الشيخ باقر الخفاجي

المتوفى ١٣٨١
خليلي عوجا بي على طف نينوى
ولا تذكرا لي عهد حزوى وذي طوى
قفا بي على وادي الطفوف سويعة
لعلي أناجيه أيدري لمن حوى
حوى بطلا هز الزمان بموقف
غداة على متن الجواد قد استوى
أبي أبى الا الرقي الى العلى
وما صده من ضل عنها ومن غوى
يجول بهم جول الرحى مفردا وهم
ثلاثون الفا واللوى يتبع اللوى
الى أن هوى للارض روحي له الفدا
خميص الحشا صادي الفؤاد من الطوى
( أيقتل عطشانا حسين بكربلا )
ولم يسق لكن النجيع له روى
ألم يك سبطا للنبي محمد
فلهفي له في تربة الطف قد ثوى
ألا ان يوم الطف أضرم مهجتي
ولم أدر قبل الطف ما الحزن والجوى
وزينب تدعو والشجى ملء صوتها
أخي يا اخي أين استقر بك النوى
الشيخ باقر الشيخ حبيب ابن الشيخ صالح الطهمازي الخفاجي وخفاجة من أشهر الاسر العربية ، عريقة في المجد والكرم والاباء والشمم تقطن أرض بابل ونواحيها. ولد الشاعر في الحلة الفيحاء سنة ١٣١٢ ه‍ ونشأ بها وتغذى بأدبها الجم وعلى تربتها الخصبة بالعلم والعلماء والشعراء والفطاحل من فحول الشعر
والادب ، ثم انتقل به أبوه الى ناحية الشنافية قمة الفرات الاوسط وغيل الاسود وصعدة الشجاعة والبسالة وهناك نمت مداركه وزاول الخطابة وخدمة المنبر الحسيني وتولع بقرض الشعر باللغتين الفصحى والدارجة ، وأنصع صفحة من حياة المترجم له والتي أكسبته الشهرة الواسعة في بلاد العرب عامة والعراق خاصة مواقفه المشرفة في الثورة العراقية فقد واكب الثورة واستنهض القبائل بقصائده الحماسية وأهازيجه الشعبية التي عرفت عنه وما زالت حديث الاندية العربية هناك اذ كان يلهب النفوس حماسة اذا وقف يرتجل الشعر ويرفقه ب‍ ( الهوسة ) بباعث من عقيدته الدينية ونخوته العربية اذ كان يوالي الضربات على المستعمرين والكافرين حتى ليدفع بهم وهو أمامهم الى قذائف النيران وازيز البنادق وأصوات القنابل والمدافع انه لازم خط النار ستة أشهر وبعدها طاردته انكلترا مدة للتشفي به وهو مصر على المحاربة والمخاصمة وحتى اضطرت الانكليز الى اعطاء العراق استقلاله وشروطه التي دام مصرا على تحقيقها وحسبك ان تقرأ الكتب التي ألفت في هذه الثورة ودور شاعرنا فيها هو الدور المجلي ، لقد زاملته وجالسته كثيرا فكان موضع ثقة الجميع يتحلى بأخلاق اسلامية وسجايا عربية لا يكاد يمل من عمل الخير ولا يسأم من خدمة المجتمع ويلوح ذلك في مضامين اشعاره حسبك أن تقرأ ديوانه المطبوع بمطبعة دار النشر والتأليف بالنجف والمسمى ب‍ خير الزاد ليوم المعاد والعقود الدرية في مراثي العترة النبوية باللغة الدارجة وقد طبع بمطبعة الغري الحديثة بالنجف الاشرف وقد قدمت له مقدمة وقرظته بأبيات نشرت في أول الكتاب كما نشر له في حياته ( الحسام المعدود لحرب اليهود ) يستنهض الامة العربية لانقاذ فلسطين ويستثير همم العراقيين ومن قصائده الاستنهاضية قوله في المطلع :
هذى الرميثة سلها عن معالينا
تنبيك عما فعلنا في أعادينا
و ( العارضيات ) يوم و ( السماوة ) و
( السوير ) آخرها نلنا أمانينا
وطبعت له في حياته كراسة بعنوان ( ذكرى الجمهورية العراقية في عامها الاول ) ونشرت له عدة دواوين باللغتين : الفصحى والدارجة منها :
١ ـ تحفة النشأتين في مدح ورثاء الامام الحسين.
٢ ـ تسلية الواله في النبي وآله.
٣ ـ اللؤلؤ المنثور في النبي وآله البدور تكررت طبعاته.
٤ ـ العقود الدرية في مواليد العترة النبوية.
وهناك دواوين من تراثه الادبي تحتوي على قصائد رائعة للامجاد العربية والمواقف الاسلامية والايام الحافلة بالذكريات الخالدة ورجالات العلم والعلماء وسائر فنون الشعر والأدب واليكم احدى روائعه في الفخر والحماسة والاعتزاز بالنفس والتحلي بالهمم وهي القصيدة التي اثبتناها في آخر الترجمة ، ومن الجدير ان أذكر كلمة للمؤرخ السيد عبد الرزاق الحسني سلمه الله اثبتها في كتابه ( تاريخ الثورة العراقية ) وقد سمعها من السيد هادي مكوطر أحد زعماء الثورة وقطب رحاها ، قال : ان موقف الشيخ باقر الخفاجي يعادل آلاف المدافع والبنادق لانه هو الذي يلهب النفوس حماسة واندفاعا. وله قصيدة في الفخر والحماسة
كم من أمور مهمات ومن أرب
ادركتها بالعوالي السمر والقضب
ولي يراع كمثل السيل تحسبه
اذا تحدر فوق الطرس للكتب
والعز والمجد يستوحيهما رجل
قد كافح الموت لا باللهو واللعب
اصحرت ها أناذا لا كالذي سفها
قد راح يفخر بين الناس كان أبي
وما أبي خامل بل كل مكرمة
قد حازها فاغتنمت الفضل بالنسب
الناس تعشق ما شاءت وما عشقت
نفسي سوى الطرف والصمصام واليلب
والبخل والجهل بالانسان منقصة
فما ولعت بغير الجود والادب
تزداد بشرا بنو الآمال ان ترني
كما تباشرت الازهار بالسحب
بعض يقول لبعض جاء منقذنا
من فاقة الدهر والبأساء والسغب
وأطعم الضيف ان قلوا وان كثروا
بادي البشاشة ما في الوجه من غضب
هل كيف اجهل والعلياء تشهد لي
اني أبي كريم الاصل والحسب
لعامر منتمانا نجل صعصعة
اكرم به من أبي جاء وابن أبي
فاضرب بطرفك انى شئت لست ترى
سوى مقر لنا بالمجد والرتب
هذي التواريخ فاسألها تقول نعم
قدما خفاجة قد سادوا على العرب
الناس تطلب عيشا وهي ضارعة
ونحن بالبيض والخطية السلب
سل عن مواقفنا الافرنج كم ثبتت
اقدامنا لهم في الحرب كالهضب
في الرستمية دمرنا جحافلهم
وفي السماوة كانت غاية الغلب
حتى اذا ايقنوا بالموت قاطبة
بعض أطاعوا ومال البعض للهرب
فأصبحت راية للعرب خافقة
منصورة من آله العرش بالعرب
وقد غرسنا بأيدينا لبذرتها
وكل من قام يدعو ذاك من سببي
من يقض بالعدل ما بيني وبينهم
هل للحصى الفخر حقا أم الى الشهب
فالشمس يا سعد للرائين واضحة
ان النحاس بعيد عن على الذهب

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar

المفكرة

١ ربيع الاول

(١) هجرة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله إلى يثرب (المدينة المنورة) (٢) ليلة المبيت (٣) وفاة زوجة النبي...

المزید...

٣ ربيع الاول

احراق الكعبة

المزید...

٤ ربيع الاول

خروج النبي صلّى الله عليه وآله وسلم من الغار

المزید...

٥ ربيع الاول

(١) الهجوم على دار الزهراء سلام الله عليها (٢) وفاة السيدة سكينة ...

المزید...

٨ ربيع الاول

استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام

المزید...

٩ ربيع الاول

(١) مقتل الخليفة الثاني (٢) قتل عمر بن سعد (٣) تسلّم الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف مهامّ الامامة...

المزید...

١٠ ربيع الاول

١) زواج النبيّ محمّد(صلى الله عليه وآله) من خديجة الكبرى(عليها السلام). ٢) وفاة عبدالمطّلب جدّ الرسول الأعظم ...

المزید...

١٢ ربيع الأوّل

١) وفاة المعتصم العباسي. ٢) وفاة أحمد بن حنبل.

المزید...

١٣ ربيع الأوّل

تأسست الدولة العباسية على يد أبوالعبّاس السفّاح

المزید...

١٤ ربيع الأوّل

١) موت يزيد بن معاوية. ٢) موت الخليفة العباسي موسى الهادي.

المزید...

١٥ ربيع الأوّل

بناء مسجد « قبا »

المزید...

١٦ ربيع الأوّل

وصول الأسرى إلى الشام

المزید...

١٧ ربيع الأوّل

١) ولادة النبي الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله). ٢) ولادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام). ...

المزید...

١٨ ربيع الاول

بناء مسجد المدينة

المزید...

٢٥ ربيع الأوّل

٢٥ ربيع الأوّل غزوة دومة الجندل

المزید...

٢٦ ربيع الاول

صلح الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام مع معاوية

المزید...
0123456789101112131415
  • الإمام الحسن العسكري (ع)

  • المرئيات

  • الفقه

  • الصور

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com