الرجال أسرار والنساء يرغبن في..

 

 الرجال أسرار والنساء يرغبن في..


إن النساء في الأعم الأغلب يرغبن في الإطلاع على أسرار أزواجهن,فتراهن على سبيل المثال يرغبن في معرفة اوضاع كسب أزواجهن,وما يوجد لديهم من أموال,ومقدار دخلهم الشهري,لأجل ان يتعرفن على مستقبل حياتهن إجمالاً.
بالإضافة الى ذلك فإنهن يتوقعن أن تكون جميع اسرار أزواجهن بأيديهن,بدون أن يخفى عنهن شيء,وعلى العكس من ذلك يسعى الرجال الى إخفاء الكثير من القضايا عن زوجاتهم,ولهذا السبب تبرز قضايا سوء الظن في بعض الأحيان,بالإضافة الى ظهور الخلافات والنزاعات التي تكدر صفو الأسرة.
قد تشكو إحدى السيدات وتقول: إن زوجي لايثق بي,وهو يخفي أسراره عني,وأشعر أحياناً بأنه غير صريح معي,مما يؤكد على أنه لايبوح لي بسر.
فهو لايسمح لي بقراءة رسائله,ولايطلعني على مالديه من الأموال,ويغير مجرى الحديث حينما اتطرق الى مثل هذه القضايا,وقد يكذب علي أحياناً عندما اصر على معرفة ماعنده من أسرار.
إن الرجال بطبيعتهم لايميلون الى كشف ماليدهم من أسرار لزوجاتهم,مبررين ذلك بأن زوجاتهم لايستطعن حفظ السر,إذ لاطاقة لهن على تحمل ذلك,وانهن يدعن مايسمعن أو يشاهدن بسرعة فائقة,بل وقد يكشفن الكثير من أسرار ازواجهن إذا ساءت علاقاتهن يوماً معهم.
فمن أراد أن يكشف سراً  ينبغي له أن يخبر زوجته بذلك ليصل الى مراده,وقد تتسبب بعض النساء – ومن خلال كشفهن لأسرار الاخرين – في جلب الأذى على الأسرة مما يبعث على الصخب والضجيج.
وقد تستغل بعض النساء أسرار زوجها,فتهدده بين الفينة والأخرى بشكل غير مباشر,فيضحى الرجل اسيراً,ذليلاً,وحائراً.
إن تبرير الرجال ذاك مقبول بعض الشيء,لأن النساء عاطفيات بطبيعتهن,وأن عواطفهن الجياشة تغلب على عقولهن,وأنه من الممكن أن يبحن بالأسرار إذا مااشتد بهن الغضب.
"أفشت السيدة...سر زوجها فحكمت عليه الدولة بالسجن لمدة عام واحد,تقول الزوجة :كنت أحب زوجي حباً شديداً,ولكنني بعد أن رأيت اضمحلال حبه لي أفشيت سره,كي يحبني مثل سابق عهده.
إن تلك المرأة كانت قد طلبت من زوجها قلادة لكنه لم يمتثل لطلبها,فأفشت مسألة تزويره لزواجهما,كيما يقع في إحدى زوايا السجن".
وبناء على ماتقدم,إذا أرادت امرأة أن تحظى بثقة زوجها فيها,بحيث لايخفى عليه أمراً ولاسراً,ينبغي لها,أن تحفظ سره,ولا تتعرض لما أخفى بدون أن تخبره بذلك,ولاتنقل عنه شيئاً,ولاتخبر احداً بما صدر أو بدر منه,سواء كان ذلك الشخص صديقاً,أوقريباً,أو حبيباً.
إن الاسرار بشكل عام لايمكن أن تحفظ إذا أخبرت أحداً بها,وطلبت إليه عدم إفشائها,لأن السر إذا تعدى الاثنين لم يعد سراً,فإن فعلت ذلك,كان زوجك هو الآخر يمكن له أن يسلم أسرارك الى أحدهم ويقول له بعدم إفشائها,وهذا خطأ فاضح لأن الأسرار لايمكن أن تسلم من الإفشاء بهذه الطريقة الساذجة.
قال أمير المؤمنين وسيد الوصيين علي (عليه السلام):
"صدر العاقل صندوق سره".
وقال سلام الله تعالى عليه أيضاً:
"جمع خير الدنيا والآخرة في كتمان السر,ومصادقة الخيار".
الشيخ ابراهيم الاميني

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ربيع الاول

(١) هجرة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله إلى يثرب (المدينة المنورة) (٢) ليلة المبيت (٣) وفاة زوجة النبي...

المزید...

٣ ربيع الاول

احراق الكعبة

المزید...

٤ ربيع الاول

خروج النبي صلّى الله عليه وآله وسلم من الغار

المزید...

٥ ربيع الاول

(١) الهجوم على دار الزهراء سلام الله عليها (٢) وفاة السيدة سكينة ...

المزید...

٨ ربيع الاول

استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام

المزید...

٩ ربيع الاول

(١) مقتل الخليفة الثاني (٢) قتل عمر بن سعد (٣) تسلّم الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف مهامّ الامامة...

المزید...

١٠ ربيع الاول

١) زواج النبيّ محمّد(صلى الله عليه وآله) من خديجة الكبرى(عليها السلام). ٢) وفاة عبدالمطّلب جدّ الرسول الأعظم ...

المزید...

١٢ ربيع الأوّل

١) وفاة المعتصم العباسي. ٢) وفاة أحمد بن حنبل.

المزید...

١٣ ربيع الأوّل

تأسست الدولة العباسية على يد أبوالعبّاس السفّاح

المزید...

١٤ ربيع الأوّل

١) موت يزيد بن معاوية. ٢) موت الخليفة العباسي موسى الهادي.

المزید...

١٥ ربيع الأوّل

بناء مسجد « قبا »

المزید...

١٦ ربيع الأوّل

وصول الأسرى إلى الشام

المزید...

١٧ ربيع الأوّل

١) ولادة النبي الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله). ٢) ولادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام). ...

المزید...

١٨ ربيع الاول

بناء مسجد المدينة

المزید...

٢٥ ربيع الأوّل

٢٥ ربيع الأوّل غزوة دومة الجندل

المزید...

٢٦ ربيع الاول

صلح الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام مع معاوية

المزید...
0123456789101112131415
  • مواليد و أفراح

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

مشاهدة الكل

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]m

الإتصال بنا
Close and go back to page