الإثنين11242014

آخر تحديث: السبت, 22 تشرين2 2014 9pm

Font Size

Menu Style

Cpanel

النفس الزكية

 

النفس الزكية

قال تعالى:

﴿فناداها مِنْ تَحتِها أنْ لا تَحزَني قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَريّاً([1]).

﴿ ولَقدْ نادآنا نُوحٌ فَلَنِعمَ المُجيبون*﴿ونجّيناهُ مِنَ الكَربِ العظيم([2]).

قال الإمام الصادق (عليه السلام):

«وقتل النفس الزكية من المحتوم»([3]).

 

 

من هو ذ النفس الزكية؟

متى يُقتل ذو النفس الزكية؟

مكان قتله

متى يكون؟

سبب قتل النفس الزكية

كــَم نفس ٍ زكية؟

غلام من بني هاشم يُـقتل بلا جُرم و لا ذنب

مَـن يُقتَل مع النفس الزكية؟

بيان

آخر المطاف

 

 

 

 

 

 

مَن هو ذو النفس الزكية؟

اسمه: محمّد بن الحسن:

«ورد عن الباقر (عليه السلام) بلفضه... والنفس الزكية، هذا الذي لقّبه النّبي (صلى الله عليه وآله) بهذا اللقب ـ اسمه: محمّد بن الحسن ـ بحسب بعض الأخبار ـ وهو قرشي حسيني ليس في ذلك شك».

وسيكون من أهم مصاديق أعلام نبوّة محمّد (صلى الله عليه وآله)، لأنَّه دلَّ عليه وسمّاه نعته ولقّبه، وذكر ما يدعو إليه وما يصيبه قبل أن يُخلق بخمسين جيلاً من الناس.

متى يُقتل ذو النفس الزكية؟

فإذا كان يوم الخامس والعشرين من ذي الحجّة، يقتل النفس الزكية.

 

مكان قتله

بين الركن والمقام ظلماً، وفي اليوم العاشر من المحرَّم يخرج الحجّة (عليه السلام)([4]).

قال الحجّة (عليه السلام):

«فلابدَّ من قتل غلام من آل محمّد (صلى الله عليه وآله) بين الركن والمقام»([5]).

 

متى يكون؟

وقتل النفس الزكية يكون قبل توجّه جيش السفياني إلى مكّة المكرّمة، ووقوع الخسف: يقول الإمام الباقر (عليه السلام):

«ليس بين القائم، وقتل النفس الزكية سوى خمس عشرة ليلة، وقتل النفس الزكية من المحتوم».

وبالمناسبة إنَّ قتل النفس الزكية بهذا الشكل الفضيع والشنيع بين الركن والمقام، يُذبح كما يُذبح الكبش، يُفقد القاتل، ومن ورائه كلّ رحمة، ويوجب عليه شدّة غضب السماء والأرض، وإن كان فضائع القوم من يوم البعثة إلى يوم قتل النفس الزكية لا تُعدُّ ولا تُحصى.

والنفس الزكية من وُلد الحسين (عليه السلام).

«هذا والنفس الزكية مميزة عن غيره من سائر القتلى في الأرض منذ خلق الله الناس إلى أن يفنى آخر الناس، لأنَّه يُذبح ذبحاً بأزاء بيت الله جهرة، ولم يُقتل ولا يُقتل في الحرم ذبحاً سواه!

ثمَّ ورد عنه تحديد لموعد قتل النفس الزكية وأخيه أثناء حديث له عن فتك السفياني بأعوان آل محمّد من أهل الكوفة، إذ قال الإمام الباقر (عليه السلام):

وعند ذلك تُقتل النفس الزكية في مكّة، وأخوه في المدينة ضيعة.

والمستنصر (أي النفس الزكية) لأنَّه يبدأ كلمته قبل قتله بالإستنصار لآل محمّد (صلى الله عليه وآله)»([6]).

ذبح رجل هاشمي بين الركن والمقام ـ لابدَّ من قتل غلام بالمدينة!

فيسئل: هل يقتله جيش السفياني؟ قال: لا ولكن يقتله جيش بني فلان (لعلّه يقصد بني العباس) ـ يجي حتّى يدخل المدينة فلا يرى الناس في أيِّ شيء دخل، فيأخذ الغلام فيقتله، فإذا قتله بغياً وعدواناً وظلماً لا يُمهَلون، فعند ذلك توقّع الفرج إن شاء الله.

«وهذا الهاشمي الذي يُقتل في المدينة هو ابن عمّ النفس الزكية، وقد قال الصادق (عليه السلام) عنه مرّة ثانية موضّحاً:

يُقتل المظلوم بيثرب، ويُقتل ابن عمّه في الحرم بمكّة...».

«فهو يُقتل بحسب الخبر السابق على يد أحد العراقيين الذي يلحق به وبابن عمّه، فيقتله، وتُقتل معه أُخت له تُدعى فاطمة ويُصلبان»([7]).

 

سبب قتل النفس الزكية

«وسبب قتله على هذا الشكل ـ كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام) ـ أنَّه داعية حقٍّ توارى من وجه الظلم، فأمَّ يثرب، ثمَّ هرب منها إلى مكّة ليلُقي أوَّل كلمة صريحة تستصرخ ضمائر المؤمنين، ذلك أنَّ: القائم (عليه السلام) يقول لأصحابه:

يا قوم، إنَّ أهل مكّة لا يريدونني، ولكنني مرسل إليهم، لأحتج إليهم بما ينبغي لمثلي أن يحتجّ عليهم.

فيدعو رجلاً فيقول له: إمضِ إلى أهل مكّة فقل: يا أهل مكّة، إنّي رسول فلان إليكم، وهو يقول لكم: إنّا أهل بيت النبوّة، ومعدن الرسالة والخلافة، ونحن ذريّة محمّد (صلى الله عليه وآله) وسُلالة النبيين.

وإنّا قد ظُلمنا واضطُهدنا، وقُهرنا وابتُزَّ حقّنا مُذ قُبض نبيّنا إلى وقتنا هذا... ونحن نستنصركم فانصرونا... فإذا تكلَّم بهذا الكلام أتوا إليه فذبحوه بين الركن والمقام، وهو النفس الزكية»([8]).

إنَّ الحق مُرّ، أُناس تُكيّفوا بشكل، لو أنَّ المهدي (عليه السلام) جاء يرون ما يراه غريباً، ولا يقبلونه ما لم يقع السيف فيهم، وإذا وقع السيف فيهم قالوا: والله لو كان هذا ابن فاطمة لما فعل بنا ما فعل!

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

«إنَّ المهدي لا يخرج حتّى تُقتل النفس الزكية، فإذا قُتلت النفس الزكية غضب عليهم مَن في السماء ومَن في الأرض، فأتى الناس المهدي فَزفُّوه كما تُزفُّ العروس إلى زوجها ليلة عُرسها»!

والنفس الزكية هو لقب غلام هاشمي من آل محمّد (صلى الله عليه وآله) تكون له زعامة إلى الحق في قومه.

يأوي إلى المدينة هرباً من طلائع جيش السفياني في العراق ـ فتطارده الشرذمة الثالنية التي تكون قد وصلت إلى الحجاز لتقضي على دعوة المهدي (عليه السلام)، وتُؤدّب أهل الحجاز بحدِّ السيف، فتقتل أهلها، وتهدم بيوتها، وتهتك حرميها وحرمها.

وإذ يقترب جيش السفياني من المدينة، يهرب النفس الزكية إلى مكّة، ويرفع صوته فيها بالدعوة لآل محمّد (صلى الله عليه وآله).

فيثب عليه مَن يذبحه في الخامس والعشرين من ذي الحجّة الذي يتلوه شهر المحرم الذي يظهر فيه القائم (عليه السلام) يذبحه ظلماً وعدواناً، بلا جُرم، بين الركن والمقام ـ أي بين ركن الكعبة، ومقام إبراهيم (عليه السلام)، وعلى بُعد أمتار من الكعبة أعزَّها الله.

بعد انتهاء موسم الحج بأيّام معدودة، فلا يُمهل الله الظالمين بعد قتل النفس الحرام، في البيت الحرام، في البلد الحرام، في الشهر الحرام، فيظهر القائم (عليه السلام) بعد هذه الفعلة الشنعاء التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ بيت جعله الله مثابة للناس وأمناً.

ويكون ظهوره بعدها بخمس عشرة ليلة لا تزيد دقيقة بإذن الله.

هكذا وضع الرسول (صلى الله عليه وآله) النقاط على الحروف، وبيّن دقائق الأُمور بالأرقام والأماكن، وهذا دليل على عظمة نبوّته، وحقيقة أمره، وما يوحى إليه.

ما يقوله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام):

«من علامته» أنَّه المذبوح بين الركن والمقام([9])،...، وقال (عليه السلام): لا يُطهر الله الأرض من الظالمين حتّى يُسفك الدم الحرام([10])، ثمَّ قال (عليه السلام) ثانية: ألا أُخبركم بآخر مُلك بني فلان؟ (أي بني أُميّة) قيل: بلى، قال: قتل نفس حرام في يوم حرام، في بلد حرام، عن قوم من قريش.

(أي من زعامة ورئاسة الهاشميين)، والذي فلق الحبَّ، وبرأ النسمة، ما لهم من مُلك بعده غير خمس عشرة ليلة([11]).

وقال الإمام الباقر (عليه السلام):

«وقتل غلام من آل محمّد بين الركن والمقام، اسمه محمّد بن الحسن النفس الزكية»([12]).

 

كَم نفس زكية؟

جاء في الأخبار أنَّ هناك، أكثر من نفس زكية تُقتل، لكنَّ الذي يُعول عليه، والمهم منهم هو: ذلك الغلام الذي يُذبح كما يُذبح الكبش بين الركن والمقام، وهو من آل البيت (عليهم السلام)، واسمه محمّد بن الحسن غلام وليس برجل مُدرك طاعن بالسن، وعلامة كونه هو المهم أنَّه لا يمضي على ذبحه أكثر من خمس عشرة ليلة، ويظهر الإمام الهمام، والفرج المؤمّل.

وأمّا الثاني: فهو ابن عمّه أو أخوه في خبر مع أُخت له اسمها فاطمة يُقتلان من غير جُرم ولا ذنب في المدينة ويُصلبان بباب مسجدها.

وجاء في الخبر أنَّ نفساً زكية تُقتل في ظهر الكوفة مع سبعين من أتباعه: من علائم الظهور المقتول بظهر الكوفة:

«المقتول بظهر الكوفة كان المراد قتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين وذلك من علائم الظهور...»([13]).

ومن علائم الظهور، قتل سريع وموت ذريع، وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين.

«وقتل سريع وموت ذريع، وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين والمذبوح بين الركن والمقام...».

والظاهر أنَّ الذي يُقتل عند أحجار الزيت غير الذي يُصلب وأُخته في المدينة، وأنَّ الذي يُدركونه عند أحجار الزيت ليس بذي النفس الزكية، لأنَّ النفس الزكية يُذبح بين الركن والمقام ذبح الكبش فتُهتك به حرمة الشهر الحرام والبيت الحرام، والدَّم الحرام.

وعن أبي جعفر (عليه السلام)، قال:

«يبلغ أهل المدينة خروج الجيش فيهرب منها مَن كان من أهل محمّد (صلى الله عليه وآله)، إلى مكّة، يحمل الشديد الضعيف، والكبير الصغير، فيدركون نفساً من آل محمّد (صلى الله عليه وآله)، فيذبحونه عند أحجار الزيت»([14]).

 

وعن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال:

«يهرب ناس من المدينة إلى مكّة، حين يبلغهم جيش السفياني، منهم ثلاثة نفر من قريش منظور إليهم، وعن كعب، قال: تُستباح المدينة حينئذ، وتُقتل النفس الزكية»، أخرجهما نعيم بن حمّاد في كتاب (الفتن).

وهذا هو الآخر، ليس بذي النفس الزكية المغصوب، لأنَّه إذا قُتل ذو النفس الزكية لا يبقى للأمر المحتوم والميعاد الذي لا يُخلفه الله تعالى إلاّ خمس عشرة ليلة، ثمَّ إنَّ المقصود يُذبح بين الركن والمقام وهو المهم.

وأمّا الذين قُتلوا في زماننا بظهر الكوفة، فاليوم يُعدون ثلاثة:

الصدران (قدس سره) والحكيم، وليس فيهم رأي سوى هذا الحديث الشريف:

«محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن أبي أيوب الخزاز، عن عمر بن حنظلة قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول:

خمس علامات قبل قيام القائم: الصيحة، والسفياني، والخسف، وقتل النفس الزكية، واليماني، فقلت: جُعلت فداك إن خرج أحد من أهل بيتك قبل هذه العلامات أنخرج معه؟ قال: لا، فلمّا كان من الغد تكون هذه الآية: (إنْ نَشأ نُنزِّل عليهِم مِنَ السماءِ آيَةً فَظلَّتْ أعناقُهُم لَها خاضِعينَ)، فقلت له: أهي الصيحة؟ فقال: أما لو كانت خضعت أعناق أعداء الله عزَّوجل»([15]).

وكثير غيرهم خرجوا فلقوا المصير نفسه، أمر الإمام مُطاع، ويجب العمل به، نعم إنَّهم علماء وشيوخ ولكن كما قيل: «لا اجتهاد قبالة النص».

نفوس زكية زُهقت وعُذبت ومنها ما أُحرقت وصُلبت.

والعجيب في الأمر هناك من يعصي الإمام أوّلاً، ثمَّ لا يتهيّأ جيداً، ويرجو النجاح، ثمَّ يفشل، ويؤدي بنفسه في التهلكة، ويتعصب من ليس له علم بالأُمور وعواقبها.

الإمام المعصوم أولى بالاقتداء: (ولَكُم في رَسولِ اللهِ أُسوَة)([16]).

«قال: حدَّثنا خالد بن شعيب البلخي، قال: حدَّثنا عبد الرحمن بن صالح، قال: أخبرنا عبدالله بن نمير عن موسى الجهني، قال: حدَّثني عمرو بن قيس الماصر، قال: حدَّثني مجاهد عن رجل من أصحاب النّبي (صلى الله عليه وآله)، قال:

لا يخرج المهدي حتّى تُقتل النفس الزكية، فإذا قُتلت النفس الزكية غضب عليهم أهل السماء وأهل الأرض، فأتى الناس المهدي وزفّوه إليه كما تُزف العروس إلى زوجها ليلة عرسها، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وتمطر السماء مطراً، وتخرج الأرض نباتها، وتنعم أُمّتي في ولايته نعمة لم تنعم بمثلها قط»([17]).

نعم، يأتي بالإسلام كما أراده الله تعالى، لا كما تلاعبت به الأهواء والآراء جديداً غريباً، يسعد مَن سعد في ولايته، ويشقى من شقي.

 

غلام من بني هاشم يُقتل بلا جُرم ولا ذنب

«عنه، عن محمّد بن خلف الحدّادي، عن إسماعيل بن أبّان الأزدي، عن سفيان بن إبراهيم الجريري أنَّه سمع أباه يقول:

النفس الزكية غلام من آل محمّد (صلى الله عليه وآله)، اسمه: (محمّد بن الحسن)، يُقتل بلا جُرم ولا ذنب، فإذا قتلوه لم يبقَ في السماء عاذر ولا في الأرض ناصر فعند ذلك يبعث الله قائم آل محمّد في عصبة لهم أدقَّ في أعيُن الناس من الكُحل، إذا خرجوا بكى لهم الناس، لا يرون إلى أنَّهم يُختطفون، يفتح الله لهم مشارق الأرض ومغاربها، ألا وهم المؤمنون حقّاً، ألا إنَّ خير الجهاد في آخر الزمان»([18]).

نعم، اليوم جهاد النفس خير جهاد، مع زُخرف الدنيا، والمغرور مَن إغترَّ بها، أمّا الجهاد بين يدي صاحب العصر والزمان جهاد السيف والطاعة لله ولرسوله وللإمام منهم فهو خير جهاد، فلا تُحرّك يداً ولا رجلاً حتّى تأتيك علائم الظهور الحتميّة، فأتها ولو حبواً على الثلج.

«ألا أُخبركم بآخر مُلك بني فلان، قلنا: بلى، ياأمير المؤمنين، قال:

قتل نفس حرام، في بلد حرام، عن قوم قريش، والذي فلق الحبّة وبرأ النسمه، ما لهم مُلك بعده غير خمس عشرة ليلة»([19]).

إنَّه آخر الظلم والظالمين، وعندها يظهر صاحب الحقّ، ومبدّل الظلم عدلاً، مَن يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئوها ظلماً وجوراً.

وكما أسلفنا أنَّ النفس الزكية يُطلق على أشخاص من الأوَّلين والآخرين:

«... النفس الزكية يُطلق على أشخاص أحدهما غلام من آل محمّد (صلى الله عليه وآله) اسمه (محمّد بن الحسن) يُقتل بين الركن والمقام بلا جُرم ولا ذنب قبل خروج القائم (عليه السلام) بخمس عشرة ليلة أو مَن يبعثه القائم من المدينة إلى مكّة وقتله من المحتوم»([20]).

ولا غريب في هتك حرمة النفس الحرام، ولا البيت الحرام، ولا الدّم الحرام لأنَّ الأوَّلين أحرقوا البيت الحرام، وهدّموه حجراً حجراً، وأمّا قتل النفس الزكية (محمّد بن الحسن) من غير جُرم ولا ذنب، آخر عهدهم بالظلم والجور يظهر بعد ذلك مَن لا تأخذه في الله لومة لائم فينتقم منهم أشدّ الإنتقام.

وسبب قتله على هذا الشكل ـ كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

«إنَّه داعية حق توارى من وجه الظلم، فأمّا يثرب، ثمَّ هرب منها إلى مكّة ليلقي أوَّل كلمة صريحة تستصرخ ضمائر المؤمنين، ذلك أنَّ: القائم (عليه السلام) يقول لأصحابه: يا قومِ، إنَّ أهل مكّة لا يريدونني، ولكنني مرسل إليهم لأحتجَّ عليهم بما ينبغي لمثلي أن يحتجَّ عليهم، فيدعو رجلاً فيقول له: إمضِ إلى أهل مكّة فقل: يا أهل مكّة إنّي رسول فلان إليكم، وهو يقول لكم: إنَّ أهل بيت النبوّة، ومعدن الرسالة والخلافة، ونحن ذرية محمّد (صلى الله عليه وآله) وسلالة النبيين، وإنّا قد ظُلمنا واضطُهدنا، وقُهرنا، وابتُزَّ حقّنا منذ قُبض نبيّنا إلى وقتنا هذا...، ونحن نستنصركم فانصرونا... فإذا تكلَّم بهذا الكلام أتوا إليه ; فذبحوه بين الركن والمقام، وهو النفس الزكية»([21]).

«هو هكذا ; وإن، إنَّ الرجل لَيهجر، وقتل أمير المؤمنين (عليه السلام) بالسيف، وسُمَّ الأئمة الهداة الميامين، ومنع الحسن بن علي (عليه السلام) من أن يُدفن إلى جوار جدّه (صلى الله عليه وآله)، وضرب نعشه بالسّهام، وقولها: «إنّي لا أرضى أن يُدفن في بيتي مَن لا أحبّه ; إنَّها لا تُحب أحد سيّدي شباب أهل الجنّة، وقُتل الحسين (عليه السلام) ذبحاً من القفا، وسبى حرم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ومتابعة أهل بيته، ومواليه بالقتل والسجن والتشريد، والتطريد، وذبح النفس الزكية بين الركن والمقام، كما يُذبح الكبش من غير جُرم ولا ذنب و...، إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

«إنَّ المهدي لا يخرج حتّى تُقتل النفس الزكية، فإذا قُتلت النفس الزكية غضب عليهم مَن في السماء ومَن في الأرض، فأتى الناس المهدي فزفّوه كما تُزف العروس إلى زوجها ليلة عرسها»([22]).

 

مَن يُقتَل مع النفس الزكية؟

يُقتل مع النفس الزكية أخوه بمكّة ضيعة، عندها يُنادي مُناد من السماء إنَّ أميركم فلان.

وعن عمّار بن ياسر، قال: إذا قُتل النفس الزكية وأخوه يُقتل بمكّة ضيعة نادى مناد من السماء: إنَّ أميركم فلان، وذلك المهدي الذي يملأ الأرض حقّاً وعدلاً»([23]).

ولأهمية هذا الحدث الجلل، حيث هُتكت حرمة البيت الحرام والشهر الحرام والدم الحرام لا يُمهلون أكثر من خمس عشر ليلة.

«وروى علي بن مهزيار، عن عبدالله بن محمّد بن الحجّال، عن ثعلبة بن ميمون، عن شُعيب الحذّاء، عن أبي صالح مولى بني العذراء قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول:

ليس بين قائم آل محمّد وبين قتل النفس الزكية إلاّ خمس عشر ليلة»([24]).

هكذا فليتعظ المرتاب في الأمر، إنَّها دروس وعبر، ونصائح، وإرشادات لمَن كان له قلب وخشي الرحمن.

«ليس بين قيام القائم، وقتل النفس الزكية أكثر من خمس عشرة ليلة»([25]).

«فعندها يظهر ابن النّبي المهدي (عج) وذلك إذا قُتل المظلوم بيثرب وابن عمّه في الحرم»([26]).

«... ألا أُخبركم بآخر مُلك بني فلان؟ قلنا: بلى يا أمير المؤمنين، قال: قتل النفس الحرام في اليوم الحرام في البلد الحرام من قوم قريش، والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة ما لهم مُلك بعده غير خمس عشرة ليلة، قلنا: هل قبل هذا من شيء أو من بعده من شيء؟ قال: صيحة في شهر رمضان تفزع اليقظان وتُوقظ النائم وتخرج الفتاة من خدرها»([27]).

 

بيان

المراد من النفس الحرام «محمّد بن الحسن» ذو النفس الزكية كما صرّح به غير واحد من نقلة الأخبار.

 

آخر المطاف إليك هذين الحديثين

«فالسفياني يقتل كل مَن تسمى بمحمّد أو علي أو حسن أو حسين... فيسير إلى المدينة فيضع السيف في قريش، فيقتل منهم ومن الأنصار أربعمائة رجل، ويبقر البطون، ويذبح الولدان، ويقتل أخوين من قريش: رجلاً وأُخته يقال لهما: محمّد وفاطمة، ويصلبهما على باب المسجد بالمدينة»([28]).

«... والنفس الزكية من ولد الحسين (عليه السلام)، فإن أشكل عليكم هذا فلا يشكل عليكم الصوت من السماء باسمه وأمره...»([29]).

النفس الزكية «محمّد بن الحسن» وأغلب الأحاديث جاءت على أنَّه من ولد الحسين (عليه السلام) هاشمي يُقتل بين الركن والمقام ويُذبح كما يُذبح الكبش.

وأمّا النفوس التي تُقتل قبله، فهم نفوس زكية، ولكن ليس بالدرجة التي عليها «محمّد بن الحسن»، ولا دليل لنا أنَّ الذين يظهرون في الساحة ويقتلون ظلماً وعدواناً هم كذلك، ولا دليل يمنع من ذلك إلاّ أنَّ الغلام الهاشمي «محمّد بن الحسن» هو ذو النفس الزكية.

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله، اللّهم فبحقِّ محمّد وآل محمّد صلِّ على محمّد وآل محمّد وعجّل لوليّك الفرج والعافية والنصر، وخُذ بثارنا ممّن ظلمنا.

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

([1]) مريم / 24.

([2]) الصافات / 75 ـ 76.

([3]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 667، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة، أُخذ عن: الإمام المهدي (عليه السلام)، ص: 228.

([4]) إلزام الناصب، ص: 190، وغيره من المصادر.

([5]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 667 ـ 668، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة، نقل عن: بشارة الإسلام ص: 100، نور الأبصار، ص: 172، منتخب الأثر، ص: 439، 456، الإرشاد، ص: 239، الغيبة، للطئسي، ص: 271، البحار، جـ 52، ص: 203، أعلام الورى، ص: 427، الإمام المهدي (عليه السلام)، ص: 230، بشارة الإسلام، ص: 96، 128، الغيبة، للنعماني، ص: 151 بتفصيل، ومثله في البحار، جـ 52، ص: 223 ـ 224، بشارة الإسلام، ص: 103 بعضه.

([6]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 665، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدسة، نقلاً عن البحار، جـ 2، ص: 208، والغيبة، للطوسي، ص: 279، وبشارة الإسلام، ص: 177، والحاوي للفتاوي، جـ 2، ص: 151، وإلزام الناصب، ص: 185.

([7]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 666 ـ 667، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، نقلاً عن بشارة الإسلام، ص: 187.

([8]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 661 ـ 662، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة، نقلاً عن البحار، جـ 52، ص: 207، وإلزام الناصب، ص: 229، وبشارة الإسلام، ص: 183 ـ 224، و ص: 58 آخره، والمهدي (عليه السلام)، ص: 199 بلفظ غريب، الحاوي للفتاوي، جـ 2، ص: 135.

([9]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 661 ـ 662، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة.

([10]) إلزام الناصب، ص: 176، الغيبة، للنعماني، ص: 146 ـ 147، والبحار، جـ 52، ص: 236، وبشارة الإسلام، ص: 49، 28، 104، وإلزام الناصب، ص: 177 ـ 179، يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 663، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة.

([11]) نفس المصدر السابق.

([12]) الإمام المهدي (عليه السلام)، ص: 227، وبشارة الإسلام، ص: 100، ومثير الأحزان، ص: 298.

([13]) إلزام الناصب، الشيخ علي اليزدي الحائري، جـ 2، ص: 119، 158، من منشورات الأعلمي، بشارة الإسلام، السيّد مصطفى الكاظم، ص: 58، مؤسسة أهل البيت (عليهم السلام).

([14]) أخرجه نعيم بن حمّاد (لوحه 89)، عقد الدرر، للسليلي، من علماء القرن السابع، ص: 99.

([15]) فروع الكافي، الشيخ الكليني، جـ 8، ص: 258، دار الأضواء، بيروت، والآية من سورة

([16])

([17]) التشريف بالمنن في التعريف بالفتن، المعروف «بالملاحم والفتن»، ابن طاووس، ص: 275 ـ 276، مؤسسة صاحب الأمر (عليه السلام)، أصبهان، نقلاً عن: مصنف ابن أبي شيبة، جـ 8، ص: 679، 199، ويأتي في الحديث رقم 513 نقلاً عن كتاب الفتن لأبي يحيى زكريا.

([18]) الغيبة، للشيخ الطوسي، ص: 464.

([19]) إلزام الناصب، الشيخ علي اليزدي الحائري، جـ 2، ص: 121.

([20]) إلزام الناصب، الشيخ علي اليزدي الحائري، جـ 2، ص: 157، ط 5، من منشورات الأعلمي، بيروت ـ لبنان.

([21]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 662، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة، نقلاً عن: البحار، جـ 52، ص: 207، وإلزام الناصب، ص: 226، وبشارة الإسلام، ص: 224، وص: 58 آخره، والمهدي (عليه السلام)، ص: 199 بلفظ غريب.

([22]) يوم الخلاص، كامل سليمان، ص: 661، ط 1، سنة 1417 هـ، أنوار الهدى، قم المقدّسة، نقلاً عن: الحاوي للفتاوي، جـ 2، ص: 135، وبشارة الإسلام، ص: 183، والملاحم والفتن، ص: 113، 148.

([23]) عقد الدرر، للشافعي السليلي، ص: 99، أخرجه الإمام أبو عبدالله نُعيم بن حمّاد في كتاب «الفتن».

([24]) أعلام الورى، جـ 2، ص: 281، نقلاً عن: كمال الدين، جـ 2، ص: 619، جـ 3، ص: 649، دلائل الإمامة، ص: 259، والإمامة والتبصرة، ص: 132 ـ 139، غيبة الطوسي، ص: 440 ـ 445، إرشاد المفيد، جـ 2، ص: 274.

([25]) كمال الدّين، جـ 2، ص: 649، والغيبة للطوسي، ص: 440، 445، أعلام الورى، ص:427، البحار، جـ 52، ص: 30، 203.

([26]) إلزام الناصب، للشيخ علي اليزدي الحائري، جـ 2، ص: 170، من منشورات الأعلمي، بيروت ـ لبنان، كشف الغمة، الأربلي، جـ 3، ص: 259، بشارة الإسلام، ص: 48، وإرشاد المفيد، جـ 2، ص: 274، عقد الدرر، ص: 157، أعلام الورى، جـ 2، ص: 281، إثبات الهداة، للحر العاملي، جـ 3، ص: 720، 731.

([27]) إلزام الناصب، جـ 2، ص: 117.

([28]) إلزام الناصب، للشيخ علي اليزدي الحائري، جـ 2، ص: 170، من منشورات الأعلمي، بيروت ـ لبنان.

([29]) إلزام الناصب، جـ 2، ص: 117.

التعليقات  

0 #7 البصرهمحسن ال هاشم 2014-08-16 18:22
اللهم عجل ولي امة محمد وانصر المؤمنين واجعل محبة ﻻتزول بين الناس انك ولي المتقين
اقتباس
0 #6 السماوهياس 2014-08-08 19:25
ارجوتقديم معلومات اكثر شكرآ
اقتباس
+2 #5 الكويتابو الحسن الابرشي 2014-06-08 02:19
اللهم عجل لوليك الفرج والنصر
اقتباس
+5 #4 لبنان بيروتمحمد علي الحسيني 2014-04-03 14:40
كان هناك مخطط قديم من مخططات بنغوريون وينص على اقامة دوله عميله لليهود في بلاد الشام لتدافع عن اسرائيل في حال اقامتهاتدافع عنها ضد الدوله العثمانيه التي سقطت قبل اقامة دولة اسرائيل ولعل ما يجري في سوريا اليوم هو العوده الى نفس المخطط لاقامة دوله عميله لاسرائيل في بلاد الشام تدافع عنها ضد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه الاخذه بالعلوم النوويه وايضا للقضاء على المقاومه في لبنان لاسمح الله ولعل هذه الدوله العميله في بلاد الشام هي حكم السفياني وان ظهور الامام المهدي عج اصبح قريبا والله اعلم
اقتباس
+2 #3 لبنان الجنوب عيناثاناظم يوسف ابراهيم 2014-03-20 10:44
الهم عجل بظهور الامام المهدي وايد النفس الزكيه عند الكعبه
اقتباس
+2 #2 لبنان الجنوب عيناثاناظم يوسف ابراهيم 2014-03-20 10:42
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة اللرحيم
اللهم عجل بظهور الامام المهدي واحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله
اللهم ايد النفس الزكيه عند الكعبه
اقتباس
+5 #1 RE: النفس الزكيةخادمة الحجة 2012-07-09 22:42
اللهم عجل لوليك الفرج
اللهم فرجنابه
واجعلنا من اعوانه واصحابه
اللهم ثبت قلوبنا على دينك وعلى حب محمد وال محمد ياررب

احسنتم جزاكم الله خير
بحث بقمة الروعه
نسألكم الدعاء
اقتباس

أضف تعليق

كود امني
تحديث

 

إصدار جديد من مشروع العروة الوثقى

بعد أن أتممنا بحول من الله تعالى و قوته الجزء التاسع من العروة الوثقى و التعليقات عليها و الذي به انتهى كتاب الصلاة , و في سلسلة استمرارها بهذا المشروع العلمي الفقهي الضخم أصدرت المؤسسة الجزء العاشر منه المزيد ...