٢٧ صفر

تأمير اُسامة بن زيد من قبل الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم

اليوم السابع والعشرين من صفر

تأمير اُسامة بن زيد من قبل الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم

اُسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل، الكعبي ، مولى رسول الله اُمّه اُمّ أيمن، اسمها بركة، مولاة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم كنيته أبومحمد، ويقال: أبوزيد.

عن أبي جعفر عليه السلام قال : (إن الحسن بن علي عليه السلام كفّن اُسامة بن زيد في برد أحر حبرة).

أن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم في مرض موته أمّر أُسامة بن زيد ابن حارثة على جيش فيه جلّة المهاجرين والأنصار، منهم أبوبكر وعمر وأبوعبيدة ابن الجرّاح وعبدالرحمن بن عوف وطلحة والزبير، وأمره أن يغير على مؤتة حيث قتل أبوه زيد، وأن يغزوا وادي فلسطين، فتثاقل أُسامة وتثاقل الجيش يتثقاله، وجعل رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم يثقل ويخف ويؤكّد القول في تنفيذ ذلك البعث، حتّى قال له أُسامة: بأبي أنت وأُمّي ! أتأذن لي أن أمكث أيّاماً حتّى يشفيك الله تعالى. فقال: اخرج وسر على بركة الله تعالى. فقال : يا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ! إنّي إن خرجت وأنت على هذه الحال خرجت وفي قلبي قرحة منك. فقال: سر على النصر والعافية. فقال: يا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ! إنّي أكره أن أسأل عنك الركبان. فقال: أنفذ لما أمرتك به.. ثم أُغمي على رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ، وقال أُسامة فجهّز للخروج، فلمّا أفاق رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم سأل عن أُسامة والبعث، فأُخبر أنّهم يتجهّزون، فجعل يقول : أنفذوا جيش أُسامة، لعن الله من تخلّف عنه.. ويكرّر ذلك: فخرج أُسامة واللواء على رأسه والصحابة بين يديه؛ حتّى اذا كان بالجرف نزل ومعه أبوبكر وعمر وأكثر المهاجرين ؛ ومن الأنصار: أسيد بن حضير وبشير بن سعد .. وغيرهم من الوجوه، فجاء رسول أُمّ أيمن يقول له: ادخل فإنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم يموت، فقام من فوره فدخل المدينة واللواء معه، فجاء به حتى ركزه بباب رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ورسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم قد مات في تلك الساعة، قال: فما كان أبوبكر وعمر يخاطبان أُسامة الى أن مات إلاّ بـ :الأمير.


أضف تعليق

كود امني
تحديث

Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page