بعد وفاة الامام

1 - البدايه (ج 8 ص 44) و في روايه ان الحسن بعث يستاذن عايشه في ذلك فاذنت له، فلما مات لبس الحسين السلاح، و تسلح بنو اميه و قالوا لا ندع يدفن مع رسول الله (ص) و يدفن عثمان في البقيع، فاشار سعد بن ابي‌وقاص و ابوهريره وجابر و ابن‌عمر علي الحسين: ان يقاتل!
فامتثل و دفن اخاه قريبا من قبر امه بالبقيع، و عن مساور: رايت اباهريره قايما علي مسجد رسول الله (ص) يوم مات الحسن بن علي، و هو ينادي باعلاصوته: يا ايها الناس مات اليوم حب رسول الله فابكوا. و مروان يوميذ معزول يريد ان يرضي معاويه و لم يزل مروان عدوا لبني هاشم حتي مات.
2 - عقد الفريد (ج 3 ص 128) اوصي ان يدفن مع جده في بيت عايشه، فمنعه مروان بن الحكم فروده الي البقيع، و قال ابوهريره لمروان: علام تمنع ان يدفن مع جده فلقد اشهد اني سمعت رسول الله (ص) يقول: الحسن و الحسين سيدا شباب اهل الجنه. فقال له مروان: لقد ضيع حديث نبيه اذ لم يروه غيرك.قال اما انك اذ قلت ذلك لقد صحبته حتي عرفت من احب و من ابغض و من نفي و من اقر و من دعا له و من دعا عليه
3 - الاستيعاب (ج 1 ص 389) و دفن ببقيع الغرقد و صلي عليه سعيد بن العاصي و كان امير المدينه قدمه الحسين للصلاه علي اخيه، و قال لولا انه، سنه ما قدمتك، و قد كانت اباحت له عايشه ان يدفن مع رسول الله (ص) في بيتها و كان سالها ذلك في مرضه، فلما مات منع نم ذلك مروان و بنو اميه.
4 - المروج (ج 2 ص 51) و لما دفن الحسن رضي الله عنه وقف محمد بن الحنفيه اخوه علي قبره، فقال لين عزت حياتك لقد هدت وفاتك، و لنعم الروح روح تضمنه كفنك، و لنعم الكفن كفن تضمن بدنك، و كيف لا تكون هكذا و انت عقبه الهدي و خلف اهل التقوي و خامس اهل الكساء، غذتك بالتقوي اكف الحق و ارضعتك ثدي الايمان، و ربيت في حجر الاسلام فطبت حيا و ميتا و ان كانت انفسنا غير سخيه بفراقك رحمك الله ابامحمد! ثم انشا يقول:
اادهن راسي ام تطيب مجالسي
و خدك معفور و انت سليب
ااشرب ماء المزن من غير مايه
و قد ضمن الا حشاء منك لهيب
سابكيك ما ناحت حمامه ايكه
و ما اخضر في دوح الحجاز قضيب
غريب و اكناف الحجاز تحوطه
الاكل من تحت التراب غريب
اقول: هد: اي ضعف و وهن، العقبه: الطريق و المرقي.
السليب: مسلوب الاطراف: المزن: السحاب، الايكه: الشجر الملتف عقد الفريد (ج 2 ص 163) ما يقرب منها.
و في المناقب (ج 2 ص 175) و قال الحسين (ع) لما وضع الحسن (ع) في لحده - اادهن راسي ام تطيب مجالسي... الخ.
5 - ويروي في العقد (ص 164) لما مات الحسن بن علي (ع) ضربت امراته فسطاطا عي قبره و اقامت حولاثم انصرفت الي بيتها، فسمعت قايلا يقول: ادركوا ما طلبوا، فاجابه مجيب: هل ملوا فانصرفوا.
6 - رحله ابن‌بطوطه (ص 76) و بازاء قبر عبدالرحمن بن عمر بن الخطاب قبر عقيل بن ابي‌طالب و قبر عبدالله بن جعفر الطيار، و بازايهم روضه يذكر ان قبور امهات المومنين بها ويليها روضه فيها قبر العباس بن عبدالمطلب عم رسول الله (ص) و قبر الحسن بن علي (ع)، و هي قبه ذاهبه في الهواء بديعه الاحكام عن يمين الخارج من باب البقيع، و راس الحسن الي رجلي العباس (ع) و قبراهما مرتفعان عن الارض متسعان مغشيان بالواح بديعه الالصاق مرصعه بصفايح الصفر البديعه العمل.
اقول: هذه الروضه المطهره قد هدمت بايدي بني سعود الوهابين فانهم كانوا يعتقدون ان البناء علي القبر و تقبيله و ساير الاعمال و الآثار الداله علي تجليله تخالف التوحيد و الاخلاص لله تعالي، غفلتا عن ان هذه الامور من جهه تعظيم الشعاير الديني و من آثار المحبه و لوازمها و قد امرنا بحبهم و اطاعتهم و اتباعتهم و تجليلهم و الخضوع لديهم
راجع ابواب 66، 61، 57. فهذا مقام آخر من مظلوميه الامام (ع)
في بيوت اذن الله ان يرفع و يذكر فيها اسمه، اطيعو الله و اطيعوا الرسول و اولي الامر.
7 - عيون ابن‌قتيبه (ج 2 ص 314) قال الحسين بن علي عند قبر اخيه الحسن: رحمك الله ابامحمد ان كنت لتناصر الحق مظانه، و توثر الله عند تداحض الباطل في مواطن التقيه بحسن الرويه و تستشف جليل معاظم الدنيا بعين لها حاقره و تفيض عليها يدا طاهره الاطراف نقيه الاسره، و تردع بادره غرب اعدايك بايسر الموونه عليك و لاغرو و انت ابن‌سلاله النبوه و رضيع لبان الحكمه، فالي روح و ريحان و جنه نعيم اعظم الله لنا و لكم الاجر عليه، و وهب لنا و لكم السلوه و حسن الاسي عنه.
اقول: دحضه‌اي ابطله و ازاله و ازلقه. استشف: نظر ماوراءه و تبين له، و الحاقره، يقال حقره اي استصغره. الا سره جمع السر: الباطن والوسط و البطن. البادره: الحده و الغضب. الغرب: يقال سهم غرب اذا لا يدري راميه. اللبان الرضاع و قال صقر البصري:
لو ان عينك عاينت بعض الذي
ببنيك حل لقد رايت فظايعا
اما ابنك الحسن الزكي فانه
لما مضت سقوه سما ناقعا
منعوا اعز الخلق منك قرابه
و رضوا بجسمك للغريب مضاجعا
و ينسب الي الامام الحسين (ع):
ان لم امت اسفا عليك فقد
اصبحت مشتاقا الي الموت

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ صفر

وقعة صفين عيد الشام

المزید...

٢ صفر

السبايا عند يزيد شهادة زيد بن علي بن الحسين عليهما السلام قتل صاحب الزنج واخماد انقلابه ...

المزید...

٣ صفر

ولادة الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام

المزید...

٥ صفر

شهادة رقيّة بنت الحسين عليه السلام

المزید...

٧ صفر

شهادة الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام ولادة الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام ...

المزید...

٨ صفر

وفاة سلمان المحمّدي رضوان الله تعالى عليه

المزید...

٩ صفر

شهادة عمّار بن ياسر في وقعة صفين وقعة النهروان

المزید...

١٤ صفر

شهادة محمد بن أبي بكر

المزید...

١٨ صفر

شهادة أويس القرني

المزید...

٢٠ صفر

غزوة بئر معونة السبايا في كربلاء موقف جابر بن عبدالله الانصاري ...

المزید...

٢٧ صفر

تأمير اُسامة بن زيد من قبل الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم

المزید...

٢٨ صفر

شهادة النبي الأكرم محمد صلّى الله عليه وآله وسلم شهادة الامام الحسن بن علي المجتبى عليهما السلام ...

المزید...

٢٩ صفر

شهادة الامام الثامن علي بن موسى الرضا عليه السلام  

المزید...
0123456789101112
  • اللطميات

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page