عليّ(عليه السلام) وارث علم الأنبياء

[ابن بطّة]: ثنا أبو ذرّ أحمد بن الباغندي، أنا أبي، عن مسعر بن يحيى، ثنا شريك، عن أبي إسحاق، عن أبيه، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه، وإلى نوح في حكمته، وإلى إبراهيم في حلمه، فلينظر إلى عليّ). أورده الغماري في الفتح عن ابن بطّة، ثمّ قال: مسعر بن يحيى النهدي ؛ ذكره الذّهبي في الميزان، وقال: لا أعرفه، وأتى بخبر منكر، ثمّ ذكر هذا الحديث.
وقد عرفت أنّ النكارة عند الذّهبي هي فضل عليّ بن أبي طالب([1]).
[الحسكاني]: أنا علي بن أحمد، أنا أحمد بن عتبة، أنا أبو يوسف يعقوب بن إسحاق، أنا يحيى الحمّاني، عن أبي مالك الجنبي، عن بلال بن أبي مسلم، عن أبي صالح الحنفي، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): (من أراد أن ينظر إلى إبراهيم في حلمه، وإلى نوح في حكمته، وإلى يوسف في اجتماعه، فلينظر إلى عليّ بن أبي طالب)([2]) .
[الحسكاني]: أخبرناه جدّي أبو نصر بقراءتي عليه من أصل سماعه غير مرّة، أنا أبو عمرو محمّد بن جعفر المذكي - إملاء - أنا محمّد بن حمدون ابن عيسى الهاشمي، ثني جدي عبيد الله بن موسى، ثنا أبو عثمان الأزدي، عن أبي راشد عن أبي الحمراء، قال: كنّا عند النبيّ(صلى الله عليه وآله) فأقبل عليّ، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): (من سرّه أن ينظر إلى آدم في علمه، ونوح في فهمه، وإبراهيم في خلّته، فلينظر إلى عليّ بن أبي طالب).
ثمّ قال الحسكاني: رواه جماعة عن عبيد الله بن موسى العبسي، وهو ثقة من أهل الكوفة.
ثناه الحاكم أبو عبد الله الحافظ - إملاء - ثنا أبو جعفر محمّد بن أحمد الرازي، ثنا محمّد بن مسلم بن واردة، ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا أبو عمر، عن أبي راشد، عن أبي الحمراء، قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): (من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه، وإلى نوح في فهمه، وإلى إبراهيم في حلمه، وإلى يحيى في زهده وإلى موسى في بطشه، فلينظر إلى عليّ بن أبي طالب)([3]).
[ابن شاهين]: ثنا محمّد بن الحسين بن حميد بن الربيع، ثنا محمّد بن عمران بن حجّاج، ثنا عبيد الله بن موسى، عن أبي راشد - يعني الحمّاني - عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري، قال: كنّا حول النبيّ(صلى الله عليه وآله)، فأقبل عليّ بن أبي طالب، فأدام رسول الله(صلى الله عليه وآله) النظر إليه، ثمّ قال: (من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه، وإلى نوح في حكمه، وإلى إبراهيم في حلمه، فلينظر إلى هذا). نقله في هامش الشواهد عن السنّة لابن شاهين.
[ابن أبي عاصم]: ثنا أحمد بن الفرات. (ح) و[الطبراني]: ثنا محمّد بن سهل بن الصباح الصفّار الأصفهاني، ثنا أحمد بن الفرات الرازي. (ح) و[أبونعيم]: من طريق الطبراني، عن أحمد بن الفرات الرازي. (ح) و[أيضاً]: ثنا عبد الله بن محمّد بن جعفر، ثنا أحمد بن محمّد الحمّال، ثنا أبو مسعود. (ح) و[الخطيب]: أنا أبو بكر أحمد بن عليّ بن بزدار القارئ، أنا أبو محمّد عبد الله بن محمّد بن جعفر الأصفهاني، ثنا أبو العبّاس الجمّال، ثنا أبو مسعود - هو أحمد بن الفرات - ثنا سهل بن عبدويه السندي الرازي، ثنا عمرو بن أبي قبيس، عن مطرّف بن طريف، عن المنهال بن عمرو، عن التميمي، عن ابن عبّاس، قال: كنّا نتحدّث أنّ النبيّ(صلى الله عليه وآله) عهد إلى عليّ سبعين عهداً، لم يعهدها إلى غيره.
وأخرجه ابن عساكر من طريق أبي نعيم ؛ عن الطبراني، مثله. وقال الطبراني: واسم التميمي أربدة([4]).
[أبونعيم]: ثنا أبو بكر بن خلاد، ثنا محمّد بن يونس الكديمي. (ح) و[ابن أخي تبوك]: ثنا عثمان بن محمّد بن علاّن، ثنا الكديمي، ثنا عبد الله ابن داود الخريبي، ثني هرمز بن حوران، عن أبي عون، عن أبي صالح الحنفي - واللفظ لأبي نعيم - عن عليّ، قال: قلت: يا رسول الله أوصني، قال: (قل ربّي الله، ثمّ استقم). قلت: الله ربّي، وما توفيقي إلاّ بالله، عليه توكّلت، وإليه أُنيب. فقال: (ليهنك العلم أبا الحسن ! لقد شربت العلم شرباً، ونهلته نهلاً)([5]) .
[ابن عديّ]: ثنا أبو يعلى. (ح) و[ابن حبّان]: أنا أبو يعلى، ثنا كامل بن طلحة، ثنا ابن لهيعة، ثنا حُيَىّ بن عبد الله، عن أبي عبد الرّحمن - حب: عبد الله - الحُبلي، عن عبد الله بن عمرو أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال في مرضه: (ادعوا لي أخي). فدعوا له أبا بكر، فأعرض عنه، ثمّ قال: (ادعوا لي أخي). فدعوا له عمر، فأعرض عنه، ثمّ قال: (ادعوا لي أخي). فدعوا له عثمان، فأعرض عنه، ثمّ قال: (ادعوا لي أخي). فدُعِيَ له عليّ بن أبي طالب، فستره بثوب، وأكبّ عليه. فلمّا خرج من عنده، قيل له: ما قال ؟ قال: (علّمني ألف باب، يفتح كلّ باب ألف باب).
وأخرجه ابن الجوزي من طريق ابن عديّ في [العلل المتناهية]. وقال ابن عديّ: {هذا حديث منكر، ولعلّ البلاء فيه من ابن لهيعة ؛ فإنّه شديد الإفراط في التشيّع، وقد تكلّم فيه الأئمّة، ونسبوه إلى الضعف}. وقال الذهبي في تلخيص العلل: بهذا وشبهه استحقّ ابن لهيعة الترك([6]).
نحمد الله تعالى على أنّ ابن عديّ وأقرانه لم يقفوا في سند الحديث على من يُعلّوه به سوى ابن لهيعة. وأمّا نكارة الحديث فلابدّ وأن يكون منكراً عند ابن عديّ وابن الجوزي وأقرانهما ؛ لأنّه لم يرد في فضل أبي بكر وعمر، بل ورد في فضل عليّ(عليه السلام). وأمثال هذا الحديث لم يكن معروفاً في أوساط أتباع السلطنة. وكلّ من تفوّه به يستحقّ الترك، كما قال الذّهبي.
والآن تعال نتدبر معاً في تعبيرات الذّهبي بالنسبة لابن لهيعة، هل تلائم قوله المذكور: (بهذا وشبهه استحقّ ابن لهيعة الترك) أم لا ؟ فقال في أعلام النبلاء: { الإمام العلامة، محدّث ديار مصر.. وكان من بحور العلم.. لمّا مات ابن لهيعة، قال ليث: ما خلّف مثله.. لا ريب أنّ ابن لهيعة كان عالم الدّيار المصريّة، هو والليث، كما كان الإمام مالك في ذلك العصر عالم المدينة، والأوزاعي عالم الشام، ومعمر عالم اليمن، وشعبة والثوري عالما العراق، وإبراهيم بن طهمان عالم خراسان، ولكنّ ابن لهيعة تهاون بالإتقان ؛ روى مناكير، فانحطّ عن رتبة الاحتجاج به عندهم}([7]) .
إنّك قد عرفت تفسير كلامه الأخير من ثنايا جملته المتقدمة في تلخيص العلل. وهذا أدلّ دليل على عدم خوفه من الله تعالى، فيحكم بالجور على مَنْ كان عنده من بحور العلم وصاحب الأوصاف الّتي ذكرها، بسبب روايته لمناقب أهل البيتG.
ثمّّ إنّ الكلام المذكور حصل من ابن عديّ عند ما كان أمامه هذا الحديث. وأمّا حينما كان ابن عديّ خالياً بانصافه، فخرج من فيه شئ آخر ؛ حيث قال في آخر ترجمة ابن لهيعة: { وهذا الّذي ذكرتُ لابن لهيعة من حديثٍ وبينتُ جزءٌ من أجزاء كثيرة ؛ ممّا يرويه ابن لهيعة عن مشايخه، وحديثه حسن، كأنّه قد يستبان عمّن روى عنه، وهو ممّن يكتب حديثه}. وعدّه الحافظ المزّي ممّن روى له أبو داود والترمذي وابن ماجة، وروى له مسلم مقروناً بعمرو بن الحارث. وتعقّب الحافظ بقوله: قال الحاكم: استشهد به مسلم في موضعين.. إلى آخره. وذكره الذهبي في الكاشف، مع نقل قول أحمد بن حنبل: { من كان مثل ابن لهيعة بمصر ؛ في كثرة حديثه وإتقانه وضبطه}. وقال الشيخ الميس في تعليقه على علل ابن الجوزي: وثّقه أحمد وغيره، وقال الذهبي: صدوق([8]).

عليّ (عليه السلام) في معركة اُحد

حديث انا مدينة العلم

فضائلــه ومناقبــه (حُبُّ اللـه تعالى فــوق كل وشيجــة)

مئة عشر منقبة (2)

فضائلــه ومناقبــه (مكرمات الإمام (ع) على لسان النبيِّ (ص))


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
([1]) فتح الملك العليّ: 34.
([2]) شواهد التنزيل: 1 / 106 ح: 147.
([3]) شواهد التنزيل: 1 / 78 - 80 ح: 116، 117.
([4]) السنّة لابن أبي عاصم: 2 / 550 ح: 1186، المعجم الصغير: 2 / 69، حلية الأولياء: 1 / 68، تاريخ أصفهان لأبي نعيم: 2 / 225 م: 1525، في ترجمة محمّد بن سهل. موضح أوهام الجمع والتفريق: 2 / 139 م: 225، تاريخ دمشق: 42 / 391.
([5]) حلية الأولياء: 1 / 65، مناقب أمير المؤمنينu: 430 - 431 ح: 8.
([6]) الكامل لابن عديّ: 3 / 389 م: 562، المجروحين لابن حبّان: 2 / 14، البداية والنهاية: 7 / 396، العلل المتناهية: 1 / 221 ح: 347، تلخيص العلل المتناهية: 75 - 76 ح: 169، اللآلي المصنوعة: 1 / 342، معجم الشيوخ للإسماعيلي: 2 / 623 - 624.
([7]) سير أعلام النبلاء: 8 / 11 - 31 م: 4.
([8]) الكامل لابن عديّ: 5 / 237 - 253 م: 977، تهذيب الكمال: 10 / 450 - 459 م: 3496، تلخيص العلل المتناهية: 75 - 76 ح: 169، تهذيب التهذيب: 5 / 331 - 335 م: 3680، رجال مسلم: 1 / 385 م: 851، ميزان الاعتدال: 2 / 475 - 483 م: 4530، الكاشف: 1 / 590 م: 2934
.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذي الحجة

تبليغ سورة براءة «التوبة»

المزید...

٥ ذي الحجة

1) غزوة سويق. 2) شهادة الامام الجواد(ع).

المزید...

٦ ذي الحجة

1) زواج علي و فاطمة (عليهما السلام). 2) هلاك المنصور الدوانيقي

المزید...

٧ ذي الحجة

1) شهادت الامام الباقر(ع). 2) الامام الكاظم(ع)‌في سجن البصرة.

المزید...

٨ ذي الحجة

1) خروج الحسين(ع) من مكّة إلى العراق. 2) خروج مسلم بن عقيل نحو العراق. ...

المزید...

٩ ذي الحجة

1) يوم عرفة. 2) في مقتل مسلم بن عقيل و هاني بن عروة. 3) سدّ الابواب. ...

المزید...

١٠ ذي الحجة

1) عيد الاضحى المبارك. 2) استشهاد عبدالله المحض بن الحسن المثنى مع ثلّة من أبناء الحسن المجتبى. ...

المزید...

١١ ذي الحجة

افشاء سرّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبل عائشة وحفصة

المزید...

١٣ ذي الحجة

1) معجزة انشقاق القمر. 2) بيعة العقبة الثانية.

المزید...

١٤ ذي الحجة

في اليوم (14) من ذي الحجّة وقعت « قصة فدك » فدك بين النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والزهراء (عليها السلام) ...

المزید...

١٥ ذي الحجة

ولادة الامام عليّ بن محمد الهادي

المزید...

١٨ ذي الحجة

1) غدير خم. 2) يوم الدار وقتل عثمان. 3) بيعة المسلمين للامام على(عليه السلام). ...

المزید...

٢٠ ذي الحجة

قتال ابراهيم بن مالك الاشتر وعبيد الله بن زياد

المزید...

٢٢ ذي الحجة

شهادة الصحابي الجليل لأميرالمؤمنين ميثم التمّار

المزید...

٢٤ ذي الحجة

1ـ مباهلة نصارى نجران. 2ـ تصدّق أميرالمؤمنين(عليه السلام) بخاتمه وهو في الصلاة. 3ـ موت الواثق بالله العباسي....

المزید...

٢٥ ذي الحجة

1ـ نزول سورة (هل أتى) ـ‌ (الانسان) ـ (الدهر) بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) 2ـ بيعة اميرال...

المزید...

٢٦ ذي الحجة

مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب

المزید...

٢٧ ذي الحجة

1) مقتل مروان الحمار وانقراض الحكم الاموي. 2) وفاة السيد الجليل عليّ بن جعفر(عليهما السلام). ...

المزید...

٢٨ ذي الحجة

واقعة الحرَّة  

المزید...
012345678910111213141516171819
  • مولد

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

  • الفقه

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page