أول من رثى الحسين (عليه السلام) بعد دفنه

تقول الروايات: بأنه لم يكن يجسر أحد من الشعراء وغيرهم على المجاهرة برثاء الحسين (عليه السلام) والبكاء عليه مدة ملك بني أمية وسلطنتهم، عدا من شذ ممن كان يقول الأبيات المعدودة في الرثاء مجاهراً بها، وبما يبديه من حزن وجزع وبكاء على الإمام الشهيد (عليه السلام) وقد نقلت بعض الأبيات في رثائه التي قيلت على عهدة بني أمية في أوائل ملك العباسيين.
ويستدل من هذه الأبيات أن رثاء الإمام (عليه السلام) والنياحة عليه في أوائل العباسيين وفي أواخرهم تبارى شعراء الإسلام فيه. وكان في مقدمة هؤلاء الشعراء شعراء الشيعة الذين أكثروا في هذا الرثاء والنحيب، نظراً لما لا قوه من الحرية نتيجة ضعف العباسيين. ولقد اختلفت الروايات وتباينت الأخبار في أول من قام بزيارة قبر الحسين (عليه السلام) وقبور آله وأصحابه، ورثائه، والنوح عليه وعليهم، بعد أن تم دفن الأجساد من قبل أفراد من قبيلة بني أسد.
وقد تواترت هذه الروايات بأن أول هؤلاء الراثين والنائحين على القبر هو عبيد الله بن الحر الجعفي، لقرب موضعه من ساحة الشهداء. كما أن هناك رواية أخرى تقول: بأن سليمان بن قته كان أول من زار هذه القبور وناح عليها. وفيما يلي نبذة من هذه الروايات التي إن دلت على شيء فأنها تدل على شدة اهتمام شيعة علي (عليه السلام) بمصرع ابنه (عليه السلام) فور علمهم به.
1- جاء في الصفحات (120ـ121) من كتاب (الحسين في طريقه إلى الشهادة) نقلاً عن (إرشاد) الشيخ المفيد ما نصه: (ثم مضى الحسين (عليه السلام) حتى أنتهى إلى قصر بني مقاتل فنزل به، فإذا هو بفسطاط مضروب، فقال: لمن هذا الخباء؟ فقيل: لعبيد الله بن الحر الجعفي، قال: ادعوه إلي. فلما أتاه الرسول قال له: هذا الحسين بن علي يدعوك. فقال عبيد الله: إنا لله وإنا إليه راجعون، والله ما خرجت من الكوفة إلا كراهية إن يدخلها الحسين وأنا بها. والله ما أريد أن أراه ولا يراني فأتاه الرسول فأخبره. فقام الحسين فجاء حتى دخل عليه، وسلم وجلس، ثم دعاه إلى الخروج معه، فأعاد عليه عبيد الله بن الحر تلك المقالة واستقاله مما دعاه إليه. فقال له الحسين: فإن لم تكن تنصرنا فاتق أن تكون ممن يقاتلنا، فوالله لا يسمع واعيتنا أحد ثم لا ينصرنا إلا هلك. فقال: أما هذا فلا يكون أبداً إنشاء الله، ثم قام من عنده حتى دخل رحله إلخ....).
2- وفي الصفحة (65) من كتاب (مدينة الحسين) السلسلة الثانية المار الذكر ما نصه:
( إن أول من زار قبر الحسين (عليه السلام) بعد مصرع الحسين ودفن الأجساد كما روى عن أبي مخنف هو عبيد الله بن الحر الجعفي، الذي كان من شجعان العرب ومن شعرائهم الأفذاذ وكان من المحبين للإمام (عليه السلام) وحضر معه معظم حروبه. وعندما سمع بقدوم الحسين خرج من الكوفة وأتى قصر بني مقاتل حتى نزله الحسين في طريقه إلى كربلاء...). وبعد أن يذكر الكاتب اجتماع الحسين بعبيد الله، وامتناع هذا عن نصرة الحسين يقول:
( فودع الحسين عبيد الله بن الحر، ثم سار الحسين إلى كربلاء وترك عبيد الله في فسطاطه، وبعد رحيل الحسين أتى منزله على شاطئ الفرات فنزله. ولما كان مقتل الحسين جاء إلى كربلاء ووقف على أجداث الشهداء، وبكى بكاءً شديداً، واستعبر، ورثى الحسين وأصحابه الذين قتلوا معه بعد أن جرى ما جرى بينه وبين ابن زياد، ووقف باكياً متأوّهاً، منشداً قصيدة طويلة في رثاء الإمام وندمه لعدم اشتراكه في القتال. وهذه الأبيات من تلك القصيدة.
يــقـول أمــيــر غــادر وابــن غــــــادر***ألا كــنــت قــابــلت الشــهيد بن فاطمة
ونــفــسي عــلــى خــذلانــه واعـتزاله ***وبــيــعــة هــذا الــنــاكث الــعهد لائمه
وفــيــا نــدمــي أن لا أكــون نــصرتـه***الأكــــل نــفــس لا تــســــدد نــائــمـــه
ويــا نــدمــــي أن لــم أكــن من حماته ***لــذو حــســرة مــا أن تــفــارق لازمه
ســــقــى الله أرواح الــــذيــن تــآزروا ***عــلــى نــصــره سقياً من الغيث دائمه
وقــفــت عــلــى أجــداثهــم ومــحالهم ***فــكــاد الــحشى ينقض والعين سـاجمه
لــعــمري لقد كانوا سـراعاً لي الوغى ***مــصــاليت في الهيجا حـماة خـضارمه
تــآسوا عـلى نـصـر ابـن بـنـت نـبـيهم ***بـأسـيـافـهـم آســـاد غــيـل ضـراغـمـه
فـإن تـقـتـلـوا فـكــــل نــفـــس تــقـيــة***عـلـى الأرض قـد أضـحت لذلك واجمه
ومــا أن رأى الـــراؤون أفـضـل منهم ***لــدى الـمـوت ســادات وزهـر قـمـاقمه
أتـقـتـلـهـم ظـــلـمـاً وتـرجــوا ودادنـــاً ***فــــــدع خــطــة لـيـسـت لـنـا بـمـلائمه
لـعـمـري لــقـد راغـمـتـمـونـا بـقـتـلهم  ***فـكـــم نـــاقـــم مـنـا عـلـيـكـم ونـاقـمـه
أهــــم مـــراراً أن أســيـــر بـجـحـفـــل***إلى فـئــة زاغــت عـــن الـحـق ظـالمه
فــكـفــــوا وإلا زرتــكـم فـي كــتـائـــب ***أشــــد عـلـيـكـــم من رصوف الديالمه
3- جاء في الصفحتين (237ـ 238) من تاريخ (الكامل) لابن الأثير(المجلد الرابع) وكذا في تاريخ (الرسل والملوك) حول حادث الجعفي ما نصه: (لما مات معاوية، وقتل الحسين بن علي، لم يكن عبيد الله بن الحر الجعفي من حضر قتله، وتغيب عن ذلك تعمداً. فلما قتل الحسين جعل ابن زياد يتفقد الأشراف من أهل الكوفة فلم ير عبيد الله بن الحر ثم جاءه بعد أيام حتى دخل عليه، فقال له: أين كنت يا ابن الحر؟ قال: كنت مريضاً قال: مريض القلب، أم مرض البدن؟ فقال أما قلبي فلم يمرض، وأما بدني فقد من الله علي بالعافية. فقال ابن زياد: كذبت، ولكنك مع عدونا. فقال: لو كنت معه لرأى مكاني. وغفل عنه ابن زياد فخرج، فركب فرسه، ثم طلبه ابن زياد فقالوا: ركب الساعة. فقال: علي به. فأحضر الشرطة خلفه. فقالوا: أجب الأمير. فقال: ابلغوه عني أني لا آتيه طائعاً أبداً. ثم أجرى فرسه وأتى منزل أحمد بن زياد الطائي، فاجتمع إليه أصحابه. ثم خرج حتى أتى كربلاء، فنظر إلى مصارع الحسين ومن قتل معه فاستغفر لهم، ثم مضى إلى المدائن. وكان عبيد الله قد قال في هؤلاء الصرعى قصيدة: ( يقول أمير المؤمنين وابن غادر...) إلى أخر القصيدة وأقام ابن الحر بمنزله على شاطئ الفرات إلى أن مات يزيد..).
4- ذكر كتاب (الحسين في طريقه إلى الشهادة) وكذا العلامة العاملي في أعيانه، والسبط ابن الجوزي عن السدي في تذكرته، وكذا المفيد بسنده عن إبراهيم بن داحة ما نصه: (إن عقبة بن عمر العبسي أو السهمي وهو من بني سهم بن غالبة كان أول من ناح الحسين وزار قبره، ورثاه بقصيدة ندرج بعض أبياتها تالياً، وذلك في أواخر المائة الأولى من الهجرة. والأبيات هي:
مـررت عــلـى قـبــر الـحـسـيـن بكربلا***ويـسـعــد عـيـنـي دمـعـهـا وزفـيـرهــا
ونـاديــت مــن بـعـد الـحـسين عصائباً ***أطــافـــت بــه مـن جـانـبـيـه قـتـورهـا
إذا الـعـيـن قـرت فـي الـحـيـاة وأنـتـــم ***تـخـافـــون فـي الــدنـيـا فـأظـلم نورها
ســلام عـلــى أهـل الـقـبـور بـكـربـلاء***وقـــل لـهـا مـنـي ســـلام يـــزورهـــــا
ســـلام بــآصـــال الـعـشـاء وبالضحى***تـؤديــه نــكـبـاء الــريـــاح ومــورهـــا
ولا بـــــرح الــــوفــاد زوار قــبـــــــره***يـــفــوح عــلـيـهـم مـسـكـهـا وعبيرها
5- جاء في المجلد (25) من موسوعة (أعيان الشيعة) صفحة (365) ما نصه: (وقيل: أن
سليمان بن قته العدوي التيمي مر بكربلاء فنظر إلى مصارع الشهداء فبكى حتى كاد أن
يموت، ثم قال هذه الأبيات. وكان مروره بكربلاء بعد قتل الحسين بثلاثة أيام، فنظر إلى مصارع الشهداء، واتكأ على فرس له عربية وأنشد. وهو المتوفي سنة 126 في دمشق. والأبيات وهي:
مــــررت عـــلـى أبــيـات آل مـحـمــــد ***فــــلــم أرهـــــا أمـثـالــهــا يـوم حــلت
ألـــم تــر أن الـشـمس أضحت مريضة***لـقـتـــل حــســين و الـبــلاد اقـشـعرت
وكـــانــوا رجــاء ثـم أضــحـــوا رزيـة ***لــقـد عـظـمـت تـلـك الـرزايــا وجـلــت
إلى أن يقول:
وإن قـتــيـــل الـطـف مـن آل هــاشــــم***أذل رقـــــاب الـمـسـلـمـيـــن فــذلــــت
وقـــد أعــولــت تـبـكـي الـسـماء لفقده ***وأنـجـمـهـــا نــاحــت عـلـيـه وصـــلت
وسليمان هذا هو مولى بني تيم بن مرة، وإنه كان منقطعاً إلى بني هاشم، وجاء في نفس الصفحة من الأعيان لسليمان هذه الأبيات
عــيـن جـــودي بـــعــبـــرة وعـــويـــل ***وانـــدبـــي أن نــدبـــت آل الــرســـول
تــســعــــــة كـلــهـم لـصــلــب عـــلــي ***قــــــد أصـيـبـوا وســــبــعـــة لـعـقـيـل
وانـدبــي إن بـكـيــت عــــوناً أخـــاهـم***لـيـــس فــيـمـــا يـنـوبــهـــم بــخـــذول
وســــمــي الـنـبــي غــــودر فــيــهـــم***قـــــد عـــــلـــوه بــصـــارم مــصــقول
وانــــدبــــي كــلــهـــم فـلــيــس إذا ما ***عـــد فـــي الـــخــيــر كـهـلهم كالكهول
فــلــعــمــري لــقد أصيب ذووا القربى ***فـأبـكـــي عـــلـى الــمـصـــاب الـجـلـيل
فــإذا مـــا بــكـيــت عــيـنـي فـجـــودي*** بـــدمـــوع تـــســيـــل كــــل مــسـيــــل
6- جاء في كتاب (مجالس المؤمنين) ما يلي: (إن المختار بن عبيد الله الثقفي بعد رجوعه من الحج أتى وسلم على القبر، وقبل موضعه، وأخذ بالبكاء وقال: يا سيدي، قسماً بجدك وأبيك وأمك الزهراء، وبحق شيعتك وأهل بيتك. قسماً بهؤلاء جميعاً، أن لا أذوق طعاماً طيباً أبداً حتى انتقم من قتلك ..).
7- في الصفحة (152) من كتاب (نهضة الحسين) نقلاً عن (المجالس السنية) ما نصه: (ومر ابن الهبارية الشاعر بعد سليمان بن قته العدوي بكربلاء، فجلس على الحسين وأهله، وقال بديهاً:
أحــــســين والـمـبـعـوث جـدك بالهدى***قـســمـاً يـكــون الـحــق عـنـه مـسـائل
لــو كـنـت شــاهد كـربـلاء لـبذلت في ***تـنـفـيــس كــربـــك جـهـد بــذل الـباذل
وسـقـيـت حــد الـسـيـف مـن أعــدائكم***عـلـلاً وحـــد الـسـمــهـــري الـــذابــــل
لـكـنـنـي أخــرت عـنـــك لـشـــقـــوتــي ***فــبـــلا بـــلـــى بــيـن الـغـــري وبـابل
هـبـنـي حـرمت الـنـصـر مـن أعــدائكم ***فـــاقـــل مــن حـــزن ودمــع ســـائـــل
ويقال إنه نام فرأى النبي فقال له: جزاك الله عني خيراً، أبشر فإن الله قد كتبك ممن جاهد بين يدي الحسين..).
8- جاء في الصفحة (153) من(قناع اللائم) ما عبارته: (وعن المرزباني: أنه دخل أبو الرجح الخزاعي إلى فاطمة بنت الحسين، فأنشدها مرثية في الحسين منها:
أجــالــت عـلـى عـيـنـي سـحائب عبرة***فـلـم تـصـح بـعـد الـدمـع حتى ارمعلت
تــبـكـي عـــلـى آل الـنـبـــي مــحــمـــد***ومـــا أكـثـــرت فـي الـدمع لا بـل أقلت
أولـئـــك قــوم لــم يـشـجـــوا سـيوفهم ***وقــــد نـــكـأت أعـــداؤهم حـيـن سـلت
وإن قـتـيـــل الــطــــف مـــن آل هـاشم ***ذل رقـــابــــاً مـــن قـــريـــش فــذلـت
فقالت فاطمة: يا أبا لرجح هكذا تقول. قال: فكيف أقول، جعلني الله فداك؟ قالت: قل:
أذل رقاب المسلمين فذلت فقال: لا أنشدها بعد اليوم إلا هكذا...).
السيد صالح الشهرستاني

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

۱ شوال

  ۱ـ عيد الفطر السعيد.۲ـ غزوة الكدر أو قرقرة الكدر.۳ـ وفاة عمرو بن العاص.۱ـ عيد الفطر السعيد:هو اليوم الاوّل م...

المزید...

۳شوال

قتل المتوكّل العبّاسي

المزید...

۴ شوال

۱- أميرالمؤمنين يتوجه إلى صفين. ۲- وصول مسلم إلى الكوفة.

المزید...

۸ شوال

هدم قبور أئمة‌ البقيع(عليهم سلام)

المزید...

۱۰ شوال

غزوة هوازن يوم حنين أو معركة حنين

المزید...

11 شوال

الطائف ترفض الرسالة الاسلامية في (11) شوال سنة (10) للبعثة النبوية أدرك رسول الله(ص) أن أذى قريش سيزداد، وأن ...

المزید...

۱۴ شوال

وفاة عبد الملك بن مروان

المزید...

۱۵ شوال

١ـ الصدام المباشر مع اليهود واجلاء بني قينقاع.٢ـ غزوة أو معركة اُحد. ٣ـ شهادة اسد الله ورسوله حمزة بن عبد المط...

المزید...

۱۷ شوال

۱- ردّ الشمس لأميرالمؤمنين علي (عليه السلام) ۲ـ غزوة الخندق ۳ـ وفاة أبو الصلت الهروي ...

المزید...

۲۵ شوال

شهادة الامام الصادق(عليه السلام)

المزید...

۲۷ شوال

مقتل المقتدر بالله العباسي    

المزید...
012345678910
  • المرئيات

  • اللطميات

  • المحاضرات

  • الفقه

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page