30 رمضان

وفاة الخليفة العباسي الناصر لدين الله

في اليوم الاخير من شهر رمضان سنة (622 هـ) توفّي أحمد بن المستضيء بأمر الله الحسن بن المستنجد، ابوالعباس، الناصر لدين الله[1].

كانت ولادته سنة (553هـ) بويع بالخلافة بعد موت ابيه سنة (575هـ).

و كان الناصر راجح العقل فطناً شهماً ، ولما استقر في منصبه أمر بكل شراب أن يراق ، وبالآت اللهو واللعب أن تكسّر ، فلا جرم أن عمّرت البلاد جرّاء عدله، وزادت أرزاق الناس.

كان الناس يفدون إلى بغداد للتبرك، و حكم الناصر مدّة فاقت خلفاء بني العباس كافة ، وقد عين الجواسيس و العيون بحيث تواجدوا عند كل سلطان ، و كانوا يطلعونه على كل ما يستجد من أمور، حتى اعتقد الناس أن الناصر كان من أهل الكشف و ذوي الاطلاع على المغيبات ، و قال بعضهم إن الجان يقومون بخدمته ، و كان ملوك أكابر مصر والشام إذا ذكروا اسمه تكلموا ببطء و هدوء من هيبته ، وعاش في عزٍ و جلالٍ حتى فارق الحياة.

وقيل إن الناصر[2] كان شيعي المذهب ميّالاً إلى الطريقة الإمامية على خلاف آبائه[3].

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] - اعلام الزركلي: 1/110.

[2] - كان للناصر كتاب، فال العلامة (ره) في «كشف اليقين»: من رواية الخليفة الناصر من بني العباس ، وروينا كتابه عن السيد فخار بن المعد الموسوي .. الخ(منه ره).

[3] - تتمّة المنتهى: 485.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page