۳شوال

قتل المتوكّل العبّاسي

هو جعفر بن محمد (المعتصم بالله) بن هارون الرشيد. أبوالفضل. واُمّه جارية خوارزمية، توفي في (3) شوّال سنة (247هـ).و كانت ولادته سنة (206هـ) في بغداد و بويع بعد وفاة أخيه الواثق سنة (232هـ)[1].

ولما استولى المتوكل على الخلافة أمر الناس بالتخلي عن البحث والاستدلال والرأي، على العكس من المعتصم والواثق، وأمر المحدثين بتحديث وإظهار السنّة والجماعة، و حمل الناس على التسليم و التقليد، وكان عهده عهد لهو و هزل ولعب وطرب، و أكثر من هذا في مجالسه الخاصة.

كان المتوكل ينتقص من أميرالمؤمنين(عليه سلام) ويسيئ به دوماً, وذات يوم، و جرياً على عادته المشؤومة أورد اسم الإمام(عليه سلام) وراح يتجرأ عليه بالقول، وكان المنتصر ابنه حاضراً، فلما سمع قول ابيه تغير لونه وبان عليه الغضب، فما كان من المتوكل إلا أن شتمه ثم أنشد:

غضب الفتى لابن عمّة                           رأس الفتى في حرّ أمه

انصرف المنتصر إلى الإعداد لقتل أبيه، فكلّف بعضاً من خاصة غلمانه بذلك، وذات ليلة، و كان المتوكل في قصره مشغولاً بشرب الخمر، وقد أخذ السكر مأخذاً منه، وكان بقاء الصغير غلامه داخل القصر، ثم انّه صرف الندماء فخرجوا جميعاً، ولم يتبق سوى الفتح بن خاقان, وهنا دخل الغلمان المكلفون يقتل المتوكل بسيوف مشهورة وانقضوا على المتوكل، فلما رأى الفتح ذلك صرخ بهم: ويلكم، أتريدون قتل أميرالمؤمنين؟ ثم انه رمى بنفسه فوق المتوكل، ونزل الغلمان بالسيف عليه وعلى المتوكل معاً، وسالت دماء كليهما، ثم خرج الغلمان وتوجهوا إلى ‌المنتصر بالله يبايعونه بالخلافة. وكان مقتل المتوكل لثلاث ساعات مضت من ليلة الأربعاء الثالثة أو الرابعة من شوّال سنة سبع و أربعين ومئتين، بعد أن امتد حكمه أربعة عشر عاماً وعشرة شهور، وكانت سنّه إحدى و أربعين سنة.

كان المتوكل رجلاً خبيث السيرة سيئ السريرة يكن لآل أبي طالب أشد العداء، يأخذهم على الظن والشبهة، ولا يفتأ ينزل بهم الأذى والعذاب، وكان وزيره الفتح بن خاقان كذلك، ولهذا فإن ما جرى على العلويين وآل أبي طالب في عهده فاق ما نزل بهم في عهد أي من خلفاء بني العباس الآخرين.

كان عمر بن فرح الرخجي الذي عيّنه المتوكل والياً على‌مكة و المدينة يحبس العطاء عن آل أبي طالب ويمنع الإحسان إليهم،‌ويتعقّبهم بشدة في هذا الصدد،‌ فإذا ما بلغه أن أحداً مدّ إليهم يده بإحسان مهما كان قليلاً عاقبه و عذّبه، فلا غرو أن الناس توقفوا عن رعاية الطالبيين، وبلغت شدّة الإعسار والمعاناة بهم أن ملابس نسائهم العلويات أضحت بالية رثّة حتى لم يتبقَ لديهن ما يصلح لارتدائه عند الصلاة سوى ثوب واحد يلبسنه واحدة إثر الاخرى إذا أردن الصلاة، وكنّ إذا انصرفت احداهن من الصلاة عادت إلى ثوبها البالي، وامتدت الأيام بآل علي هذا النحو حتى هلك المتوكل وحلّ محله المنتصر بالله الذي شرع لهم طريق العطف و وزّعت بعث إليهم أموالاً وزعت فيما بينهم.

منع المتوكل الناس من زيارة الحسين(عليه سلام):

ومن جملة فعال المتوكّل في عهده أنه منع الناس من زيارة قبري أميرالمؤمنين و الحسين(عليهماالسلام)، وصرف همته وجهده على أن يطفيء نور الله ويمحو آثار قبر الحسين المطهر(عليه سلام) فأمر بهدمه وحراثة أرضه وزرعها، ثم وزع جواسيسه وزبانيته على الطرق والمنافذ الموصلة إلى الكربلاء، يمسكون بكل من يأتي لزيارة المكان المطهر، و يحيلونه إلى التعذيب حتى القتل.

كان المتوكل قد نبش قبر الامام الحسين(عليه السلام) و هدمه سبع عشرة مرّة، لكنه كان في كل مرّة يستعيد صورته الاولى.

وعن الصدوق مسنداً عن مولانا الرضا(عليه سلام)  عن آبائه عن أميرالمؤمنين(عليه سلام) أنه قال:

«كأني بالقصور قد شيّدت حول قبر الحسين(عليه سلام)، وكأني بالمحامل تخرج من الكوفة إلى قبر الحسين(عليه سلام)، ولاتذهب الليالي والأيام حتى يسار إليه من الآفاق، وذلك عند انقطاع ملك بني مروان››[2].

--------------------------------------------------------------------------------

[1] - اعلام الزركلي: 2/127.

[2] ـ تتمّة المنتهى للشيخ عباس القمي: مقتطف من ص 318، 326، 327، 331.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ربيع الاول

(١) هجرة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله إلى يثرب (المدينة المنورة) (٢) ليلة المبيت (٣) وفاة زوجة النبي...

المزید...

٣ ربيع الاول

احراق الكعبة

المزید...

٤ ربيع الاول

خروج النبي صلّى الله عليه وآله وسلم من الغار

المزید...

٥ ربيع الاول

(١) الهجوم على دار الزهراء سلام الله عليها (٢) وفاة السيدة سكينة ...

المزید...

٨ ربيع الاول

استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام

المزید...

٩ ربيع الاول

(١) مقتل الخليفة الثاني (٢) قتل عمر بن سعد (٣) تسلّم الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف مهامّ الامامة...

المزید...

١٠ ربيع الاول

١) زواج النبيّ محمّد(صلى الله عليه وآله) من خديجة الكبرى(عليها السلام). ٢) وفاة عبدالمطّلب جدّ الرسول الأعظم ...

المزید...

١٢ ربيع الأوّل

١) وفاة المعتصم العباسي. ٢) وفاة أحمد بن حنبل.

المزید...

١٣ ربيع الأوّل

تأسست الدولة العباسية على يد أبوالعبّاس السفّاح

المزید...

١٤ ربيع الأوّل

١) موت يزيد بن معاوية. ٢) موت الخليفة العباسي موسى الهادي.

المزید...

١٥ ربيع الأوّل

بناء مسجد « قبا »

المزید...

١٦ ربيع الأوّل

وصول الأسرى إلى الشام

المزید...

١٧ ربيع الأوّل

١) ولادة النبي الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله). ٢) ولادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام). ...

المزید...

١٨ ربيع الاول

بناء مسجد المدينة

المزید...

٢٥ ربيع الأوّل

٢٥ ربيع الأوّل غزوة دومة الجندل

المزید...

٢٦ ربيع الاول

صلح الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام مع معاوية

المزید...
0123456789101112131415
  • مواليد و أفراح

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

مشاهدة الكل

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page