اعتراف الصحابة بالنصّ

النصّ على إمامة الامام علي (عليه السلام) لم يكن دعوة اقتصرت على أهل البيت (عليهم السلام) أو أتباعهم، وإنّما حقيقة قائمة اعترف بها كبار الصحابة اعترافاً جلياً أو خفيّاً، وقد ظهر ذلك الاعتراف في بعض المحاورات والاحتجاجات التي حدثت بعد السقيفة في عهد أبي بكر وعمر وعثمان وفي بداية خلافة  الامام علي (عليه السلام).
ففي حوار بين عمر وعبد الله بن عباس، قال عمر: «أتدري ما منع قومكم منهم ]أي بني هاشم[ بعد محمد (صلى الله عليه وآله)؟... كَرِهوا أن يجمعوا لكم النبوّةَ والخلافة فَتَبجحَوا على قومكم بجحاً بجحاً، فاختارت قريش لأنفسها فأصابت ووُفّقت».
قال ابن عباس: «أمّا قولك ياأمير المؤمنين: اختارت قريش لأنفسها فأصابت ووُفّقتْ، فلو أن قريشاً اختارت لأنفسها حين اختار الله لها لكان الصواب بيدها غير مردود ولا محسود. وأمّا قولك: إنّهم أبوا أن تكون لنا النبوّة والخلافة، فإنَّ الله عزّوجلّ، وصف قوماً بالكراهة فقال: (ذلِك بأنَّهُمْ كَرِهُوا ما أنزَلَ اللهُ فأَحْبَطَ أعْمالَهُمْ)([1]).
فقال عمر: «بلغني أنّك تقول: إنّما صرفوها ... حسداً وبغياً وظلماً».
فقال ابن عباس: «وأمّا قولك: ظلماً، فلقد تبيّن للجاهل والحليم، وأمّا قولك: حسداً، فإن آدم حُسِدَ ونحن ولده المحسودون»([2]).
وفي رواية، قال ابن عباس: «وأمّا قولك: فإن قريشاً اختارت، فإنّ الله تعالى يقول: (وربُّكَ يخلُقُ ما يشاءُ ويختارُ ما كان لهم الخيرة)([3])، وقد علمتَ ياأمير المؤمنين أنّ الله اختار مِن خلقه لذلك من اختار، فلو نظرت قريش من حيث نظر الله لها لوُفِّقت وأصابت»([4]).
وفي هذا الحوار يصرّح عبد الله بن عباس بأن الله تعالى اختار رجلا من بني هاشم للقيادة والإمامة، وأنه لا حقَّ لقريش أن تختار غير ما اختاره الله تعالى لهم.
وفي حوار آخر بينهما سأل عمر عن علي (عليه السلام) فقال: ياعبد الله، عليك دماءُ البُدن إن كتمتنيها! هل بقي في نفسه شيء من أمر الخلافة؟ قال ابن عباس: نعم، قال عمر: «أيزعم أنَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) نصَّ عليه؟» قال: «نعم، وأزيدك، سألت أبي ... فقال: صدق، فقال عمر: «لقد كان من رسول الله (صلى الله عليه وآله) في أمره ذروٌ من قول ... ولقد كان يربَع في أمره وقتاً ما، ولقد أراد في مرضه أن يصرّح باسمه فمنعت من ذلك إشفاقاً وحيطة على الإسلام، لا وربِّ هذه البنيّة لا تجتمع عليه قريش أبداً! ولو وليها لانتقضتْ عليه العرب من أقطارها، فعلم رسول الله (صلى الله عليه وآله)أني علمت ما في نفسه، فأمسك، وأبى الله إلاّ إمضاء ما حتم»([5]).
ففي هذا الحوار يتضح أنّ ثلاثة من الصحابة أكّدوا وجود نصٍّ، وهم علي والعباس وابنه عبد الله، واعترف عمر اعترافاً ضمنيّاً بالنصّ وادعى أنّه منع الرسولَ (صلى الله عليه وآله) من التصريح باسم علي، وسيأتي تفصيل ذلك في موضوع (الشواهد على الاجتهاد مقابل النصّ.
وفي حوار آخر قال عثمان بن عفّان لعبدالله بن عبّاس: «ولقد علمت أن الأمر لكم، ولكن قومكم دفعوكم عنه واختزلوه دونكم، فوالله ما أدري أدفعوه عنكم أم دفعوكم عنه؟»، فقال ابن عباس: «... فإما صرف قومنا عنّا الأمر فعن حسد قد والله عرفته، وبغي قد والله علمته، فالله بيننا وبين قومنا»([6]).
واعترفت أم سلمة وعائشة بالنصِّ في حوار دار بينهنَّ، قالت أم سلمة لعائشة: «وأذكّركِ أيضاً ... قلتِ له، وكنتِ أجرأ عليه مِنّا: مَن كنتَ يارسول الله مستخلفاً عليهم؟ فقال: خاصف النعل، فنظرنا فلم نر أحداً إلاّ علياً، فقلتِ: يارسول الله، ما أرى إلاّ علياً، فقال: هو ذاك»، فقالت عائشة: «نعم أذكر ذلك»([7]).
وهنالك مؤيدات لتلك الأدلة يظهر من إيرادها الاعتراف بالنصّ كما في احتجاجات بعض الصحابة بعد السقيفة، نورد بعض تلك الاحتجاجات هنا; قال خالد بن سعيد بن العاص: «إتقِّ الله ياأبا بكر، فقد علمتَ أنَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال ... يامعشر المهاجرين والأنصار، إنّي موصيكم بوصية فاحفظوها، وإنّي مودعكم أمراً فاحفظوه، ألا أنّ علي بن أبي طالب أميركم بعدي وخليفتي فيكم، بذلك أوصاني ربِّي»([8]).
وقال بريدة الأسلمي: «ياأبا بكر ... أو لم تذكر ما أمرنا به رسول الله (صلى الله عليه وآله) من تسمية علي بإمرة المؤمنين»([9]).
وفي احتجاج فاطمة الزهراء (عليها السلام) قالت: «... كأنكم لم تعلموا ما قال يوم غدير خم، والله لقد عقد له يومئذ الولاء ليقطع منكم بذلك منها الرجاء»([10]).
وجميع ما تقدم من اعترافات واحتجاجات، إضافة إلى ما ذكرناه في البحوث المتقدمة، يدلنا على أنّ النصَّ على علي (عليه السلام) حقيقة قائمة، بقي علي وأهل البيت (عليهم السلام)يحتجّون بها حتى نُسب إليهم القول بالنصِّ في كتب الكلام للفريقين.

*********************************
(1) سورة محمد آية: 9.
(2) الكامل في التاريخ 3 / 63، 64.
(3) سورة القصص آية: 68.
(4) شرح نهج البلاغة 12 / 53.
(5) شرح نهج البلاغة 12 / 20، 21.
(6) الأخبار الموفقيات 606.
(7) المعيار والموازنة 29; شرح نهج البلاغة 6 / 218; الإختصاص 119.
(8) الاحتجاج 1 / 190.
(9) الاحتجاج 1 / 195.
(10) الاحتجاج 1 / 203.

الاستاذ سعيد العذاري

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ربيع الثاني

ثورة التوابين اندلعت ثورة التوابين في أوّل ربيع الثاني سنة (65هـ) بسبب شعور الشيعة بعظم الندم على خذلانهم سيد...

المزید...

٤ ربيع الثاني

(1) ولادة السيد الجليل عبد العظيم الحسني(2) ولادة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) (1) ولادة السيد الجليل ع...

المزید...

٥ ربيع الثاني

وفاة المنتصر بالله العباسي في مثل هذا اليوم 5 ربيع الثاني سنة (248هـ).مات محمد (المنتصر بالله) بن جعفر (المتو...

المزید...

٦ ربيع الثاني

موت هشام بن عبدالملك في يوم 6 ربيع الثاني سنة (125هـ) مات هشام بن عبدالملك بن مروان في رصافة قنسرين، وكان من ...

المزید...

٨ ربيع الثاني

ولادة الامام الحسن العسكري (عليه السلام) ولد الامام أبو محمد الحسن العسكري (عليه السلام) في مثل هذا اليوم 8 ر...

المزید...

١٠ ربيع الثاني

وفاة السيدة الجليلة فاطمة المعصومة [فاطمة بنت موسى بن جعفر (سلام الله عليها)] في العاشر من ربيع الثاني 201هـ....

المزید...

١٤ ربيع الثاني

ثورة المختار اندلعت ثورة المختار في (14) ربيع الثاني سنة (64هـ)، لتكون الرد العملي على جريمة نكراء ارتكبت ضد ...

المزید...

٢٢ ربيع الثاني

وفاة موسى المبرقع ابن الامام الجواد (عليه السلام) في 22 ربيع الثاني سنة (296هـ) توفي السيد الجليل موسى المبرق...

المزید...

٢٥ ربيع الثاني

خلع معاوية بن يزيد الخلافة عن نفسه مثل هذا اليوم 25 ربيع الثاني خلع معاوية بن يزيد عن نفسه الخلافةلما آذنت حي...

المزید...
012345678
  • اللطميات

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الفقه

  • الصور

مشاهدة الكل

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page