فضائل الإمام علي (عليه السلام)

أ. أحاديث الغدير
1. حدثنا ابن نمير حدثنا عبد الملك عن أبي عبد الرحيم الكندي عن زاذان أبي عمر، قال: سمعتُ عليّاً في الرحبة، وهو ينشد الناس مَن شهد رسول الله (ص) يوم غدير خمٍّ وهو يقول ما قال، فقام ثلاثة عشر رجلاً، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) وهو يقول: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ."(1)
2. حدثنا محمد بن عبد الله حدثنا الربيع يعني ابن أبي صالح الأسلمي حدثني زياد بن أبي زياد: سمعتُ عليَّ بن أبي طالب(رضي الله عنه) ينشد الناس، فقال: "أُنْشدُ اللهَ رجلاً مسلماً سمعَ رسول الله (ص) يقولُ يومَ غديرِ خُمٍّ ما قال." فقامَ اثنا عشر بدريّاً فشَهدوا.(2)
3. حدثنا عبد الله حدثنا علي بن حكيم الأودي،أنبأنا شريك عن أبي إسحاق عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيع،قالا: نشدَ عليّ الناس في الرحبة مَن سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم إلاّ قام. قال: فقام من قبل سعيد ستة، ومن قبل زيد ستة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول لعلي (رضي الله عنه) يوم غدير خم: "أَليْسَ اللهُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ؟"
قالوا: بلى.
قال: "اللٍْهُمَّ مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."(3)
4. حدثنا عبد الله حدثني عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا يونس بن أرقم حدثنا يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال شهدت عليّاً (رضي الله عنه) في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ" لمّا قام فشهِدَ. قال عبدُ الرحمن: فقامَ اثنا عشر بدريّاً، كأنّي أنظر إلى أحدهم. فقالوا: نشهدُ أنّا سمعنا رسول اللهِ (ص) يقول يوم غدير خُمٍّ: "أَلسْتُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجِي أُمَّهَاتُهُمْ؟"
فقلنا: بلى يا رسول الله.
قال (ص): "فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."(4)
5. حدثنا عبد الله حدثنا أحمد بن عمر الوكيعي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا الوليد بن عقبة بن نزار العنسي حدثني سماك بن عبيد بن الوليد العبسي قال: دخلتُ على عبد الرحمن بن أبي ليلى، فحدثني أنه شهد عليّاً (رضي الله عنه) في الرحبة، قال: أنشد الله رجلاً سمع رسول الله (ص) وشهده يوم غدير خمّ إلاّ قام ولا يقوم إلا من قد رآه.
فقام اثنا عشر رجلاً، فقالوا: قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول: "اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ وَانْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ وَاخْذُل مَنْ خَذَلهُ" فقام إلاّ ثلاثةٌ لم يقوموا، فدَعا عليهم فأصابتْهُم دعوته.(5)
6. حدثنا عبد الله حدثني حجاح بن الشاعر حدثنا شبابة حدثني نعيم بن حكيم حدثني أبو مريم ورجل من جلساء علي (رضي الله عنه)عن عليّ أنّ النبّي (ص) قال يوم غدير خم: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ"(6)
7. حدثنا حسين بن محمد وأبو نعيم المعنى قالا حدثنا فطر عن أبي الطفيل قال: جمع عليٌّ (رضي الله عنه) الناسَ في الرحبة، ثمّ قال لهم: أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خمّ ما سمع لما قام.
فقام ثلاثون من الناس. وقال أبو نعيم: فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذه بيده فقال (ص) للناس: "أَتَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"
قالوا: نعم يا رسول الله.
قال (ص): "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَهَذَا مَوْلاهُ. اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."
قال: فخرجتُ وكأنَّ في نفسي شيئاً، فلقيتُ زيدَ بنَ أرقم، فقلتُ له: إنّي سمعتُ عليّاً (رضي الله عنه) يقول كذا وكذا.
قال ـ زيد ـ: فما تُنكِرُ؟ قد سمعتُ رسول الله (ص) يقول ذَْلك له.(7)
8. حدثنا يحيى بن آدم حدثنا حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي عن رياح بن الحارث، قال: جاء رهطٌ إلى عليّ بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا.
قال: كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب؟
قالوا: سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خمّ يقول: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَإِنَّ هَذَا مَوْلاهُ."
قال رياح: فلمّا مضوا تبعتُهم فسألتُ مَن هؤلاءِ؟
قالوا: نَفرٌ من الأنصار فيهم أبو أيّوب الأنصاريّ.(8)
9. حدثنا أبو أحمد حدثنا حنش عن رياح بن الحارث، قال: رأيتُ قوماً من الأنصار قدموا على عليٍّ في الرَّحْبة، فقال مَن القوم؟ قالوا: مَوَالِيكَ يا أميرَ المؤمنين، فَذَكَرَ مَعناه...(9)
10. حدثنا عبد الله حدثني عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا يونس بن أرقم حدثنا يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليّا (رضي الله عنه) في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله مَن سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ" لمَّا قام فشهد.
قال عبد الرّحمن: فقامَ اثنا عشر بدريّاً، كأَنّي أنظرُ إلى أحدهم.فقالوا: نشهد أنْ سمعنا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خمّ: "أَلسْتُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجِي أُمَّهَاتُهُمْ؟"
فقلنا: بلى يا رسول الله.
قال (ص): "فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاَهُ اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."(10)
11. حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله (ص) في سفر، فنزلنا بغدير خمّ، فنودي فينا الصلاة جامعة. وكُسح لرسول الله (ص) تحت شجرتين، فصلّى الظهر وأخذ بيد عليٍّ)رضي الله عنه)، فقال: " أَلسْتُمْ تَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"
قالوا: بلى.
قال: "أَلسْتُمْ تَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ؟"
قالوا: بلى.
قال: فأخذ بِيَد عليٍّ، فقال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."
قال: فلقيهُ عُمَرُ بعد ذَْلك، فقال: هنيئاً يا ابن أبي طالب، أصبحتَ وأمسيتَ مولى كلِّ مؤمن ومؤمنة.
قال أبو عبد الرحمن: حدثنا هُدبةُ بن خالد، حدثنا حماد بن سلمة عن عليّ بن زيد عن عديّ بن ثابت عن البراء بن عازب عن النبيِّ (ص) نحوَه.(11)
12. حدثنا ابن نمير حدثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن عطية العوفي، قال: سألت زيدَ بن أرقم، فقلت له: إن ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن عليّ (رضي الله عنه) يوم غدير خمّ، فأنا أحبُّ أن أسمعه منك.
فقال: إنكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم.
فقلت له: ليس عليك مني بأس.
فقال: نعم، كنّا بالجحفة، فخرجَ رسولُ الله (ص) إلينا ظُهراً، وهو آخذ بعَضُدِ عَلِيٍّ (رضي الله عنه)، فقال: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلسْتُمْ تَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"
قالوا: بلى.
قال: "فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ."(12)
ب. في الإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام)
1. حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد (رضي الله عنه) سمع النبي (ص) يقول يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يَفْتَحُ اللهُ عَلى يَدَيْهِ" فقاموا يرجون لذَْلك أَيّهمْ يعطى.
فغدوا وكلهم يرجو أَن يعطى، فقال (ص): "أَينَ عَلِيّ؟"
فقيل: يشتكي عينيه. فأمر (ص) فدعي له، فبصق في عينيه، فبرأ مكانه حتى كأنّه لم يكن به شيء. فقال: نقاتلهم حتى يكونوا مثلنَا. فقال (ص): "عَلى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِل بِسَاحَتِهِمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلى الإِسْلامِ وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَليْهِمْ، فَوَاللهِ لأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ".(13)
2. حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حاتم بن إسماعيل عن يزيد بن أبي عبيد عن سلمة بن الأكوع (رضي الله عنه) قال: كان علي (رضي الله عنه) تخلّف عن النبيّ (ص) في خيبر وكان به رمد، فقال: "أنا أتخلّفُ عن رسول الله (ص)؟!" فخرج عليّ، فلحق بالنبيِّ (ص)، فلمّا كان مساء الليلة التي فتحها في صباحها، فقال رسولُ الله (ص): " لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ ـ أو قال: ليَأْخُذَنَّ ـ غَدًا رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ ـ أو قال: يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ ـ يَفْتَحُ اللهُ عَليْه." فإذا نحن بعليّ وما نرجوه، فقالوا: هَْذا عليّ. فأعطاه رسول الله (ص)، ففتح الله عليه.(14)
3. حدثني محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن سعد، قال: سمعتُ إبراهيم بن سعد عن أبيه، قال: قال النبيُّ (ص) لعليّ: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى".(15)
4. حدّثنا عبد الله بن مسلمة حدثنا حاتم، عن يزيد بن أبي عبيد عن سلمة (رضي الله عنه)، قال: كان عليّ بن أبي طالب (رضي الله عنه) تخلّف عن النبيّ (ص) في خيبر، وكان رمداً فقال: "أَنَا أتخلّفُ عن رسول الله (ص)!" فخرج عليٌّ فلحق بالنبيِّ (ص)، فلمّا كان مساء الليلة التي فتحها الله في صباحها، قال رسول الله (ص): " لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ" أو: "ليَأْخُذَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُه" أو قال: "يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ، يَفْتَحُ اللهُ عَليْهِ." فإذا نحن بعليّ وما نرجوه، فقالوا: هَْذا عليّ. فأعطاه رسول الله (ص) الرايةَ ففتح الله عليه.(16)
5. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن سعد بن أبي وقاص قال: خلف رسول الله (ص) علي بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله، تخلّفني في النساء والصبيان!
فقال: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى غَيْرَ أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي؟"(17)
6. حدثنا قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد وتقاربا في اللفظ قالا: حدثنا حاتم وهو ابن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا فقال: ما منعك أن تسب أبا التراب؟ فقال: أما ما ذكرت ثلاثاً قالهنّ له رسول الله (ص)، فلن أسبّه، لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إلي من حمر النعم. سمعتُ رسول الله (ص) يقول له خلفه في بعض مغازيه فقال له علي: يا رسول الله، خلّفتني مع النساء والصبيان؟!
فقال له رسول الله (ص): "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي وسمعته يقول يوم خيبر: " لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ" قال: فتطاولنا لها،فقال (ص): " ادْعُوا لِي عَلِيًّا" فأُتي به أرمد،فبصق في عينه، ودفع الراية إليه، ففتح الله عليه.ولمّا نزلتْ هذه الآية: {فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ} دعا رسولُ الله (ص) عليّاً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(18)
7. حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن القاري عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أنّ رسول الله (ص) قال يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ هَذِهِ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ يَفْتَحُ اللهُ عَلى يَدَيْهِ"
قال عمر بن الخطّاب: ما أحببتُ الإمارة إلا يومئذ. قال: فتساوَرْت لهارجاء أن أُدعى لها. قال: فدعا رسول الله (ص) عليَّ بنَ أبي طالب فأعطاه إيّاها وقال: "امْشِ وَلا تَلتَفِتْ حَتَّى يَفْتَحَ اللهُ عَليْكَ" قال: فسار عليٌّ شيئاً ثمّ وقف ولم يلتفت، فصرخ: يا رسول الله، على ماذا أقاتل الناس؟
قال: "قَاتِلهُمْ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلهَ إِلاّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ فَإِذَا فَعَلُوا ذَْلك فَقَدْ مَنَعُوا مِنْكَ دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالهُمْ إِلاّ بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلى اللهِ."(19)
8. حدثنا قتيبة حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال: بعث رسول الله (ص) جيشا واستعمل عليهم عليَّ بن أبي طالب، فمضى في السرية فأصاب جارية فأنكروا عليه وتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله (ص) فقالوا: إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع عليّ. وكان المسلمون إذا رجعوا من السفر بدؤوا برسول الله (ص)، فسلموا عليه ثم انصرفوا إلى رحالهم. فلما قدمت السرية، سلموا على النبي (ص)، فقام أحد الأربعة، فقال: يا رسول الله ألم تر إلى علي بن أبي طالب صنع كذا وكذا؟ فأعرض عنه رسول الله (ص)، ثم قام الثاني فقال مثل مقالته، فأعرض عنه، ثم قام الثالث فقال مثل مقالته، فأعرض عنه، ثم قام الرابع، فقال مثل ما قالوا، فأقبل رسول الله (ص) والغضب يعرف في وجهه فقال: "مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ إِنَّ عَلِيًّا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ وَلِيُّ كُلِّ مُؤْمِنٍ بَعْدِي."(20)
9. حدثنا إسماعيل بن موسى حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال: قال رسول الله (ص) لعليّ بن أبي طالب: " أَنْتَ مِنِّي وَأَنَا مِنْكَ."(21)
10. حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا عبيد الله بن موسى عن عيسى بن عمر عن السدي عن أنس بن مالك قال كان عند النبيّ (ص) طير، فقال: "اللٍْهُمَّ ائْتِنِي بِأَحَبِّ خَلقِكَ إِليْكَ، يَأْكُلُ مَعِي هََْذَا الطَّيْرَ" فجاء عليٌّ فأكل معه.(22)
11. حدثنا قتيبة حدثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال: ما يمنعك أن تسبّ أبا تراب؟
قال أما ما ذكرت ثلاثا قالهنّ رسول الله (ص) فلن أسبّه لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من حمر النعم: سمعت رسول الله (ص) يقول لعلي وخلّفه في بعض مغازيه فقال له علي: يا رسول الله، تخلّفني مع النساء والصبيان؟
فقال رسول الله (ص): " أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي؟"
وسمعته يقول يوم خيبر: "لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ." قال: فتطاولنا لها فقال: "ادْعُوا لِي عَلِيًّا"فأتاه وبه رمد،فبصق في عينه،فدفع الراية إليه ففتح الله عليه،وأُنزلتْ هذه الآية: {فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ}(23)
الآيَةَ دعا رسولُ الله (ص) عليّاًوفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(24)
12. حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد حدثنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله أن النبي (ص) قال لعليّ: "أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي."(25)
13. حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا إبراهيم بن المختار عن شعبة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس: (أنّ رسول الله (ص) أمَرَ بسدّ الأبواب إلا باب عليّ.)(26)
14. حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا أبي عن الحسن بن صالح عن أبي ربيعة الإيادي عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله (ص): "إنّ الجنّة لتَشْتَاق إلى ثَلاثة: عَلي وعَمّار وسَلمان".(27)
15. حدثنا قتيبة، حدثنا جعفر بن سليمان، عن أبي هارون، عن أبي سعيد الخدري، قال: (إنّا كنّا لنعرف المنافقين ـ نحن معشر الأنصار ـ لبغضهم عليَّ بن أبي طالب.)(28)
16. حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم قال: سمعتُ إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص يحدّث عن أبيه، عن النبيّ (ص) أنه قال لعليّ: " ألا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى."(29)
17. حدثنا علي بن محمد، حدثنا أبو الحسين: أخبرني حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب، قال: أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجته التي حجّ، فنزل في بعض الطريق، فأمر الصلاة جامعة، فأخذ بيد علي (عليه السلام) فقال: "أَلسْتُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟ "
قالا: بلى.
قال: "أَلسْتُ أَوْلى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ؟"
قالوا: بلى.
قال: "فَهََْذَا وَلِيُّ مَنْ أَنَا مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ، اللٍْهُمَّ عَادِ مَنْ عَادَاهُ."(30)
18. حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا وكيع حدثنا ابن أبي ليلى حدثنا الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال كان أبو ليلى يسمر مع علي فكان يلبس ثياب الصيف في الشتاء وثياب الشتاء في الصيف فقلنا لو سألته فقال: إنّ رسول الله (ص) بعث إليّ وأنا أرمدُ العين يوم خيبر، قلت: يا رسول الله، إني أرمد العين. فتفل في عيني، ثمّ قال: "اللٍْهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُ الحَرَّ وَالبَرْدَ."
قال: فما وجدتُ حرّاً ولا برداً بعد يومئذٍ.
وقال: " لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ ليْسَ بِفَرَّارٍ."فتشرّفَ له الناسُ، فبعث إلى عليٍّ فأعطاها إيّاه.(31)
19. حدثنا محمّد بن إسماعيل الرازي حدثنا عبيد الله بن موسى أنبأنا العلاء بن صالح عن المنهال عن عباد بن عبد الله قال قال علي: (أنا عبد الله وأخو رسوله (ص)، وأنا الصدّيق الأكبر، لا يقولها بعدي إلا كذّاب. صلّيتُ قبل الناس بسبع سنين.)(32)
20. حدثنا علي بن محمّد، حدثنا أبو معاوية، حدّثنا موسى بن مسلم، عن ابن سابط، وهو عبد الرحمن، عن سعد بن أبي وقاص، قال قدم معاوية في بعض حجّاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليّاً، فنال منه فغضب سعد، وقال: تقول هَْذا لرجل سمعتُ رسول الله (ص) يقول: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ" وسمعته يقول: "أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي" وسمعتُه يقول: "لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ اليَوْمَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ".(33)
21. حدثنا إسمَْاعيل بن موسى وسويد بن سعيد قالا حدثنا شريك عن أبي ربيعة الإيادي عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله (ص): "إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي بِحُبِّ أَرْبَعَةٍ وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ يُحِبُّهُمْ"قيل: يا رسول الله، سمّهم لنا.
قال: "عَلِيٌّ مِنْهُمْ" يَقُولُ ذَْلك ثَلاثاً "وَأَبُو ذَرٍّ وَالمِقْدَادُ وَسَلمَانُ، أَمَرَنِي بِحُبِّهِمْ وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ يُحِبُّهُم."(34)
22. حدثنا وكيع عن ابن أبي ليلى عن المنهال بن عمرو عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: كان أبي يسمر مع عليّ، فكان عليّ يلبس ثياب الصيف في الشتاء وثياب الشتاء في الصيف، فقيل له: لو سألته. فسأله فقال: إنّ رسول الله (ص) بعث إلّي وأنا أرمد يوم خيبر فقلت: يا رسول الله، إني رمدٌ. فتفل (ص) في عيني، وقال: "اللٍْهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُ الحَرَّ وَالبَرْدَ" فما وجدت حَرّاً ولا برداً بعد.
قال: وقال: "لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَيُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ ليْسَ بِفَرَّارٍ" قال: فتشرَّف لها الناس، قال: فبعث عليّاً (رضي الله عنه).(35)
23. حدثنا عفان حدثنا حماد يعني ابن سلمة أنبأنا علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن مالك إني أريد أن أسألك عن حديث وأنا أهابك أن أسألك عنه. فقال: لا تفعل يا ابن أخي إذا علمت أن عندي علما فسلني عنه ولا تهبني. قال: فقلت: قول رسول الله (ص) لعلي حين خلفه بالمدينة في غزوة تبوك. فقال سعد: خلف النبيّ (ص)
عليّا بالمدينة في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله، أتخلّفني في الخالفة في النساء والصبيان؟ فقال (ص): "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى؟"
قال: بلى يا رسول الله.
قال: فأدبرَ عليٌّ مسرعاً كأنّي أنظر إلى غبارِ قَدَميه يسطع. وقد قال حمّاد: فرجع عليٌّ مسرعاً.(36)
24. حدثنا محمّد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن علي بن زيد، قال: سمعتُ سعيد بن المسيّب قال: قلت لسعد بن مالك: إنك إنسان فيك حدة، وأنا أريد أن أسألك؟
قال ـ سعد ـ: ما هو؟
قال: قلت: حديث علِيّ.
قال: فقال: إنّ النبيّ (ص) قال لعليّ: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى؟"
قال: "رضيت؟".
ثمّ قال: بلى بلى.(37)
25. حدثنا حجّاج، حدّثنا فطر عن عبد الله بن شريك عن عبد الله بن الرقيم الكناني، قال: خرجنا إلى المدينة زمن الجمل، فلقينا سعد بن مالك بها، فقال: أَمر رسولُ الله (ص) بسَدّ الأبواب الشارعة في المسجد وترك باب عليّ.(38)
26. حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان قالا: حدثنا ابن المسيب حدثني ابن لسعد بن مالك حديثا عن أبيه قال: دخلتُ على سعد، فقلت: حديثاً حدثتُه عنك حين استخلف رسول الله (ص) عليّاً على المدينة؟
قال: فغضب، فقال: مَن حدّثك به؟
ـ قال ـ: فكرهتُ أن أخبره أنّ ابنه حدثنيه، فيغضب عليه. ثم قال: إنّ رسول الله (ص) حين خرج في غزوة تبوك، استخلف عليّاً على المدينة فقال علي: يا رسول الله، ما كنتُ أحبّ أن تخرج وجها إلا وأنا معك.
فقال: "أوَمَا تَرْضَى أنْ تَكونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى، غَير أنّه لا نَبيَّ بَعْدِي؟."(39)
27. حدّثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن أبيه، قال: سمعتُ رسول الله (ص) يقول له وخلفه في بعض مغازيه، فقال علي: أتخلّفني مع النّساء والصبيان؟
قال: "يَا عَلِيُّ، أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي؟" وسمعته يقول يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ." فتطاولنا لها، فقال: "ادْعُوا لِي عَلِيًّا" فأُتي به أَرمد، فبصق (ص) في عينه، ودَفَع الرَّاية إليه، ففتح اللهُ عليه. ولمّا نزَلتْ هذه الآية: {نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ} دعا رسولُ الله (ص) عليّاً وفاطمةَ وحَسَنا وحُسَيناً، فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(40)
28. حدثنا وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن حبشي قال: خطبَنا الحسنُ بن عليّ بعد قتل عليّ، فقال: "لقد فارَقَكم رجلٌ بالأمس ما سبَقهُ الأوّلون بعلم، ولا أدرَكه الآخرون، إن كان رسولُ اللهِ (ص) ليَبعَثه ويعطيه الرّايةَ فلا ينصرف حتى يُفتح له. وما ترَكَ من صفراءَ ولا بيضاءَ إلاّ سَبعَمئة درهم من عطائه كان يرصدها لخادمِ لأهله."(41)
29. حدثنا عبد الله حدثنا يحيى بن حماد حدثنا أبو عوانة حدثنا أبو بلج حدثنا عمرو بن ميمون، قال: إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط، فقالوا: يا ابن عباس، إما أن تقوم معنا وإما أن يخلونا هؤلاء.
قال: فقال ابن عباس: بل أقوم معكم.
قال: ـ وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى ـ قال: فابتدؤوا فتحدثوا، فلا ندري ما قالوا. قال: فجاء ينفض ثوبه ويقول: أف وتف! وقعوا في رجل له عشر، وقعوا في رجل قال له النبي (ص): "لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً لاَ يُخْزِيهِ اللهُ أَبَدًا، يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ" قال: فاستشرَفَ لها من استَشرَفَ.
قال (ص): "أَيْنَ عَلِيٌّ؟"
قالوا: هو في الرَّحل يطحن.
قال: "وَمَا كَانَ أَحَدُكُمْ لِيَطْحَنَ"
قال فجاء وهو أرمد لا يكاد يبصر. قال: فنَفَثَ في عينيه، ثمّ هَزَّ الراية ثلاثاً، فأعطاها إيّاه. فجاء بصَفيَّة بنت حُيَيٍّ، قال: ثمّ بَعَثَ فلاناً بسورة التوبة، فَبَعَثَ (ص) عليّاً خَلفَه فأَخَذها منه. قال (ص): "لا يَذْهَبُ بِهَا إِلاّ رَجُلٌ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ".
قال: وقال لبني عمِّه: "أَيُّكُمْ يُوَالِينِي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ؟"
قال: وعليٌّ معه جالس، فأبَوا. فقال علِيٌّ: أنا أواليك في الدنيا والآخرة. قال: "أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ"
قال: فتَرَكه ثمَّ أقبَل على رجل منهم، فقال: "أَيُّكُمْ يُوَالِينِي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَة؟" فأبوا. قال: فقال عليٌّ: أنا أواليك في الدنيا والآخرة.
فقال: "أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ"
قال: وكان أوّل مَن أسلم من الناس بعد خديجة.
قال: وأخذ رسولُ الله (ص) ثوبَه، فوضعه على عليٍّ وفاطمة وحَسَن وحُسَين فقال: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}
قال: وشَرى عليٌّ نفسَه لبِسَ ثَوبَ النبيِّ (ص)، ثمَّ نامَ مكانَه، قال: وكان المشركون يرمون رسول اللهِ (ص)، فجاء أبو بكر، وعليٌّ نائمٌ، قال: وأبو بكر يحسب أنّه نبيُّ اللهِ. قال: فقال: يا نبيَّ الله! قال: فقال له عليّ: إن نبيَّ الله (ص) قد انطلقَ نحو بئر مَيمُون فأَدركهُ. قال: فانطلقَ أبو بكر فدَخَل معه الغارَ، قال: وجَعل عليٌّ يرمى بالحجارة كما كان يُرمى نَبيُّ الله، وهو يَتَضَوَّر، قد لفَّ رأسَه في الثَّوب لا يخرجه حتّى أصبح. ثمَّ كَشَفَ عن رأسه، فقالوا: إنّك للئيمٌ. كان صاحبُك نرميه فلا يَتَضَوَّرُ وأنت تتضوَّر وقد استنكرنا ذَْلك. قال: وخرج بالناس في غزوة تبوك. قال: فقال له علِيٌّ: أَخرُجُ معك؟ قال: فقال له نبيُّ اللهِ: "لا."
فبكى عليّ، فقال له: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّكَ لسْتَ بِنَبِيٍّ؟ إِنَّهُ لا يَنْبَغِي أَنْ أَذْهَبَ إِلاّ وَأَنْتَ خَلِيفَتِي."
قال: وقال له رسولُ الله: "أَنْتَ وَلِيِّي فِي كُلِّ مُؤْمِنٍ بَعْدِي" وقال: "سُدُّوا أَبْوَابَ المَسْجِدِ غَيْرَ بَابِ عَلِيٍّ." فقال: فيدخل المسجد جُنُباً وهو طريقه ليس له طريق غيرُه.
قال: وقال (ص): "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَإِنَّ مَوْلاهُ عَلِيٌّ"
قال: وأخبَرَنَا اللهُ عزّ وجلّ في القرآن أنّه قد رضي عنهم ـ عن أصحاب الشجرة ـ، فعَلِم ما في قلوبهم، هَل حَدَّثَنا أنّه سَخِطَ عليهم بعد؟ قال: وقال نبيُّ الله (ص) لِعُمَر حين قال: ائذَنْ لي فَلأَضْرِب عنقَه. قال: "أَوَكُنْتَ فَاعِلاً؟ وَمَا يُدْرِيكَ لعَل اللهَ قَدْ اطَّلعَ إِلى أَهْلِ بَدْرٍ فَقَال اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ."(42)
30. حدثنا تليد بن سليمان، قال: حدثنا أبو الحجاف عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: نظر النبي (ص) إلى علي والحسن والحسين وفاطمة فقال: "أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُمْ وَسِلمٌ لِمَنْ سَالمَكُمْ."(43)
31. حدثنا شاذان أسود بن عامر حدثنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله قال: لما أراد رسول الله (ص) أن يخلف عليا (رضي الله عنه) قال له علي: ما تقول الناس فِيَّ إذا خلفْتَني؟ قال: فقال: "مَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ ليْسَ بَعْدِي نَبِيٌّ" أو: "لا يَكُونُ بَعْدِي نَبِيٌّ."(44)
32. حدثنا يزيد أخبرنا شريك بن عبد الله عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله قال: كنّا مع رسول الله (ص) فقال: "يَطْلُعُ عَليْكُمْ رَجُلٌ" أو قال: "يَدْخُلُ عَليْكُمْ رَجُلٌ يُرِيدُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ" فجاء أبو بكر. ثمّ قال: "يَطْلُعُ عَليْكُمْ" أو: "يَدْخُلُ عَليْكُمْ شَابٌّ يُرِيدُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ" قال: فجاء عمر. ثمّ قال: "يَطْلُعُ عَليْكُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ اللٍْهُمَّ اجْعَلهُ عَلِيًّا اللٍْهُمَّ اجْعَلهُ عَلِيًّا" قال: فجاء عليّ.(45)
33. قال حدثنا أبو النضر قال حدثنا عكرمة قال حدثني إياس بن سلمة قال: أخبرني أبي قال: بارز عمّي يوم خيبر مرحب اليهودي، فقال مرحب:
قد علمتْ خيبرُ أنّي مرحب    شاكي السلاح بطلٌ مجرب
إذا الحروب أقبلت تلهب
فقال عمّي عامر:
قد علمت خيبر أني عامر    شاكي السلاح بطل مغامر
فاختلفا ضربتين، فوقع سيف مرحب في ترس عامر، وذهب يسفل له. فرجع السيف على ساقه قطع أكحله، فكانت فيها نفسه...قال سلمة: ثم إنّ نبي الله (ص) أرسلني إلى عليّ فقال: "لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ اليَوْمَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ ويُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ" قال: فجئتُ به أقوده أرمد، فبصق نبيُّ الله (ص) في عينه، ثمَّ أعطاه الرّاية، فخرج مرحبٌ يخْطِرُ بسيْفِه فقال:
قد علمتْ خيبر أنّي مرحب    شَاكِي السِّلاَحِ بَطَلٌ مُجَرَّبُ
إِذَا الحُرُوبُ أَقْبَلتْ تَلهَّبُ
فقال عليُّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه:
أَنَا الذِي سَمَّتْنِي أُمِّي حَيْدَرَهْ    كَليْثِ غَابَاتٍ كَرِيهِ المَنْظَرَهْ
أُوفِيهِمُ بِالصَّاعِ كَيْل السَّنْدَرَهْ
ففلق ـ عليٌّ ـ رأسَ مرحَب بالسَّيف، وكان الفتح على يديه.(46)
34. حدثنا محمد بن مصعب قال حدثنا الأوزاعي عن شداد أبي عمار قال: دخلت على واثلة بن الأسقع وعنده قوم، فذكروا عليّاً، فلمّا قاموا قال لي: ألا أخبرك بما رأيتُ من رسول الله (ص)؟
قلت: بلى.
قال: أتيت فاطمة رضي الله تعالى عنها أسألها عن عليّ، قالت: توجّه إلى رسول الله (ص). فجلستُ أنتظره حتى جاء رسول الله (ص) ومعه عليّ وحسن وحسين رضي الله تعالى عنهم آخذ كلّ واحد منهما بيده، حتى دخل فأدنى عليّا وفاطمة فأجلسهما بين يديه وأجلس حسناً وحسيناً كلّ واحد منهما على فخذه ثمّ لفّ عليهم ثوبه ـ أو قال:
كساء ـ ثمّ تلا هذه الآية: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} وقال: "اللٍْهُمَّ هََْؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَأَهْلُ بَيْتِي أَحَقّ."(47)
35. حدثنا أسود بن عامر أخبرنا شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال: سمعتُ رسول الله (ص) يقول: "عَلِيٌّ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَلا يُؤَدِّي عَنِّي إِلاّ أَنَا أَوْ عَلِيٌّ."(48)
36. حدثنا عليّ بن بحر حدثنا عيسى بن يونس حدثنا محمد بن إسحاق حدثني يزيد بن محمد بن خثيم المحاربي عن محمد بن كعب القرظي عن محمد بن خثيم أبي يزيد عن عمار بن ياسر قال: كنت أنا وعليّ رفيقَين في غزوة ذات العشيرة، فلمّا نزَلها رسولُ الله (ص) وأقام بها، رأيْنا أناساً من بني مُدْلِج يعملون في عَين لهم في نخل، فقال لي عليّ: يا أبا اليقظان، هل لك أن تأتي هَْؤلاء، فننظر كيف يعملون؟ فجئناهم فنظرنا إلى عملهم ساعة ثمَّ غشيَنا النومُ، فانطلقتُ أنا وعليّ فاضطجعنا في صور من النَخل في دقعاءَ من التراب، فنمنا فوالله ما أهبَّنَا إلاّ رسول الله (ص) يحرّكنا برجله وقد تتَرَّبْنَا من تلك الدقعاء، فيومئذ قال رسول الله (ص) لعليٍّ: "يا أَبَا تُرَابٍ" لِمَا يُرَى عَليْهِ مِنْ التُّرَابِ قَال: "أَلا أُحَدِّثُكُمَا بِأَشْقَى النَّاسِ رَجُليْنِ؟"
قُلنَا: بَلى يَا رَسُول اللهِ.
قال: "أُحَيْمِرُ ثَمُودَ الذِي عَقَرَ النَّاقَةَ وَالذِي يَضْرِبُكَ يَا عَلِيُّ عَلى هَذِهِ ـ يَعْنِي قَرْنَهُ ـ حَتَّى تُبَل مِنْهُ هَذِهِ ـ يَعْنِي لِحْيَتَهُ ـ."(49)
37. حدثنا الفضل بن دكين حدثنا ابن أبي غنية عن الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن بريدة قال: غزوتُ مع عليّ اليَمن، فرأيتُ منه جفوة. فلمّا قدمتُ على رسول الله (ص) ذكرتُ عليّا فتنقصته، فرأيتُ وجه رسول الله (ص) يتغيّر فقال: " يَا بُرَيْدَةُ أَلسْتُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"
قلتُ: بلى يا رسول الله.
قال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ."(50)
38. حدثنا ابن نمير حدثني أجلح الكندي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة قال: بعث رسول الله (ص) بعثين إلى اليمن على أحدهما عليّ بن أبي طالب وعلى الآخر خالد بن الوليد. فقال: "إذَا التَقَيْتُمْ، فَعَلِيٌّ عَلى النَّاسِ، وَإنْ افْتَرَقْتُمَا، فَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمَا عَلى جُنْدِهِ."
قال: فلقينا بني زيد من أهل اليمن فاقتتلنا، فظهر المسلمون على المشركين فقتلنا المقاتلة وسبينا الذرية، فاصطفى عليّ امرأة من السبي لنفسه. قال بريدة: فكتب معي خالد بن الوليد إلى رسول الله (ص) يخبره بذَْلك، فلمّا أتيت النبيَّ (ص)، دفعت الكتاب، فقُرئ عليه، فرأيت الغضب في وجه رسول الله (ص). فقلتُ: يا رسول الله، هَْذا مكان العائذ بعثتني مع رجل وأمرتني أن أطيعه، ففعلت ما أرسلت به. فقال رسول الله (ص): "لا تَقَعْ فِي عَلِيٍّ، فَإِنَّهُ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ، وَهُوَ وَلِيُّكُمْ بَعْدِي، وَإِنَّهُ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ، وَهُوَ وَلِيُّكُمْ بَعْدِي."(51)
39. حدثنا محمد بن جعفر وروح المعنى قالا: حدثنا عوف عن ميمون أبي عبد الله قال روح الكردي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة الأسلمي، قال: لما نزل رسول الله (ص) بحصن أهل خيبر، أعطى رسول الله (ص) اللواء عمر بن الخطاب، ونهض معه من نهض مَن المسلمين، فلقوا أهل خيبر، فقال رسول الله (ص): "لأُعْطِيَنَّ اللِّوَاءَ غَدًا رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ" فلمّا كان الغد، دعا عليّاً وهو أرمد، فتفل في عينيه، وأعطاه اللِّواء، ونهض النّاس معه، فلقي أهل خيبر، وإذا مرحب يرتجزُ بين أيديهم وهو يقول:
قد علمتْ خيبرُ أنّي مرحبُ    شاكي السّلاح،بطلٌ مُجرَّبُ
أطعنُ أحياناً وحيناً أضربُ    إذا الليـوث أقبـلت تلهَّبُ
قال: فاختلف هو وعليٌّ ضربتين، فضربه على هامته حتّى عضّ السيفُ منها بأضراسه، وسمع أهلُ العسكر صوتَ ضربته. قال: وما تتامَّ آخرُ الناس مع عليٍّ حتى فتح له ولهم.(52)
40. حدثنا محمّد بن جعفر، حدثنا شعبة عن أبي إسحاق، قال: سمعتُ سعيد بن وهب قال: نشد عليٌّ الناس، فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبيّ (ص)، فشهدوا أنّ رسول الله (ص) قال: " مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ."(53)
41. حدّثنا عبد الله بن نمير، قال: حدثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن عطاء بن أبي رباح، قال: حدثني مَن سمع أمَّ سلمة تذكر أنّ النبيّ (ص) كان في بيتها، فأتته فاطمة ببرمة فيها خزيرة فدخلت بها عليه فقال لها: "ادْعِي زَوْجَكِ وَابْنَيْكِ" قالت: فجاء عليٌّ والحُسينُ والحَسَنُ، فدخلوا عليه (ص)، فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منَامَةٍ له على دُكَّان تحتَه كسَاء له خيبريّ. قالت: وأنا أصلّي في الحجرة فأَنزل الله عزَّ وجل هذه الآية: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}
قالت: فأخذ (ص) فضْل الكساء، فغَشَّاهم به، ثمَّ أخرج يده، فألوى بها إلى السماء، ثمّ قال: "اللٍْهُمَّ هؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي، فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا. اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي، فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا."
قالت: فأدخلتُ رأسِي البيتَ فقلتُ: وأنا معكم يا رسول الله؟
قال: "إنّكِ إلى خَيْرٍ، إنّكِ إلى خَيْرٍ".(54)
42. حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا سفيان عن زبيد عن شهر بن حوشب عن أم سلمة أنّ النبيّ (ص) جلل على عليٍّ وحَسَن وحُسَين وفاطمة كساءً ثمّ قال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي، اللٍْهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا."
فقالت أمُّ سَلمَة: يا رسول الله، أنا منهم؟
قال: "إِنَّكِ إِلى خَيْرٍ."(55)
43. حدّثنا أبو أحمد، حدثنا خالد يعني ابن طهمان عن نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار، قال: وضَّأْتُ النّبيَّ (ص) ذات يوم، فقال: "هَل لكَ فِي فَاطِمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا تَعُودُهَا؟"
فقلتُ: نعم.
فقام (ص) متوكّئاً عليَّ فقال: "أَمَا إِنَّهُ سَيَحْمِلُ ثِقَلهَا غَيْرُكَ، وَيَكُونُ أَجْرُهَا لكَ" قال: فكأنَّه لم يكن عليَّ شيء حتّى دخلنا على فاطمة (عليها السلام). فقال لها: "كَيْفَ تَجِدِينَكِ؟"
قالت: والله لقد اشتدّ حزني، واشتدّتْ فاقتي، وطال سَقَمي.
قال (ص): "أَوَ مَا تَرْضَيْنَ أَنِّي زَوَّجْتُكِ أَقْدَمَ أُمَّتِي سِلمَا وَأَكْثَرَهُمْ عِلمًا وَأَعْظَمَهُمْ حِلمًا؟."(56)
44. حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا موسى الجهني قال حدثتني فاطمة بنت علي، قالت: حدثتني أسماء بنت عميس، قالت: سمعتُ رسول الله (ص) يقول: "يَا عَلِيُّ، أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى، إِلاّ أَنَّهُ ليْسَ بَعْدِي نَبِيٌّ."(57)
45. حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا عبد الجليل، قال: انتهيت إلى حلقة فيها أبو مجلز وابن بريدة فقال عبد الله بن بريدة حدثني أبي بريدة قال: أبغضت عليا بغضا لم يبغضه أحد قط. قال: وأحببت رجلا من قريش لم أحبه إلا على بغضه عليا. قال: فبعث ذلك الرجل على خيل فصحبته ما أصحبه إلا على بغضه عليا. قال: فأصبنا سبيا. قال: فكتب إلى رسول الله (ص) ابعث إلينا من يخمسه، قال: فبعث إلينا عليّاً وفي السبي وصيفة هي أفضل من السبي فخمس وقسم فخرج رأسه مغطى فقلنا يا أبا الحسن ما هَْذا؟ قال: ألم تروا إلى الوصيفة التي كانت في السبي فإني قسمت وخمست فصارت في الخمس، ثم صارت في أهل بيت النبي (ص) ثم صارت في آل علي ووقعت بها. قال: فكتب الرجل إلى نبي الله (ص)، فقلت: ابعثني. فبعثني مصدقا. قال: فجعلت أقرأ الكتاب وأقول صدق. قال: فأمسك يدي والكتاب وقال (ص): "أَتُبْغِضُ عَلِيًّا؟!"
قال: قلت: نعم.
قال (ص): "فَلا تَبْغَضْهُ، وَإِنْ كُنْتَ تُحِبُّهُ فَازْدَدْ لهُ حُبًّا. فَوَالذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لنَصِيبُ آلِ عَلِيٍّ فِي الخُمُسِ أَفْضَلُ مِنْ وَصِيفَةٍ."
قال: فما كان من الناس أحدٌ بعد قول رسولِ الله (ص) أحبَّ إليَّ من علِيٍّ.(58)




__________
(1) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. ومن مسند الإمام علي بن أبي طالب. رقم: 606.
(2) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. و من مسند الإمام علي بن أبي طالب رقم: 636.
(3) مسند أحمد بن حنبل مسند العشرة المبشرين بالجنة. و من مسند الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) رقم: 906.
(4) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. و من مسند الإمام علي بن أبي طالب)عليه السلام) رقم: 915.
(5) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. ومسند الإمام علي بن أبي طالب. رقم: 918.
(6) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. ومسند الإمام علي بن أبي طالب. رقم: 1242.
(7) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين. حديث زيد بن أرقم. رقم: 18497.
(8) مسند أحمد بن حنبل باقي مسند الأنصار. باب حديث أبي أيوب الأنصاري. رقم: 22461.
(9) مسند أحمد بن حنبل باقي مسند الأنصار. باب حديث أبي أيوب الأنصاري. رقم: 22461.
(10) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. رقم: 915، ص: 119 / ط / دار صادر- بيروت.
(11) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين. باب حديث البراء بن عازب. رقم: 17749.
(12) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين.باب حديث زيد بن أرقم. رقم: 18476.
(13) البخاري. الجهاد والسير. باب دعاء النبي الناس إلى الإسلام ص: 59. ط: دار التراث (القاهرة).
(14) البخاري. الجهاد والسير. باب ما قيل في لواد النبي ص: 67 ط. دار التراث (القاهرة).
(15) البخاري. المناقب ـ باب غزوة خيبر ـ رقم: 3778 ص: 427 ط / دار الحديث / القاهرة.
(16) البخاري. المغازي رقم: 3426.
(17) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / 4 ص 120 ط / دار المعرفة / بيروت.
(18) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / 4 ص 120 ط / دار المعرفة / بيروت.
(19) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / 4 ص 121 ط / دار المعرفة / بيروت.
(20) الترمذي ـ المناقب عن الرسول ج / 5 ص 632 ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(21) الترمذي ـ نفس الباب السابق. ج / 5 ص 636 ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت، وقال فيه: قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح.
(22) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / 5 ص 637 ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(23) سورة المائدة: الآية 61.
(24) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / 5 ص 632 ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(25) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / 5 ص 641 ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(26) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / 5 / ص636 ط دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(27) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / 5 ص 636ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.
(28) الترمذي. المناقب عن الرسول رقم الحديث: 3650.
(29) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج / 1ص42 رقم115ـ ط / دار الكتب العلمية بيروت.
(30) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب. ج / 1 ص 42: رقم: 116 ـ ط / دار الكتب العلميّة / بيروت.
(31) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج 1 / ص43، رقم 117 ط / دار الكتب العلمية / بيروت.
(32) سنن ابن ماجة. المقدمة مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج 1 / ص43 رقم 118 ط / دار الكتب العلمية / بيروت.
(33) سنن ابن ماجة. المقدمة مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج / 1ص45 رقم 121ط / دار الكتب العلمية / بيروت.
(34) سنن الترمذي كتاب مناقب الإمام أمير المؤمنين. رقم: 3652.
(35) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند علي بن أبي طالب (عليه السلام) رقم1062.
(36) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند سعد بن أبي وقاص. رقم1408 ص 173 ط / دار صادر / بيروت.
(37) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص. رقم / 1427 ص: 175 ط / دار صادر ـ بيروت.
(38) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند سعد بن وقاص. رقم: 1429.
(39) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص. رقم: 1498 ص 182 ـ ط / دار صادر.
(40) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص رقم: 1498ط / دار صادر. بيروت.
(41) مسند أحمد بن حنبل. مسند أهل البيت باب حديث الحسن بن علي (عليهما السلام) رقم: 1627. ص 199 ـ ط / دار صادر.
(42) مسند أحمد بن حنبل. مسند بني هاشم. بداية مسند عبد الله بن عباس رقم: 2903.
(43) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند المكثرين. باقي المسند السابق. رقم: 9321.
(44) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند المكثرين. مسند جابر بن عبدالله رقم: 14111.
(45) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند المكثرين. مسند جابر بن عبدالله رقم: 14534.
(46) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند المدنيين أجمعين. باب بقية حديث ابن الأكوع رقم: 15941.
(47) مسند أحمد بن حنبل. مسند الشاميين. باب حديث واثله بن الأسقع رقم: 16374.
(48) مسند أحمد بن حنبل. مسند الشاميين. باب حديث حبشي بن جنادة السلولي. رقم: 16856.
(49) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين. بقية حديث عمار بن ياسر. رقم: 17602.
(50) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الأنصار. مسند بريدة الأسلمي21867.
(51) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الأنصار.باب حديث بريده الأسلمي.رقم: 1293.
(52) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الأنصار. باب حديث بريدة الأسلمي. رقم: 21935.
(53) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الأنصار. باب أحاديث رجال من أصحاب النبي. رقم: 22028.
(54) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الانصار. حديث أم سلمة. رقم: 25300.
(55) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الانصار. حديث أم سلمة. رقم: 25383.
(56) مسند أحمد بن حنبل، باب: حديث معقل بن ياسر، رقم: 19420.
(57) مسند احمد بن حنبل. مسند القبائل. باب حديث أسماء بنت عميس رقم: 26195.
(58) مسند أحمد بن حنبل. باقي مسند الأنصار. باب حديث بريدة الأسلمي. رقم: 21981.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

2 شعبان

اليوم الثاني, موت الخليفة العباسي المعتز بالله مات محمد(المعتز بالله) بن جعفر(المتوكل على الله ) بن المعتصم في...

المزید...

3 شعبان

اليوم الثالث 1-  ولادة الامام الثالث سيد شباب أهل الجنة الحسين بن علي عليه السلام. 2-    توجه الامام الحسين...

المزید...

4 شعبان

اليوم الرابع ولادة قمر بني هاشم ابوالفضل العباس  

المزید...

5 شعبان

اليوم الخامس ولادة الامام زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام     ...

المزید...

11 شعبان

اليوم الحادي عشر ولادة على الاكبر بن الامام الحسين عليه السلام ...

المزید...

15 شعبان

اليوم الخامس عشر 1-   ولادة المنقذ الحجّة بن الحسن العسكرى (عج) 2-  وفاة النائب الرابع و الاخير أبوالحسن ع...

المزید...

19 شعبان

اليوم التاسع عشر غزوة بني المصطلق و دور النفاق  

المزید...

25 شعبان

اليوم الخامس و العشرون 1-  موت يزيد بن عبد الملك بن مروان. 2-  قتل أبو مسلم الخراساني من قبل الخليفة العباس...

المزید...

27 شعبان

اليوم السابع و العشرون شهادة سعيد بن جبير الكوفي  

المزید...
012345678
  • شعبانيات

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الفقه

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page