سيدة نساء العالمين

سيدة نساء العالمين

من الواضح : أن التنظير ، وإعطاء الضابطة الفكرية ، أو إصدار الأحكام لا يعطي الحكم أو الفكرة أو الضابطة من الثبات والقوة و التجذر في النفوس ما يعطيه تجسيدها ، وصيرورتها واقعا حيا ومتحركا ، لأن الدليل العقلي أو الفطري مثلا قد يقنع الإنسان ويهيمن عليه ، ولكن تجسد الفكرة يمنح الإنسان رضا بها ، وثقة وسكونا إليها ، على قاعدة : * ( قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ) * ( 1 ) .

فالقناعة الفكرية والعقلية والعملية ، التي تستند إلى البرهان والحجة القاطعة متوفرة وليس فيها أي خلل أو نقص ، ولكن سكون النفس قد يحتاج إلى تجسيد الفكرة في الواقع الخارجي ليتلائم السكون النفسي ويتناغم مع تلك القناعة الفكرية والعقلية الراسخة ، ليكونا معا الرافد الثر للمشاعر والأحاسيس .

وقد كانت الزهراء (عليها السلام) أول امرأة تجسدت فيها الأسوة

  والنموذج والمثل الأعلى لكل نساء العالمين ، بعد مسيرة طويلة للإنسانية ، كمل فيها عدد من النساء حتى كانت فاطمة ذروة هذا الكمال .

وكما تجسد الإنسان الكامل بآدم (عليه السلام) أولا ليكون واقعا حيا ، يعيش إنسانيته بصورة متوازنة ، لا عشوائية فيها ، يعيشها بكل خصائصها وميزاتها ، وبكل خلوصها وصفائها وطهرها ، وبكل طاقاتها : فكرا ، وعقلا ، وأدبا ، وحكمة ، وتدبيرا ، حتى كان أسوة وقدوة للبشر كلهم من حيث هو آدم النبي والإنسان ، لا آدم التراب من حيث هو تراب ، بل التراب الذي أصبح إنسانا كاملا بما لهذه الكلمة من معنى .

واستمرت المسيرة نحو الكمال في الإنسانية ، فكمل رجال أنبياء (عليهم السلام ) كثيرون ، وكملت أيضا نساء ، مثل آسية بنت مزاحم ، ومريم ، وخديجة ( عليهما السلام) ، ثم بلغ الكمال أعلى الذرى في رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، الرجل ، وفي الزهراء المرأة ، ولم تستطع أهواء النفس وشهواتها ، وكذلك الطموحات والغرائز وغير ذلك من مغريات وتحديات ، بالإضافة إلى الضغوطات البيئية والاجتماعية وغيرها ، ثم بغي وجبروت الطواغيت ، لم يستطع ذلك كله أن يمنع الإنسان من أن يجسد إنسانيته ، ويعيش حياة الإيمان ، وحياة الكمال والسلام الشامل .

وكانت أسوة بني البشر وقدوتهم هذه النماذج الماثلة أمامهم التي استطاعت أن تقنع الإنسان بأن عليه أن يتحدى ، وأن يواجه ، وأن يقتحم ، وأن باستطاعته أن ينتصر أيضا ، ومثله الأعلى هم الأنبياء والأولياء بدءا من آدم ، وانتهاء برسول الله (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الطاهرين ، فهو لا يتلقى الفكرة فقط ، بل هو يرى الحركة والموقف في الرسول والوصي ، والولي .

ولأجل ذلك فهو لم يقتصر على الأمر والزجر كما في قوله تعالى : * ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ) * ( 2 ) ، بل تعداه ليقول : * ( لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ          ( 3 ) ، فهو يريه الحركة والموقف والصفاء والطهر متجسدا أمامه في النبي والوصي ، وفي نسوة واجهتهن أعظم المحن والبلايا كامرأة فرعون ، وفي الزهراء فاطمة ( عليها السلام ) ، وحيث واجهتها أجواء الانحراف والشدة والظلم ، وفي مريم بنت عمران التي واجهت ضغوط البيئة في أشد الأمور حساسية بالنسبة لجنس المرأة بصورة عامة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 )  سورة البقرة : 260 . ( * )

)2 ( سورة الحشر : 7 .

( 3 ) سورة الأحزاب : 21 . ( * )

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذي الحجة

تبليغ سورة براءة «التوبة»

المزید...

٥ ذي الحجة

1) غزوة سويق. 2) شهادة الامام الجواد(ع).

المزید...

٦ ذي الحجة

1) زواج علي و فاطمة (عليهما السلام). 2) هلاك المنصور الدوانيقي

المزید...

٧ ذي الحجة

1) شهادت الامام الباقر(ع). 2) الامام الكاظم(ع)‌في سجن البصرة.

المزید...

٨ ذي الحجة

1) خروج الحسين(ع) من مكّة إلى العراق. 2) خروج مسلم بن عقيل نحو العراق. ...

المزید...

٩ ذي الحجة

1) يوم عرفة. 2) في مقتل مسلم بن عقيل و هاني بن عروة. 3) سدّ الابواب. ...

المزید...

١٠ ذي الحجة

1) عيد الاضحى المبارك. 2) استشهاد عبدالله المحض بن الحسن المثنى مع ثلّة من أبناء الحسن المجتبى. ...

المزید...

١١ ذي الحجة

افشاء سرّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبل عائشة وحفصة

المزید...

١٣ ذي الحجة

1) معجزة انشقاق القمر. 2) بيعة العقبة الثانية.

المزید...

١٤ ذي الحجة

في اليوم (14) من ذي الحجّة وقعت « قصة فدك » فدك بين النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والزهراء (عليها السلام) ...

المزید...

١٥ ذي الحجة

ولادة الامام عليّ بن محمد الهادي

المزید...

١٨ ذي الحجة

1) غدير خم. 2) يوم الدار وقتل عثمان. 3) بيعة المسلمين للامام على(عليه السلام). ...

المزید...

٢٠ ذي الحجة

قتال ابراهيم بن مالك الاشتر وعبيد الله بن زياد

المزید...

٢٢ ذي الحجة

شهادة الصحابي الجليل لأميرالمؤمنين ميثم التمّار

المزید...

٢٤ ذي الحجة

1ـ مباهلة نصارى نجران. 2ـ تصدّق أميرالمؤمنين(عليه السلام) بخاتمه وهو في الصلاة. 3ـ موت الواثق بالله العباسي....

المزید...

٢٥ ذي الحجة

1ـ نزول سورة (هل أتى) ـ‌ (الانسان) ـ (الدهر) بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) 2ـ بيعة اميرال...

المزید...

٢٦ ذي الحجة

مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب

المزید...

٢٧ ذي الحجة

1) مقتل مروان الحمار وانقراض الحكم الاموي. 2) وفاة السيد الجليل عليّ بن جعفر(عليهما السلام). ...

المزید...

٢٨ ذي الحجة

واقعة الحرَّة  

المزید...
012345678910111213141516171819
  • عيد الغدير

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

  • الفقه

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page