الثلاثاء09272016

آخر تحديث: الثلاثاء, 27 أيلول 2016 8am

Font Size

Menu Style

Cpanel

الحدث الأصغر أثناء الغسل

(مسألة 21) :

إذا أحدثت بالأصغر في أثناء الغسل لا يضرّ بغسلها[1] على الأقوى[2]، لكن يجب عليها الوضوء بعده[3] وإن توضّأت قبله.
**************************
[1] قد تقدّمت الإشارة إلى وجه التأمّل فيه، كالتأمّل في جواز إتمام الغسل إذا أجنبت في أثناء غسلها؛ لأصالة الاشتغال في أمثال المقام بعد احتمال المانعية؛ لمنع الاطلاقات الرافعة له. آقا ضياء.
* بل تستأنف، كما تقدّم بيانه في غسل الجنابة. (حسين القمّي).
* فيه تأمّل، والأحوط استئنافه بقصد ما عليها واقعاً من التمام أو الإتمام، كما مرّ في نظيره في فصل غسل الجنابة. (الإصطهباناتي).
* الأحوط استئناف الغسل. (البروجردي).
* فيه تأمّل. (مهدي الشيرازي، حسن القمّي).
* قد مرّ الحكم في ذلك في غسل الجنابة. (الشاهرودي).
* فيه تأمّل ونظر. (الرفيعي).
* بل يضرّ به على الأقوى. (الفاني).
* فيه تأمّل؛ لأصالة الاشتغال بعد احتمال المانعية، وعدم وجود إطلاق رافع للاشتغال، فالأحوط استئناف الغسل بقصد ما عليه واقعاً إمّا من التمام أو الإتمام. (الآملي).
* الأحوط استئناف الغسل على ما مرّ في غسل الجنابة. (محمد رضا الگلپايگاني).
* مرّ أنّ الاحتياط بالإعادة أو الاستئناف بقصد الواقع تماماً أو إتماماً. (السبزواري).
* والأحوط الأولى الاستئناف بقصد الواقع من التمام أو الإتمام . ( مفتي الشيعة ) .
* والأحوط الاستئناف. (اللنكراني).
[2] الأحوط استئنافها بقصد الأعمّ من التمام والإتمام. عبد اللّه‏ الشيرازي.
* الأحوط استئناف الغسل، كما تقدم في الجنابة والحيض. (المرعشي).
* وإن كان الأحوط الأولى إعادة الغسل. (محمّد الشيرازي).
[3] بنحو لا ينافي المبادرة إلى الصلاة بعد الغسل. الكوه كَمَرَئي.
* مع رعاية المبادرة إلى الصلاة بعد الغسل. (المرعشي).
* مع المحافظة على المبادرة إلى الصلاة. (السبزواري).
* تراجع المسألة الثامنة من فصل مستحبات غسل الجنابة. (زين الدين).
* على الأحوط. (تقي القمّي).
* وجوبه في الكثيرة مبنيّ على الاحتياط. (السيستاني).

أضف تعليق

كود امني
تحديث

 

مائة وعشرون حديثاً في فضائل أهل البيت (عليهم السلام)

ضمن تسلسل إصداراتها، بادرت المؤسسة بنشر كتاب "مائة وعشرون حديثاً في فضائل أهل البيت (عليهم السلام)" وذلك تزامناً مع عيد الغدير الأكبر يوم تنصيب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) للخلافة والوصاية بعد الرسول (صلّي الله عليه وآله وسلم)... المزيد ...