استنكار المجزرة :

حـدثت بعد مقتل حجر وجماعته رجة بين المسلمين , حيث اثارت هذه الجريمة الوحشية , استنكارا شديدا عند الكثير من الصحابة والتابعين ,والافراد الذين يعرفون منزلة حجر واهدافه .
ومـن الذين استنكروا هذه المجزرة , معاوية نفسه , فقد ذكر الطبري : ((زعموانه ـ معاوية ـ قال عند موته : يوم لي من ابن الادبر طويل , ثلاث مرات ,يعني حجرا)) ((182)) , وهناك اقوال اخرى تـنـقـل عن معاوية , تؤكد ندمه على فعلته الشنعاء هذه ((183)) , ولعله اراد ان يخفف حدة الغضب الجماهيري , الذي التهب بعد اقترافه هذه الجريمة , باعلان توبته وندمه ظاهرا.
والـتذمر والاستنكار الذي اعلنه الكثير من الشخصيات الذائعة الصيت آنذاك , ادى بدوره الى تذمر واسـتـنكار عامين , بين المسلمين , فينقل الطبري عن ابن ابي اسحاق انه قال : ((ادركت الناس وهم يـقـولـون : ان اول ذل دخـل الـكـوفـة , مـوت الـحـسـن بـن علي , وقتل حجر بن عدي , ودعوة زياد)) ((184)) .
ولـعـل هذا التعبير يدل على انه قد وجدت آنذاك بين المسلمين حالة من الشعور بالندم والاستنكار لهذه المجزرة .
والملاحظ ان الرسول (ص ) كان اول من استنكر قتل حجر و اصحابه , كماسياتي في حديث عائشة عـنـه (ص ), وهـذا الحديث النبوي , يشبه الرواية المنقولة عن الامام امير المؤمنين (ع ), في دلالة الاخبار عن المغيبات , وان حجرا وجماعته على حق , وقتلته على باطل , واستنكار قتلهم .
كما ان استنكار الاخرين من الصحابة والتابعين وغيرهم يحمل نفس هذه الدلالات .
واسـتنكر الامام امير المؤمنين (ع ) قتل حجر واصحابه في الرواية التي نقلناهاسابقا, حينما دخل حجر عليه بعد ضربة ابن ملجم له (ع ), وهناك رواية اخرى رواها ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عـن عبد اللّه بن زرير الغافقي قال : ((سمعت عليا(ع ) يقول : يا اهل العراق سيقتل سبعة نفر بعذراء مـثـلـهم كمثل اصحاب الاخدود, منهم حجر بن الادبر واصحابه , يقتلهم معاوية بالعذراء من دمشق , كلهم من اهل الكوفة )) ((185)) .
ويـشـيـر(ع ) في قوله : ((مثلهم كمثل اصحاب الاخدود)) للاية الشريفة (ومانقموا منهم الا ان يؤمنوا باللّه العزيز الحميد) ((186)) .
واسـتـنـكـر الامام الحسين (ع ) على معاوية قتله حجرا واصحابه , وجاء هذاالاستنكار في احدى الرسائل التي كتبها الامام (ع ) الى معاوية , قال فيها:((الست قاتل حجر واصحابه العابدين المخبتين , الذين كانوا يستفظعون البدع , ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر, فقتلتهم ظلما وعدوانا, من بعد ما اعطيتهم المواثيق الغليظة والعهود المؤكدة , جراة على اللّه واستخفافابعهده )) ((187)) , وهذه الرسالة طويلة يذكر فيها الامام (ع ) جرائم معاوية وانحرافاته ((188)) .
ويـشـيـر بالعهود والمواثيق الى البند الذي ذكر في بنود الصلح مع الامام الحسن (ع ), من ان الناس جميعا آمنون حيث كانوا من ارض اللّه تعالى ,وكذلك يشير الى اعطاء الامان لهم حين القبض عليهم .
وفـي كـشـف الغمة : ((لما قتل معاوية حجر بن عدي رحمه اللّه واصحابه , لقي في ذلك العام الامام الحسين (ع ) فقال : يا ابا عبداللّه هل بلغك ما صنعت بحجر واصحابه من شيعة ابيك ؟ قال : لا. قال : انا قـتـلناهم وكفناهم وصلينا عليهم ,فتبسم الحسين (ع ) ثم قال : خصمك القوم يوم القيامة يا معاوية , اما واللّه لوولينا مثلها من شيعتك ما كفناهم , ولا صلينا عليهم , وقد بلغني وقوعك بابي حسن وقيامك به , واعتراضك بني هاشم بالعيوب , وايم اللّه , لقد اوترت غير قوسك , ورميت غير غرضك , وتناولتها بـالـعـداوة مـن مـكـان قـريب ,ولقد اطعت امراء ما قدم ايمانه , ولا حدث نفاقه وما نظر لك فانظر لنفسك اودع (يريد عمرو بن العاص ) )) ((189)) .
وكـذلـك استنكرت عائشة قتله , ففي الاستيعاب : ((وروينا عن سعيد المقبري قال : لما حج معاوية جاء المدينة زائرا, فاستاذن على عائشة فاذنت له , فلماقعد قالت له : يا معاوية اما خشيت اللّه في قتل حجر واصحابه ؟ قال : انماقتلهم من شهد عليهم )) ((190)) .
وفـي الاصـابة : ((دخل معاوية على عائشة , فعاتبته في قتل حجر واصحابه ,وقالت : سمعت رسول اللّه (ص ) يـقول : (يقتل بعدي اناس يغضب اللّه لهم واهل السماء) وفي بعض المصادر: ذكر (سيقتل بعذراء ناس ..) )) ((191)) , كما في تاريخ ‌دمشق .
وفي اعلام الورى (دخل معاوية على عائشه فقالت : ما حملك على قتل اهل عذراء, حجر واصحابه ؟ فـقـال : يـا ام المؤمنين اني رايت قتلهم صلاحا للامة وبقاءهم فسادا للامة , فقالت : سمعت رسول اللّه يقول : سيقتل بعذراء اناس يغضب اللّه لهم واهل السماء) ((192)) .
وفـي اسد الغابة : ((قال نافع : كان ابن عمر في السوق , فنعي اليه حجر, فاطلق حبوته , وقام , وقد غلبه النحيب )) ((193)) .
((وسـئل مـحـمـد بـن سـيـريـن عـن الركعتين عند القتل , فقال : صلا هما خبيب وحجر, وهما فاضلان )) ((194)) .
وقـال الـحسن البصري : (اربع خصال كن في معاوية , لو لم يكن فيه منهن الا واحدة , لكانت موبقة , انـتـزاؤه على هذه الامة بالسفهاء, حتى ابتزها امرهابغير مشورة منهم وفيهم بقايا الصحابة , وذوو الـفـضيلة , واستخلافه ابنه بعده سكيرا خميرا, يلبس الحرير, ويضرب بالطنابير, وادعاؤه زيادا وقـد قـال رسـول اللّه (ص ): ((الولد للفراش وللعاهر الحجر)), وقتله حجرا, ويلا له من حجر واصحاب حجر), مرتين )) ((195)) .
وفي اسد الغابة : ((وكان الحسن البصري يعظم قتل حجر واصحابه )) ((196)) .
وفـي الاسـتـيـعاب : ((قال مبارك بن فضالة , سمعت الحسن البصري يقول . وقدذكر معاوية وقتله حجرا واصحابه : ويل لمن قتل حجرا واصحاب حجر)) ((197)) .
قال الاعمش : ((اول من قتل في الاسلام صبرا حجر بن عدي , واول راس اهدي من بلد الى بلد راس عمرو بن الحمق )) ((198)) .
وذكر الكامل في حوادث سنة ثلاث وخمسين : ((وفيها مات الربيع بن زيادالحارثي , عامل خراسان من قبل زياد, وكان سبب موته انه سخط قتل حجر بن عدي , حتى انه قال : لا تزال العرب تقتل صبرا بعده , ولو نفرت عند قتله , لم يقتل رجل منهم صبرا, ولكنها اقرت فذلت ..)) ((199)) .
وقيل لابي اسحاق السبيعي : ((متى ذل الناس ؟ فقال : حتى مات الحسن ,وادعي زياد, وقتل حجر بن عدي )) ((200)) .
وروى الـشـيـخ الـطـوسـي فـي اماليه باسناده عن الحسن البصري , قال : ((كنت غازيا من معاوية بخراسان , وكان علينا رجل من التابعين , فصلى بنا يوماالظهر, ثم صعد المنبر فحمد اللّه واثنى عليه وقال : ايها الناس قد حدث في الاسلام حدث عظيم , لم يكن منذ قبض اللّه نبيه مثله . بلغني ان معاوية قـتل حجر بن عدي واصحابه , فان يك عند المسلمين خير قبيل , ذلك وان لم يكن عندهم خير فاسال اللّه يقبضني اليه , وان يعجل ذلك .
قـال الحسن : ((فلا واللّه ما صلى بنا صلاة غيرها حتى سمعنا عليه الصياح )) ((201)) ولعل هذا الـرجـل الـذي مات تالما واستنكارا لمقتل حجرواصحابه هو الربيع بن زياد الحارثي لتشابه قصة وفاته في المصادر ((202)) .
وكـانـت شهادة حجر واصحابه , من الشعارات التي رفعها ابطال كربلاء, ففي الكامل انه حين خرج زهير بن القين , خاطب اهل الكوفة , وكان مما قال : ((..انا ندعوكم الى نصره ـ الامام الحسين (ع ) ـ وخـذلان الـطـاغـيـة ابـن الـطاغية عبيد اللّه بن زياد, فانكم لا تدركون منهما الا سوءا, يسملان اعـيـنكم ,ويقطعان ايديكم وارجلكم , ويمثلان بكم , ويرفعانكم على جذوع النخل ,ويقتلان اماثلكم وقراءكم , امثال حجر بن عدي واصحابه وهانى بن عروة واشباهه )) ((203)) حيث استعرض الجرائم البشعة التي ارتكبها زياد وابنه عبيد اللّه , في حق القراء والاخيار.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

30 رمضان

وفاة الخليفة العباسي الناصر لدين الله

المزید...

23 رمضان

نزول القرآن الكريم

المزید...

21 رمضان

1-  شهيد المحراب(عليه السلام). 2- بيعة الامام الحسن(عليه السلام). ...

المزید...

20 رمضان

فتح مكّة

المزید...

19 رمضان

جرح أميرالمؤمنين (عليه السلام)

المزید...

17 رمضان

1 -  الاسراء و المعراج . 2 - غزوة بدر الكبرى. 3 - وفاة عائشة. 4 - بناء مسجد جمكران بأمر الامام المهد...

المزید...

15 رمضان

1 - ولادة الامام الثاني الامام الحسن المجتبى (ع) 2 - بعث مسلم بن عقيل الى الكوفة . 3 - شهادة ذوالنفس الزكية ...

المزید...

14 رمضان

شهادة المختار ابن ابي عبيدة الثقفي

المزید...

13 رمضان

هلاك الحجّاج بن يوسف الثقفي

المزید...

12 رمضان

المؤاخاة بين المهاجرين و الانصار

المزید...

10 رمضان

1- وفاة السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها. 2- رسائل أهل الكوفة إلى الامام الحسين عليه السلام . ...

المزید...

6 رمضان

ولاية العهد للامام الرضا (ع)

المزید...

4 رمضان

موت زياد بن ابيه والي البصرة

المزید...

1 رمضان

موت مروان بن الحكم

المزید...
012345678910111213
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page