مطهریة الانقلاب - 05 ربیع الثاني 1438

مطهریة الانقلاب

المدة : 29 دقائق و 11 ثواني

5 ربیع الثاني 1438

مطهریة الانقلاب
سماحة أية الله السيد مرتضى الموسوي الاصفهاني
المدة الحجم التحمیل الإستماع
00:29:11 13.3 MB دانلود

(مسألة 1) :

بناءً على نجاسة العصير إذا قطرت منه قطرة بعد الغليان على الثوب أو البدن أو غيرهما يطهر بجفافه[1] أو بذهاب ثلثيه[2]، بناءً على ما ذكرنا[3] من عدم الفرق[4] بين أن يكون بالنار أو بالهواء[5]، وعلى هذا فالآلات المستعملة في طبخه تطهر بالجفاف[6] وإن لم يذهب الثلثان ممّا في القدر، ولا يحتاج[7] إلى إجراء حكم التبعيّة، لكن لا يخلو من إشكال[8] من حيث إنّ المحلّ[9] إذا تنجّس به أوّلاً لا ينفعه جفاف تلك القطرة أو ذهاب ثلثيها، والقدر المتيقّن من الطهر بالتبعيّة المحلّ المعدّ للطبخ، مثل القدر والآلات لا كلّ محلّ، كالثوب والبدن[10] ونحوهما.
**************************
[1] فيه وفي مبناه تأمّل. (الفيروزآبادي).
* بل لا يطهر على الأحوط. (آل‏ ياسين).
[2] لا مجال لذلك ولا لطهارة آلات الطبخ بالجفاف على ما ذكرناه من اختصاص
أ الوسائل: باب 7 من أبواب الأشربة المحرّمة، ح4. التثليث بالنار دون غيرها، لكن لمّا لم نقل بالنجاسة فيما يُغلى بالنار فالطهارة فيما ذكر حاصلة من أصلها. (الميلاني).
* فيه منع، نعم القول بطهارته بالتبع لا يخلو من وجه قويّ، ويسهل الخطب أ نّه لا ينجس بالغليان كما مرّ. (الخوئي).
* فيه كلام لا نتعرّض له، وكذا في الفروع الآتية المبنيّة على النجاسة، وإنّما نتعرّض لما يرتبط بالحلّيّة والحرمة. (السيستاني).
[3] وتقدّم ما هو الأقوى. (صدر الدين الصدر).
* تقدّم عدم تماميّة هذا المبنى. (الآملي).
[4] قد مرّ الإشكال، فلا يحكم بحصول الطهارة. (عبداللّه‏ الشيرازي).
* قد مرّ أنّ الأقرب قصر الحكم على الذهاب بالنار. (المرعشي).
* قد مرّ الإشكال فيه. (حسن القمّي).
[5] تقدّم المنع عنه. النائيني، (جمال الدين الگلپايگاني).
* قد مرّ التأمّل فيه. (الاصطهباناتي).
* قد مرّ الإشكال فيه. (الإصفهاني).
* تقدّم عدم صحّة هذا المبنى. (البروجردي).
* تقدّم الإشكال فيه في المسألة السابقة. (البجنوردي).
* تقدّم ما هو الأحوط. (الخميني).
* قد مرّ الإشكال في المبنى. (محمّد رضا الگلپايگاني).
* لا يطهر به على الأحوط. (السبزواري).
* وهو ممنوع كما تقدّم، وكذا ما بعده ممّا فرّعه عليه. (زين الدين).
* مرّ الكلام فيه. (اللنكراني).
[6] فيه تأمّل، نعم بعد ذهاب الثلثين يطهر العامل وثيابه بالتبعيّة على الأقوى. (الفيروزآبادي).
* لا تطهر بالجفاف. (الشاهرودي).
[7] بل يحتاج كما يأتي تفصيله. (صدر الدين الصدر).
[8] بل المنع عنه أظهر. النائيني، (جمال الدين الگلپايگاني).
* لا إشكال فيه، بناءً على النجاسة وإن كان المبنى ضعيفاً. (الفاني).
* والأقوى بقاء نجاستها؛ استضعافاً لمستند احتمال الطهارة، سواء كان هو السيرة أم الَلغويّة أو الإطلاق المقامي في النصوص. (المرعشي).
* قويّ على القول بالنجاسة. (الروحاني).
* لا يطهر بالجفاف إذا تنجّس المحلّ به أوّلاً. (مفتي الشيعة).
[9] قد عرفت الإشكال في أصل مطهّرية الجفاف. (الكوه كَمَرئي).
[10] بل الأظهر طهارتهما بذلك. (الجواهري).
* بناءً على النجاسة، فجريان حكم التبعيّة في الثوب والبدن ونحوهما لا يخلو من قوّة. (عبدالهادي الشيرازي).