا أبا بكر! حتى أحتجّ عليك بما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) اُنشدك بالله ألست تعلم أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: إنّ اُمّ أيمن امرأة من أهل الجنّة؟ فقال: بلى. قالت: فأشهد أنّ الله عزّ وجلّ أوحى إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) :)وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ (26/الأسراء، فجعل فدكاً لفاطمة (عليها السلام) بأمر الله.

وجاء عليّ (عليه السلام) فشهد بمثل ذلك. فكتب لها كتاباً ودفعه لها، فدخل عمر فقال: ما هذا الكتاب؟ فقال: إنّ فاطمة (عليها السلام) ادّعت في فدك ، وشهدت لها اُمّ أيمن وعلي فكتبته. فأخذ عمر الكتاب من فاطمة (عليها السلام) فمزّقه!!

فخرجت فاطمة تبكي ... الحديث [2].

وهكذا كرّرت (عليها السلام) مطالبتها بما أفاء الله على أبيها بالمدينة وبخمس خيبر لكنّه رفض أن يعطيها شيئاً من ذلك، بل ردّ شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام) وشهادة سيدي شباب أهل الجنّة (عليهما السلام) ، فطالبته بميراث أبيها، فقال لها: إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: «إنّا معاشر الأنبياء لا نورّث...» فناقشته في ذلك ، ولكن دون جدوى، فمرّت عليها ظروف صعبة أثّرت في صحّتها وسلامتها.


 

[1] ـ بحار الأنوار 29: 111، ح4.

[2] ـ بحار الأنوار 29: 127، ح27.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذي الحجة

تبليغ سورة براءة «التوبة»

المزید...

٥ ذي الحجة

1) غزوة سويق. 2) شهادة الامام الجواد(ع).

المزید...

٦ ذي الحجة

1) زواج علي و فاطمة (عليهما السلام). 2) هلاك المنصور الدوانيقي

المزید...

٧ ذي الحجة

1) شهادت الامام الباقر(ع). 2) الامام الكاظم(ع)‌في سجن البصرة.

المزید...

٨ ذي الحجة

1) خروج الحسين(ع) من مكّة إلى العراق. 2) خروج مسلم بن عقيل نحو العراق. ...

المزید...

٩ ذي الحجة

1) يوم عرفة. 2) في مقتل مسلم بن عقيل و هاني بن عروة. 3) سدّ الابواب. ...

المزید...

١٠ ذي الحجة

1) عيد الاضحى المبارك. 2) استشهاد عبدالله المحض بن الحسن المثنى مع ثلّة من أبناء الحسن المجتبى. ...

المزید...

١١ ذي الحجة

افشاء سرّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبل عائشة وحفصة

المزید...

١٣ ذي الحجة

1) معجزة انشقاق القمر. 2) بيعة العقبة الثانية.

المزید...

١٤ ذي الحجة

في اليوم (14) من ذي الحجّة وقعت « قصة فدك » فدك بين النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والزهراء (عليها السلام) ...

المزید...

١٥ ذي الحجة

ولادة الامام عليّ بن محمد الهادي

المزید...

١٨ ذي الحجة

1) غدير خم. 2) يوم الدار وقتل عثمان. 3) بيعة المسلمين للامام على(عليه السلام). ...

المزید...

٢٠ ذي الحجة

قتال ابراهيم بن مالك الاشتر وعبيد الله بن زياد

المزید...

٢٢ ذي الحجة

شهادة الصحابي الجليل لأميرالمؤمنين ميثم التمّار

المزید...

٢٤ ذي الحجة

1ـ مباهلة نصارى نجران. 2ـ تصدّق أميرالمؤمنين(عليه السلام) بخاتمه وهو في الصلاة. 3ـ موت الواثق بالله العباسي....

المزید...

٢٥ ذي الحجة

1ـ نزول سورة (هل أتى) ـ‌ (الانسان) ـ (الدهر) بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) 2ـ بيعة اميرال...

المزید...

٢٦ ذي الحجة

مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب

المزید...

٢٧ ذي الحجة

1) مقتل مروان الحمار وانقراض الحكم الاموي. 2) وفاة السيد الجليل عليّ بن جعفر(عليهما السلام). ...

المزید...

٢٨ ذي الحجة

واقعة الحرَّة  

المزید...
012345678910111213141516171819
  • مولد

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

  • الفقه

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page