دوران الأمر بين استعمال أواني الذهب أو الفضة أو الآنية المغصوبة - 16 جمادي الاول 1439

دوران الأمر بين استعمال أواني الذهب أو الفضة أو الآنية المغصوبة

المدة : 33دقائق و 25 ثواني

16 جمادي الاول 1439

دوران الأمر بين استعمال أواني الذهب أو الفضة أو الآنية المغصوبة
سماحة أية الله السيد مرتضى الموسوي الاصفهاني
المدة الحجم التحمیل الإستماع
00:33:25 15.3 MB دانلود
 

(مسألة 20) : إذا دار الأمر في حال الضرورة بين استعمالهما أو استعمال الغصبيّ قدّمهما 1 .

(مسألة 21) : يحرم 2 إجارة نفسه3 لصوغ4 الأواني من أحدهما 5 ، واُجرته أيضاً حرام 6 كما مرّ 7 .

*************************

(1) سواء كان التنافي بين دليلي العنوانين من باب التزاحم كما هو المختار، أمالتعارض كما قيل ؛ لأهميّة حقّ الناس بالنسبة إلى حقّ الله تعالى محضاً،ولرجحان أدلّة الغصب على أدلّة منع استعمالهما سنداً ودلالةً. (المرعشي).
(2) لايحرم. (الفاني).
* بل لايحرم كما مرّ. (السيستاني).
(3) بناءً على حرمة الاقتناء، وهو غير معلوم، وكذلک في المسألة الآتية وجوب الكسرعلى صاحبها مبنيّ على ذلک، وقد تقدّم عدم صحة هذا المبنى. (البجنوردي).* على الأحوط كما عرفت. (عبدالله الشيرازي).
* إذا لم يكن للاقتناء كما مرّ. (حسين القمّي).
* بناءً على ما اختاره من حرمة اقتنائهما والانتفاع بهما. (المرعشي).
* لغير الاقتناء، وفيه مبنيّ على الاحتياط. (محمّد الشيرازي).
* بل لايحرم. (حسن القمّي).
* لاوجه لحرمتها تكليفاً. (تقي القمي).
* تقدّم الكلام في هذه المسألة وما بعدها. (الروحاني).
* مرّ أنّه لا يحرم مجرّد الاقتناء، فلا تحرم الإجارة والاُجرة لذلک. (اللنكراني).
(4) على التفصيل الّذي تقدّم آنفاً. (آل‌ياسين).
* على الأحوط. (عبدالهادي الشيرازي).
* قد عرفت أنّ الأقوى الجواز إذا كان بقصد التزيين والاقتناء. (الحكيم).* إذا كان المقصود من صوغهما الاستعمال دون التزيين، بل يبعد أنّ بيعهما أيضاًكذلک. (الرفيعي).
* تقدّم الكلام في هذه المسألة وما بعدها. (الخوئي).
(5) لغير الاقتناء من الاستعمالات المحرّمة. (مهدي الشيرازي).
(6) على الأقوى لو كان المقصود استعمالها في الأكل والشرب، وعلى الأحوط إنكان المقصود اقتناءها للزينة أو للتجمّل. (جمال الدين الگلپايگاني).
* إطلاقه حتّى فيما لا يكون ذلک لأجل الاستعمال محلّ تأمّل. (الميلاني).
* على الأحوط إن كان لغير الاستعمال، وكذا فيما بعده. (السبزواري).
* الحكم المذكور في هذه المسألة مبنيّ على حرمة اقتنائهما، وقد قلنا بجوازالاقتناء فلا تحرم اُجرته. (مفتي الشيعة).
(7) قد مرّ الحكم فيه. (الجواهري).
* وقد مرّ ما هو المختار. (صدر الدين الصدر).
* مرّ ما هو الأقوى. (الخميني).
* تقدّم جواز اقتناء آنية الذهب والفضة لغير الغاية المحرّمة، فتجوز إجارة نفسهلصوغها لذلک، ويجوز له أخذ الاُجرة عليها، نعم يمنع من ذلک إذا كان المقصودهي الغاية المحرّمة. (زين الدين).

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذوالقعدة الحرام

١- ذوالقعدة الحرام ١ـ ولادة كريمة أهل البيت فاطمة بنت موسى بن جعفر(س). ٢ـ غزوة بدر الصغرى. ٣ـ وفاة الاشعث ب...

المزید...

١١ ذوالقعدة الحرام

١١- ذوالقعدة الحرام ولادة ثامن الحجج، الامام السلطان ابوالحسن علي بن موسى الرضا المرتضى(ع) ...

المزید...

١٥ ذوالقعدة الحرام

١٥- ذوالقعدة الحرام نهاية الحكم الاموي وبداية الحكم العباسي ...

المزید...

٢٣ ذوالقعدة الحرام

٢٣- ذوالقعدة الحرام غزوة بني قريظة وتصفية يهود المدينة

المزید...

٢٥ ذوالقعدة الحرام

٢٥- ذوالقعدة الحرام ١) يوم دحو الارض ٢) خروج الرسول (ص) لحجة الوداع ٣) احضار الامام الرضا(ع) من الحجاز إلى ...

المزید...

٣٠ ذوالقعدة الحرام

٣٠- ذوالقعدة الحرام شهادة الامام الجواد(ع)

المزید...
012345
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page