أخبار الشيعة

كما هو متوقع وبداية النهاية لال سعود ...... مصدر سعودي: الملك سلمان سجل بيانا يع...

كما هو متوقع وبداية النهاية لال سعود ...... مصدر سعودي: الملك سلمان سجل بيانا يعلن فيه التنازل عن العرش لنجله

كشف مصدر سعودي، الخميس، عن تسجيل ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز بيانا يعلن فيه التنازل عن العرش لنجله ولي العهد محمد...

رويترز: إعفاء بن نايف من ولاية العهد بسبب إدمانه على المخدرات

رويترز: إعفاء بن نايف من ولاية العهد بسبب إدمانه على المخدرات

ذكرت وكالة "رويترز" أن تنحية الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد يصب في "مصلحة الدولة العليا"، بسبب إدمانه المورفين والك...

شاهد: فيديو يثير جدلا بالسعودية في مراسيم عزاء شقيق الملك!

شاهد: فيديو يثير جدلا بالسعودية في مراسيم عزاء شقيق الملك!

أثار مقطع فيديو تناقله نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، يخص مراسيم شقيق الملك السعودي سلمان بن عبد العز...

نيويورك تايمز تنشر صوراً عبر الاقمار الاصطناعية للموصل قبل وبعد دخول داعش .. دما...

 نيويورك تايمز تنشر صوراً عبر الاقمار الاصطناعية للموصل قبل وبعد دخول داعش .. دمار لا يمكن وصفه !

نشرت صحيفة نيويروك تايمز صوراً التقطت عبر الاقمار الاصطناعية للموصل قبل وبعد دخول داعش اليها وصولاً الى يوم تحريرها.

السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام

loading...

علي بن موسى الرضا عليهما السلام

loading...

العقائد

loading...

الشيعة

loading...

مؤسسة السبطين عليهما السلام

loading...

آية الله السيد مرتضى الموسوي الإصفهاني

loading...

جذاب و ممتع

loading...

هل تعلم

loading...

المقالات

لقد عانى الإمام أبو الحسن الرضا علیه السلام بعد وفاة أبيه الكاظم علیه السلام من عدة جهات منها إخوانه وطموحهم المخالف لوصيّةِ أبيهم، ثم أصحاب البدع والأفكار الضالّة، فإلى مكر المأمون وتخطيطه للتخلّص من الإمام الرضا وإخماد ثورات العلويين، وكذلك قيل لأصحاب أبيه الذين استخدمهم الطغاة الحاكمون ورقه ضغط على الإمام الرضا علیه السلام، وواجبات الإمامة التي تتطلب منه معالجة الأمور بحكمة [1].

فقد أكّدت المصادر التأريخية أن الذين وقفوا عند الإمام موسى بن جعفر علیه السلام، ولم يتّبعوا الإمام الرضا كانوا من أعيان الصحابه، وقد أنكروا وفاته ـ أي الإمام الكاظم علیه السلام ـ وادعوا أنه علیه السلام قد غاب عن قومه كما غاب موسى بن عمران، وادّعوا أنّه القائم من آل محمد وقد غاب عن قومه كما غاب موسى بن عمران علیه السلام، فتشتت آراؤهم وتشعّبت حول غيبته، وعدّ منهم النوبختي في كتابه فرق الشيعة أكثر من فرقة، وقالوا: مات ورفعه الله إليه وسيرّده عند قيامه، وأنه لا يزال حيّـاً، وقالت فرقة أخرى منهم ـ كما يقول النوبختي ـ: لا ندري أحيُّ هو أم ميّت ؟

ومن بين الفرق الواقفيه فرقة البشرية وتدّعى أن موسى بن جعفر علیه السلام لم يمت ولـه يُحبس، وإنه حيٌّ وهو المهدي المنتظر. وقد استخلف على الأمه عند غيبته محمد بن بشير وجعله وصيّه، وأعطاه خاتمه، وعلّمه جميع ما تحتاج إليه رعيّته.

وزعم هؤلاء أنّ علي بن موسى الرضا علیه السلام وجميع من ادعى الإمامة ولادتهم غير طيّبه ونفوهم من أنسابهم وكفّروهم في دعواهم للإمامة، وكفّروا من قال بإمامتهم، واستحلّوا أموالهم ودماءَهم ـ كما يزعم النوبختي.

كما أن المنصور العباسي قد اجتهد قبل الواقفه لإرجاع الشيعة إلى اسماعيل بن جعفر وعبد الله الافطح فتبعت فرقة ٌ إسماعيلَ وأخرى تبعتْ الأفطح. كما أنَّ المنصور كتب إلى عامله على المدينه رسالة يأمره فيها قتل وصيّ الإمام        الكاظمعلیه السلام، ولكن الإمام الرضا علیه السلام سلك طريق الحذر والحيطة وجعل الوصية َ في

أربعة أشخاص منهم المنصور نفسه حتى لا ينكشف أمر الوصيّة بشأن الإمام علیه السلام وأخذ الناس يتخبّطون فمنهم من رجع إلى الأفطح ومنهم من اتّبع الإمام الرضا .


 

[1]  ـ ص358 / سيرة الأئمة الإثني عشر، للحسني.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

فيديوهات عشوائية

ملفات المرسلة عن طريق واتس اب

مشاهدة الكل

مشاهدة الكل

مؤسسة السبطين(عليهماالسلام) العالمية