١٠ جمادي الثاني

موت الخليفة العباسي المستنصر بالله

 لما ارتحل الظاهر عن الدنيا حل محله ابنه المستنصر بالله أبو جعفر المنصور، ولما استقر له الملك أقام بناء العدل والقانون ورفع من شأن أهل العلم والدين، وبنى المساجد والمراتب، كما بنى ببغداد، في الجانب الشرقي من دجلة، مدرسة لا مثيل لها ولا نظير تسمّى ]بالمدرسة المستنصرية[، ووقف لها الكثير من الأوقاف، وعين لها أربعة مدرسين يدرّسون على المذاهب الأربعة، كما بنى مشفى، وجمع جيشاً عظيماً لحرب التتار، وقيل إن عدد جنده بلغ مئة ألف فارس، حارب التتار بهم فهزمهم.
توفّي المنصور (المستنصر بالله) ابن محمد (الظاهر بأمر الله) ابن الناصر في (١٠) جمادى الثاني سنة (٦٤٠ هـ) في بغداد، وولد في سنة(٥٨٨ هـ).
تولى الخلافة ببغداد بعد وفاة أبيه (سنة ٦٢٣ هـ ).[١]
----------------------------------------------
[١] ـ تتمة المنتهى: ص ٤٩٨. الاعلام للزركلي: ج ٢، ص ٣٠٤.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com