متى سمّ ابو بكر وعمر وعائشة رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم)


تحدث الكتاب فى بابه الاول عن المخالفين للنبي وأذاهم له فى حياته سواء كان فى حملة تبوك وفى غيرها، اذ حاولوا فى عقبة تبوك الواقعة فى الطريق الى الشام القاء النبي‏9 فى الوادي والقضاء عليه .
لكن النبي كتم أمرهم ولم يخبر ذلك الا لحذيفة بن اليمان تلميذ الامام علي 7فى محاولة منه لكتم الأمر والابقاء على قوة المسلمين ووحدتهم الظاهرية .
فالاسلام جديد والاعداء كثيرون والبلدان لم تُفتح بعد .
وقد فضحهم حذيفة بعد شهادة النبي باسم المنافقين .وقد حاولت الجماعة ذاتها قتل النبي فى عقبة الهريش ففشلت أيضا .
ورغم فشلها فى محاولتين بقيت مصرّة على قتلها للنبي فبدلت خططها وغيرت سلوكها فنجحت فى المرة الثالثة بسقيه سما قاتلا قطّع أمعاءه وأسكت فؤاده وأخمد أنفاسه .ووضّح الكتاب عصيان تلك الجماعة لرسول الله فى حياته اذ خالفته فى حملة أسامة فلم تنخرط فى الحملة رغم الأمر النبوي وبقيت مصرّة على المخالفة فى زمن حياة النبي وبعد حياته .
وكان النبي يريد إبعاد هذه العصبة من المدينة وافساح المجال أمام وصول خليته الحق مولى المؤمنين علي 7الى الخلافة .
ولكن هل بيّن النبي قرب وفاته وانه يموت مثل باقي الناس ؟
نعم بيّن النبي قرت موته فى خطبة الوداع فى مكة وفي خطبة الغدير حين عيّن عليا مولى للمسلمين وبيّن أهل البيت الثقل الثاني بعد القرآن الكريم .
وفي الفصل الثالث فضح البخاري الصحابة العاصين للنبي اذ قالوا للنبي يهجر في قلب بيته وأمام أهله وفى يوم مماته .
ولا يوجد أقبح من كلمة يهجر فى قاموس المعارضين ويريد البخاري بيان أنّ العلاقة بين النبي 9 وبعض الصحابة كانت سيئة .
والبخاري يريد القول أنّ العلاقة السيئة بين بعض الصحابة مع النبي كانت خطيرة للغاية .وقد أراد البخاري بيان رد فعل النبي تجاه من قال له يهجر ليوضح الرد النبوي الالهي تجاههم .فدوّن البخاري طرد النبي لرجال السقيفة من بيته طردا مخجلا لهم فاضحا أعمالهم ،كاشفا دورهم فى الاسلام ،ومرتبتهم المطرودة من جماعة المسلمين .لكن لماذا فعل النبي هذا الفعل العنيف مع جماعة من أصحابه مخرجا إياهم من صفوف المسلمين ؟
فعل النبي ذلك بعدما سقوه بالقوة ذلك الشراب الخطير المتسبب فى مسموميته ومماته ،ثم لم يكتفوا بذلك بل منعوا أهله من المجي‏ء بورقة ودواة ليكتب كتاب الوصية الالهية لعلي فى الخلافة .وتقدموا أكثر فى هذا المجال متهمين النبي بالجنون المانع إياه من التوصية الى غيره فى الخلافة حين قالوا له :يهجر .ولو كتب النبي الوصية بعد طرده لهم لقالوا :وصية لا قيمة لها لانها صادرة من مجنون .والسؤال المطروح :كيف اطمأنت الجماعة الى الركون الى موت النبى الحتمي ؟الجواب :السم الذي سقوه للنبي كان قاتلا لا شفاء وراءه وقد طمأن المخالفين حينما لمسوا ارتفاع درجة حرارة الرسول وألمه وصداعه وهي آثار نجاح السم في قتل رسول الله .والباب الثاني باب مقتل الرسول وفيه بيان البخاري للعلاقة السيئة بين النبي وبعض الصحابة .ووضح البخاري سوء علاقة بعض الصحابة بالنبي بانها خطيرة للغاية ودوّن البخاري طرد النبي 9لرجال السقيفة من بيته.وهذا الطرد يعني اخراج النبي 9القتلة من سجل الانسانية.
ودوّن البخاري أنّ عمر وصحبه منعوا النبي من كتابة الوصية،واثبت البخاري ولاية علي 7وعصيان البعض للرسول. وذكر البخاري محاولة عائشة التأثير على الخلافة ورأي النبي فيها .ولم ينس البخاري قول النبي :علي مولى‏ المسلمين دنيا وآخرة.وفى الفصل الثاني ثبّت البخاري موت النبي بالشراب الخطير وهو اعتراف بمسمومية النبي سنة 11 هجرية وتكذيبه سم خيبر.
وبيّن البخاري قتلة سيد الأنبياء .وفى الفصل الثالث :ذكر المؤرخ ابن سعد قتلهم للنبي سنة 11 ه بسقيهم شرابا قاتلا للنبي .وشخّص البخاري وابن سعد أنّ الفاعل مجموعة من الناس .وفى الفصل الرابع جاء موضوع مقتل النبي بيد الصحابة فى عناوين شتى‏ منها متى‏ سمّ رسول اللّه 9 ولماذا وسمّ النبي يوم الاحد وموته يوم الاثنين وتسبب السم في الحمّى‏ والصداع والألم لرسول الله .وتصوير النبي فعلهم بالشيطاني.وفى الباب الثالث : صراعات وقتلى‏ من أجل السلطة .وكيف قتل الصحابة النبي ثم فاطمة ثم سعد بن عبادة رئيس الانصار وعدّة من الصحابة ،ثم تقاتلوا بينهم على الملك العقيم فتسبب فى معارضة أبى بكر عملية اختطاف عمر لابنه عاصم .وانّ حكم أبي بكر غير العادل في حق عاصم بن عمر وأبيه من دواعي مقتله .فقتل عمر وعثمان أبا بكر واستوليا على منصبه .ووصول عمر الى الحقيقة التى هم عليها بتشكيكه فى خلافته للنبي 9اذ قال : أخليفة أنا أم ملك ؟ولم ينس الكتاب أن يسطر فى صفحاته أنّ النبي ضحية تهالك البعض على الدنيا ،وأنّ هذه الجماعة فعلت كل صنوف الارهاب والظلم فى حق النبى وأهل بيته والمؤمنين للوصول الى الخلافة .
الدكتور نجاح الطائي‏

 

رسول الله (صلي الله عليه و آله وسلم) السيرة

المكتبة الصوتية

معرض الصور : مسجد النبي (صلي الله عليه و آله وسلم)

التشيع : كتب / غدير / مقالات

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ صفر

وقعة صفين عيد الشام

المزید...

٢ صفر

السبايا عند يزيد شهادة زيد بن علي بن الحسين عليهما السلام قتل صاحب الزنج واخماد انقلابه ...

المزید...

٣ صفر

ولادة الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام

المزید...

٥ صفر

شهادة رقيّة بنت الحسين عليه السلام

المزید...

٧ صفر

شهادة الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام ولادة الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام ...

المزید...

٨ صفر

وفاة سلمان المحمّدي رضوان الله تعالى عليه

المزید...

٩ صفر

شهادة عمّار بن ياسر في وقعة صفين وقعة النهروان

المزید...

١٤ صفر

شهادة محمد بن أبي بكر

المزید...

١٨ صفر

شهادة أويس القرني

المزید...

٢٠ صفر

غزوة بئر معونة السبايا في كربلاء موقف جابر بن عبدالله الانصاري ...

المزید...

٢٧ صفر

تأمير اُسامة بن زيد من قبل الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم

المزید...

٢٨ صفر

شهادة النبي الأكرم محمد صلّى الله عليه وآله وسلم شهادة الامام الحسن بن علي المجتبى عليهما السلام ...

المزید...

٢٩ صفر

شهادة الامام الثامن علي بن موسى الرضا عليه السلام  

المزید...
0123456789101112
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page