وصية النبيّ (ص) ورحلته

لقد مرض الرسول (ص) بعد ما أمر بتجهيز جيش اُسامة بيومين، واستمرّ مرضه أربعة عشر يوما ً، وفي آخر ساعاته خاطب (ص) مَن حضر عنده بقوله « ائتوني بدواة و كتف لأكتب لكم كتابا ً لا تضلّوا  بعده أبدا ً» وكان في البيت رجال فيهم عمر بن الخطّاب، فقال عمر: إنّ الرجل ليهجر - قد غلبه الوجع- وعندكُم القرآن، فحسبنا كتاب الله. فاختلفوا وكثر اللغط واختصموا، فمنهم من يقول: قرّبوا يكتب لكم الرسول (ص) ومنهم يقول ما قاله عمر، ولمّا كثر الإختلاف، وغمّ رسول الله (ص)، قال: قوموا عنّي ولا ينبغي عندي التنازع، وأ ُغمي عليه من شدّة المرض، وبعدما أفاق (ص) قالوا: ألا نأتيك بدواة وكتف؟ فرفض الرسول (ص) قائلا ً:   «أبعد الذي قلتم، ولكنّي اُوصيكم بأهل بيتي خيرا ً»[1].

وكان ابن عبّاس يعبّر عن أساه لما حدث بقوله: «الرزيّة كلّ الرزيّة ما حال بيننا وبين كتاب رسول الله». ولمّا قرب أجله (ص) أوصى عليّا ً بجميع وصاياه، ثمّ فاضت نفسه الطاهرة في حجر علي (ع)[2] .



[1] صحيح مسلم 2: 14؛ الطبقات الكبرى 2: 244.
[2] مسند أحمد 2: 300؛ كفاية الطالب 133

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

٢ جمادي الثاني

موت هارون الرشيد

المزید...

٣ جمادي الثاني

شهادة الصديقة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(س)

المزید...

١٠ جمادي الثاني

موت الخليفة العباسي المستنصر بالله

المزید...

١٣ جمادي الثاني

وفاة فاطمة اُمّ البنين سلام الله عليها

المزید...

٢٠ جمادي الثاني

الولادة السعيدة لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(س)

المزید...

٢١ جمادي الثاني

وفاة السيدة اُمّ كلثوم(س)

المزید...

٢٧ جمادي الثاني

١ـ شهادة علي بن الامام الباقر عليه السلام٢ـ شهادة الامام علي بن محمد الهادي عليه السلام ...

المزید...

٢٩ جمادي الثاني

١ـ هلاك وليد بن يزيد٢ـ وفاة السيد محمد بن الامام الهادي عليه السلام ...

المزید...
01234567
  • المرئيات

  • السيدة فاطمة (س)

  • محاضرات

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com