19 شعبان

اليوم التاسع عشر

غزوة بني المصطلق و دور النفاق

 

حصلت هذه الوقعة فى (19) شهر شعبان سنة (6 ه‍).

و وردت أخبار جديدة تفيد بأن الحارث بن أبى ضرار- زعيم بنى المصطلق- يعدّ لغزو المدينة فاستوثق النبى(صلي الله عليه و اله)- كعادته قبل كل تحرك – من صدق الخبر و ندب المسلمين فخرجوا إليهم و التقوا عند ماء يدعي «المريسيع» و نشبت الحرب ففر المشركون بعد قتل عشرة اشخاص منهم، و غنم المسلمون غنائم كثيرة و سبيت أعداد كبيرة من عوائل بنى المصطلق، كانت من بينهم جويرية بنت الحارث فأعتقها النبى(صلي الله عليه و اله) ثم تزوجها، و أطلق المسلمون ما فى أيديهم من الأسري إكراماً لرسول الله (صلي الله عليه و اله) و لها[1].

و فى هذه الغزوة كادت أن تقع فتنة بين المهاجرين و الأنصار بسبب بعض النعرات القبليّة و لما علم النبى(صلي الله عليه و اله) بذلك قال « دعوها فإنها فتنة»[2]. و أسرع عبد الله بن ابى رأس النفاق يبتغى الفتنة و يؤجج الخلاف فوجّه اللّوم لمن حوله من أهل المدينة إذ آووا و نصروا المهاجرين ثم قال: أما و الله لئن رجعنا إلي المدينة ليخرجنّ الأعز منها الأذل، و كادت أن تفلح مساعي ابن ابى‌ لولا أنّ النبى(صلي الله عليه و اله) – بعد أن توثق من تحريض ابن أبيّ و نفاقه – أمر بالعودة إلي المدينة علي وجه السرعة رافضاً رأى عمر بن الخطاب بقتل ابن ابى فقال 0صلي الله عليه و اله) :‌«فكيف يا عمر إذا تحدّث الناس أن محمداً يقتل أصحابه؟! لا»[3]. و لم يأذن النبى(صلي الله عليه و اله) بالاستراحة فى الطريق فسار بالمسلمين يوماً و ليلة ثم أذن لهم بالاستراحة فأخلد الجميع للنوم من شدة التعب و لم تتح فرصة للتحدث و تعميق الخلاف. و علي أبواب المدينة طلب عبد الله بن عبد الله بن ابى الإذن من النبى (صلي الله عليه و اله) فى قتل أبيه بيده دون أحد من المسلمين خشية أن تثيره العاطفة فيثأر لأبيه فقال نبى الرحمة (صلي الله عليه و اله) : «بل نترفق به و نحسن صحبته ما بقى معنا). ثم وقف عبد الله (الأبن) ليمنع أباه من دخول المدينة ألّا بأذن من الرسول الأكرم(صلي الله عليه واله)[4]و فى هذا الظرف نزلت سورة المنافقين لتفضح سلوكهم و نواياهم .

و من يريد أن يزيد اطلاعاً‌ فليراجع سبب نزول هذه السورة – سورة المنافقين – فى تفسير مجمع البيان : ج 10، ص 44.

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] - تاريخ الطبري: 3/204، امتاع الاسماع: 1/195 .

[2]  - السيرة النبوية: 1/290 .

[3]  - امتاع الأسماع: 1/202 .

[4] - راجع السيرة النبوية: 2/292 .

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

۱ شوال

  ۱ـ عيد الفطر السعيد.۲ـ غزوة الكدر أو قرقرة الكدر.۳ـ وفاة عمرو بن العاص.۱ـ عيد الفطر السعيد:هو اليوم الاوّل م...

المزید...

۳شوال

قتل المتوكّل العبّاسي

المزید...

۴ شوال

۱- أميرالمؤمنين يتوجه إلى صفين. ۲- وصول مسلم إلى الكوفة.

المزید...

۸ شوال

هدم قبور أئمة‌ البقيع(عليهم سلام)

المزید...

۱۰ شوال

غزوة هوازن يوم حنين أو معركة حنين

المزید...

11 شوال

الطائف ترفض الرسالة الاسلامية في (11) شوال سنة (10) للبعثة النبوية أدرك رسول الله(ص) أن أذى قريش سيزداد، وأن ...

المزید...

۱۴ شوال

وفاة عبد الملك بن مروان

المزید...

۱۵ شوال

١ـ الصدام المباشر مع اليهود واجلاء بني قينقاع.٢ـ غزوة أو معركة اُحد. ٣ـ شهادة اسد الله ورسوله حمزة بن عبد المط...

المزید...

۱۷ شوال

۱- ردّ الشمس لأميرالمؤمنين علي (عليه السلام) ۲ـ غزوة الخندق ۳ـ وفاة أبو الصلت الهروي ...

المزید...

۲۵ شوال

شهادة الامام الصادق(عليه السلام)

المزید...

۲۷ شوال

مقتل المقتدر بالله العباسي    

المزید...
012345678910
  • المرئيات

  • اللطميات

  • المحاضرات

  • الفقه

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page