هل تعلم لماذا هدم الوهابیون قبور البقیع ؟

یعتقد الوهابیون على خلاف جمهور المسلمین أن زیارة وتعظیم قبور الأنبیاء وأئمة أهل البیت عبادة لأصحاب هذه القبور وشرك بالله یستحق معظمها القتل وإهدار الدم!.
ولم یتحفظ الوهابیون فی تبیان آرائهم، بل شرعوا بتطبیقها على الجمهور الأعظم من المسلمین بقوة الحدید والنار.. فكانت المجازر التی لم تسلم منها بقعة فی العالم الإسلامی طالتها أیدیهم، من العراق والشام وحتى البحر العربی جنوبا والأحمر والخلیج غربا وشرقا.
ولقد انصب الحقد الوهابی فی كل مكان سیطروا علیه، على هدم قبور الصحابة وخیرة التابعین وأهل بیت النبی (صلى الله علیه وآله) الذین طهرهم الله من الرجس تطهیرا..
وكانت المدینتان المقدستان (مكة والمدینة) ولكثرة ما بهما من آثار دینیة، من أكثر المدن تعرضا لهذه المحنة العصیبة، التی أدمت قلوب المسلمین وقطعتهم عن تراثهم وماضیهم التلید. وكان من ذلك هدم البقیع الغرقد بما فیه من قباب طاهرة لذریة رسول الله (صلى الله علیه وآله) وأهل بیته وخیرة أصحابه وزوجاته وكبار شخصیات المسلمین. الوهابیون قد قدموا إلى تهدیم قبور البقیع مرتین فی التاریخ المشؤوم:
الوهابیون وكما هو معروف قد ورثوا الحقد الدفین ضد الحضارة الاسلامیة من اسلافهم الطغاة والخوارج الجهلاء فكانوا المثال الصادق للجهل والظلم والفساد فقاموا بتهدیم قبور بقیع الغرقد مرتین:
الأولى عام 1220هـ كانت الجریمة التی لاتنسى، عند قیام الدولة السعودیة الأولى حیث قام آل سعود بأول هدم للبقیع وذلك عام 1220 هـ وعندما سقطت الدولة على ید العثمانیین أعاد المسلمون بناءها على أحسن هیئة من تبرعات المسلمین، فبنیت القبب والمساجد بشكل فنی رائع حیث عادت هذه القبور المقدسة محط رحال المؤمنین بعد أن ولى خط الوهابیین لحین من الوقت.
الثانی: عام 1344هـ
ثم عاود الوهابیون هجومهم على المدینة المنورة مرة أخرى فی عام 1344هـ وذلك بعد قیام دولتهم الثالثة وقاموا بتهدیم المشاهد المقدسة للائمة الأطهار وأهل بیت رسول الله  بعد تعریضها للإهانة والتحقیر بفتوى من وعّاظهم.
فاصبح البقیع وذلك المزار المهیب قاعا صفصفا لا تكاد تعرف بوجود قبر فضلا عن أن تعرف صاحبه.
كیف تمكن الوهابیون من تحقیق مأربهم فی هدم البقیع الغرقد؟
بعدما استولى آل سعود على مكّة المكرّمة والمدینة المنوّرة وضواحیهما عام 1344 هـ ، بدؤوا یفكّرون بوسیلة ودلیل لهدم المراقد المقدّسة فی البقیع ، ومحو آثار أهل البیت والصحابة .
وخوفاً من غضب المسلمین فی الحجاز ، وفی عامّة البلاد الإسلامیة ، وتبریراً لعملهم الإجرامی المُضمر فی بواطنهم الفاسدة ; استفتوا علماء المدینة المنوّرة حول حُرمة البناء على القبور .
فكتبوا استفتاءً ذهب به قاضی قضاة الوهابیین سلیمان بن بلیهد مستفتیاً علماء المدینة ، فاجتمع مع العلماء أوّلاً وتباحث معهم ، وتحت التهدید والترهیب وقع العلماء على جواب نُوّه عنه فی الاستفتاء بحُرمة البناء على القبور ، تأییداً لرأی الجماعة التی كتبت الاستفتاء .
واستناداً لهذا الجواب اعتبرت الحكومة السعودیة ذلك مبرّراً مشروعاً لهدم قبور الصحابة والتابعین ـ وهی فی الحقیقة إهانة لهم ولآل الرسول (صلى الله علیه وآله) ـ فتسارعت قوى الشرك والوهابیّة إلى هدم قبور آل الرسول (صلى الله علیه وآله) فی الثامن من شوّال من نفس السنة ـ أی عام 1344 هـ ـ فهدّموا قبور الأئمة الأطهار والصحابة فی البقیع ، وسوّوها بالأرض ، وشوّهوا محاسنها ، وتركوها معرضاً لوطئ الأقدام ، ودوس الكلاب والدواب .
ونهبت كل ما كان فی ذلك الحرم المقدّس ، من فرش وهدایا ، وآثار قیّمة وغیرها ، وحَوّلت ذلك المزار المقدّس إلى أرضٍ موحشة مقفرة ..

أول مابدؤوا به ؟
وكانوا قد بدأوا فی تهدیم المشاهد والقبور والآثار الإسلامیة فی مكة والمدینة وغیرهما.. ففی مكة دُمرت مقبرة المعلى، والبیت الذی ولد فیه الرسول (صلى الله علیه وآله) یا نبی الرحمة,,,,,,,,, لعنة الله على الظالمین
أما ما یسمى بنكبة البقیع حیث لم یُبق الوهابیون حجراً على حجر، وهدموا المسجد المقام على قبر حمزة بن عبد المطلب سید الشهداء ومسجد الزهراء  واستولوا على أملاك وخزائن حرم النبی (صلى الله علیه وآله).. وهُدمت قبور أهل البیت النبوی والمزارات والأماكن المقدسة لمطلق المسلمین سنة وشیعة، فقد وصفها عون بن هاشم، حین هجم الوهابیون على الطائف بقوله: (رأیت الدم فیها یجری كالنهر بین النخیل، وبقیت سنتین عندما أرى الماء الجاریة أظنها والله حمراء)
وكان ممن قتل فی هذه الهجمة التاریخیة المشهورة التی تدل على همجیتها على البعد البعید للوهابیة عن الإسلام ووجههم المزری والمشوه للإسلام ـ الشیخ الزواوی مفتی الشافعیة وجماعة من بنی شیبة (سدنة الكعبة)...

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

30 رمضان

وفاة الخليفة العباسي الناصر لدين الله

المزید...

23 رمضان

نزول القرآن الكريم

المزید...

21 رمضان

1-  شهيد المحراب(عليه السلام). 2- بيعة الامام الحسن(عليه السلام). ...

المزید...

20 رمضان

فتح مكّة

المزید...

19 رمضان

جرح أميرالمؤمنين (عليه السلام)

المزید...

17 رمضان

1 -  الاسراء و المعراج . 2 - غزوة بدر الكبرى. 3 - وفاة عائشة. 4 - بناء مسجد جمكران بأمر الامام المهد...

المزید...

15 رمضان

1 - ولادة الامام الثاني الامام الحسن المجتبى (ع) 2 - بعث مسلم بن عقيل الى الكوفة . 3 - شهادة ذوالنفس الزكية ...

المزید...

14 رمضان

شهادة المختار ابن ابي عبيدة الثقفي

المزید...

13 رمضان

هلاك الحجّاج بن يوسف الثقفي

المزید...

12 رمضان

المؤاخاة بين المهاجرين و الانصار

المزید...

10 رمضان

1- وفاة السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها. 2- رسائل أهل الكوفة إلى الامام الحسين عليه السلام . ...

المزید...

6 رمضان

ولاية العهد للامام الرضا (ع)

المزید...

4 رمضان

موت زياد بن ابيه والي البصرة

المزید...

1 رمضان

موت مروان بن الحكم

المزید...
012345678910111213
  • اللطميات

  • شهر رمضان

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الفقه

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى

استشهاد اميرالمؤمنين الإمام علي (ع)

Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com