يوجد عبارتين متعاكستين في القرآن وهما: - الله يحبُّ - الله لا يحبُّ

يوجد عبارتين متعاكستين في القرآن وهما: - الله يحبُّ - الله لا يحبُّ
فمن هؤلاء الذين يحبهم الله ومن هؤلاء الذين لا يحبهم الله؟
هذا سؤال مهم لأن المؤمن يسعى دائماً لمزيد من محبة الله له ورضوانه عليه،،
وإلا فما قيمة الحياة والعبادة والأخلاق إذا لم تؤدي إلى محبة الله لنا.
وبنفس الوقت ينبغي أن نعلم الأصناف التي يبغضها الله لنتجنب أفعالهم ونتبرَّأ منها.
المفاجأة أيها الأحبة أن الله تعالى جعل توازناً دقيقاً في كل شيء في كتابه حتى في نسبة المحبة!!
فلو تأملنا آيات القرآن نرى بأن الله تعالى قد خصص..
16 آية لمن يحب،،
و16 آية لمن لا يحبّ!!
أي أن عبارة (الله يحب) في القرآن تكررت 16 مرة
وعبارة (الله لا يحب) تكررت بنفس العدد أي 16 مرة
وهذا توازن دقيق وعجيب يشهد على أن الله لا يظلم الناس شيئاً..
وأن الله قد أحكم هذا الكتاب العظيم.
وإليكم الآيات حسب ترتيبها في المصحف:

أولاً: عبارة (الله يحب)
تكررت 16 مرة في الآيات التالية:
1- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة: 195].
2- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ [البقرة: 222].
3- فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [آل عمران: 76].
4- وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [آل عمران: 134].
5- وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ [آل عمران: 146].
6- وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [آل عمران: 148].
7- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران: 159].
8- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة: 13].
9- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [المائدة: 42].
10- وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة: 93].
11- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [التوبة: 4].
12- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ [التوبة: 7].
13- وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ [التوبة: 108].
14- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [الحجرات: 9].
15- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [الممتحنة: 8].
16- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ [الصف: 4].

ثانياً: الآيات التي وردت فيها عبارة (الله لا يحب) وعددها 16 وهي:
1- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ [البقرة: 190].
2- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ [البقرة: 205].
3- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ [البقرة: 276].
4- فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ [آل عمران: 32].
5- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ [آل عمران: 57].
6- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ [آل عمران: 140].
7- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء: 36].
8- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا [النساء: 107].
9- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ [المائدة: 64].
10- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ [المائدة: 87].
11- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ [الأنفال: 58].
12- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ [الحج: 38].
13- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ [القصص: 76].
14- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ [القصص: 77].
15- إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [لقمان: 18].
16- وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [الحديد: 23].

فهلموا بنا أن نعمل أعمال من يحبهم الله ونتحلى بصفاتهم ونتجنب أعمال وصفات من لا يحبهم الله .

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذوالقعدة الحرام

١- ذوالقعدة الحرام ١ـ ولادة كريمة أهل البيت فاطمة بنت موسى بن جعفر(س). ٢ـ غزوة بدر الصغرى. ٣ـ وفاة الاشعث ب...

المزید...

١١ ذوالقعدة الحرام

١١- ذوالقعدة الحرام ولادة ثامن الحجج، الامام السلطان ابوالحسن علي بن موسى الرضا المرتضى(ع) ...

المزید...

١٥ ذوالقعدة الحرام

١٥- ذوالقعدة الحرام نهاية الحكم الاموي وبداية الحكم العباسي ...

المزید...

٢٣ ذوالقعدة الحرام

٢٣- ذوالقعدة الحرام غزوة بني قريظة وتصفية يهود المدينة

المزید...

٢٥ ذوالقعدة الحرام

٢٥- ذوالقعدة الحرام ١) يوم دحو الارض ٢) خروج الرسول (ص) لحجة الوداع ٣) احضار الامام الرضا(ع) من الحجاز إلى ...

المزید...

٣٠ ذوالقعدة الحرام

٣٠- ذوالقعدة الحرام شهادة الامام الجواد(ع)

المزید...
012345
  • المدائح

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الفقه

  • الصور

مشاهدة الكل

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page