بعض ما قاله المعتزلي هنا

بعض ما قاله المعتزلي هنا

هذا .. وقد أكد المعتزلي هذه الحقيقة في مواضع من شرحه لنهج البلاغة. ونحن نذكر هنا فقرات من كلامه، ونحيل من أراد المزيد على ذلك الكتاب، فنقول:
قال المعتزلي: (إن قريشا اجتمعت على حربه منذ بويع، بغضا له وحسداً، وحقداً ، فاصفقوا كلهم يداً واحدة على شقاقه وحربه، كما كانت في ابتداء الإسلام مع رسول الله (صلى الله عليه وآله)،لم تخرم حاله من حاله أبداً)(37).
وقال: (إنه رأى من بغض الناس له، وانحرافهم عنه، وميلهم عليه، وثوران الأحقاد التي كانت في أنفسهم، واحتدام النيران التي كانت في قلوبهم وتذكروا الترات التي وترهم فيما قبل بها، والدماء التي سفكها منهم، وأراقها ـ إلى أن قال: وانحراف قوم آخرين عنه للحسد الذي كان عندهم له في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله) لشدة اختصاصه له وتعظيمه إياه، وما قال فيه فأكثر من النصوص الدالة على رفعة شأنه، وعلى مكانه، وما اختص به من مصاهرته وأخوته، ونحو ذلك من أحوله.
وتنكر قوم آخرين له، لنسبتهم إليه العجب والتيه - كما زعموا - واحتقاره العرب، واستصغاره الناس، كما عددوه عليه، وإن كانوا عندنا كاذبين، ولكنه قول قيل، وأمر ذكر)(38).
وقال: (فقد رأيت انتقاض العرب عليه من أقطارها، حين بويع بالخلافة، بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) بخمس وعشرين سنة، وفي دون هذه المدة تنسى الأحقاد، وتموت الثارات، وتبرد الأكباد الحامية، وتسلوا القلوب الواجدة، ويعدم قرن من الناس، ويوجد قرن، ولا يبقى من أرباب تلك الشحناء والبغضاء إلا الأقل).
فكانت حاله بعد هذه المدة الطويلة مع قريش كأنها حاله لو أفضت الخلافة إليه يوم وفاة ابن عمه (صلى الله عليه وآله) من إظهار ما في النفوس، وهيجان ما في القلوب، حتى إن الأخلاف من قريش، والأحداث والفتيان، الذين لم يشهدوا وقائعه وفتكاته في أسلافهم وآبائهم، فعلوا به ما لو كانت الأسلاف أحياء لقصرت عن فعله، وتقاعست من بلوغ شأوه)(39).
وقال: (اجتهدت قريش كلها، من مبدأ الأمر في إهمال ذكره، وستر فضائله، وتغطيه خصائصه، حتى محي فضله ومرتبته من صدور الإسلام)(40).
وقال: (إن قريشا كلها كانت تبغضه أشد البغض - إلى أن قال: ولست ألوم العرب، ولاسيما قريشا في بغضها له، وانحرافها عنه، فإنه وترها، وسفك دماءها، وكشف القناع في منابذته. ونفوس العرب وأكبادها كما تعلم !؟)(41).
وهذا وقد أشار إلى بغض قريش ومنابذتها له في مواضع عديدة أخرى من كتابه، فليراجعها من أراد(42).
وبعد ما تقدم: فإن الوقت قد حان للوقوف على حقيقة موقف هؤلاء مما جرى في قضية (الغدير)، والظرف الذي كان يواجهه الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) مع هؤلاء، في هذه المناسبة بالذات، فإلى الفصل التالي.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

telegram ersali ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

5 جمادي الأوّل

ولادة عقيلة بني هاشم زينب الكبرى (عليها السلام) في 5 جمادي الأوّل سنة (5 هـ) كانت ولادة العقيلة زينب بنت الإم...

المزید...

6 جمادي الأوّل

معركة مؤتة حدثت هذه المعركة في 6 جمادي الأوّل سنة (8 هـ ).عزم النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) على بسط الأمن في...

المزید...

10 جمادي الأوّل

حرب الجمل وقعت حرب الجمل في 10 جمادي الأوّل سنة (36 هـ ).تجسدت جبهة الحق بأميرالمؤمنين علي بن ابي طالب (عليه ...

المزید...

13 جمادي الأوّل

 شهادة الصديقة السيدة الزهراء(عليها السلام)لا شك أنّ وفاة الزهراء كانت في سنة (11 هـ)، وعلى الرواية القائله (7...

المزید...

15 جمادي الأوّل

1) ولادة علي بن الحسين زين العابدين(عليه السلام). 2) وفاة الوليد بن عبد الملك. ...

المزید...

29 جمادى الأوّل

وفاة النائب الثاني من النواب الأربعة للحجة (عج) أبو جعفر محمد بن عثمان العمري توفي محمد بن عثمان بن سعيد العَ...

المزید...
012345
  • السيدة فاطمة (س)

  • المرئيات

  • المحاضرات

  • الصور

سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page