أقسام ما هو مشروط بالوضوء - 23 جمادي الاول 1440

المدة : 40 دقائق و 57 ثواني

23 جمادي الأول 1440

أقسام ما هو مشروط بالوضوء سماحة أية الله السيد مرتضى الموسوي الاصفهاني
سماحة أية الله السيد مرتضى الموسوي الاصفهاني
المدة الحجم التحمیل الإستماع
00:40:57 18.8 MB التحمیل

فإنّ الوضوء 1 : إمّا شرط 2 في صحة 3 فعل كالصلاة والطواف 4 ، وإمّا شرط في كماله كقراءة القرآن، وإمّا شرط في جوازه 5 ، كمسّ كتابة القرآن، أو رافع لكراهته 6 كالأكل 7 . أو شرط في تحقّق أمر 8 كالوضوء للكون على الطهارة. أو ليس له غاية 9 ،كالوضوء الواجب بالنذر 11 والوضوء المستحب نفساً 12 إن قلنا به، كما لايبعد 13 .

*************************

(1) الكلام فيه هو الكلام في سابقه. (المرعشي).
  (2) التحقيق أنّ الوضوء بنفسه عبادة مستحبّة، إلّا أنّ الطهارة الحاصلة منه ربّماتكون شرطاً لصحة عمل أو لكماله، وربّما تكون رافعة لجهة الحرمة عن أمرٍكمسّ كتابة القرآن، أو الكراهة عن أمرٍ كالأكل في حال الجنابة، فكونه شرطاًلتحقق أمرٍ كالوضوء للكون على الطهارة فاسد؛ لأنّ الطهارة أثر له، كما أنّهلامعنى لعدم غاية له بعد ما عرفت، نعم رجحانه الذاتي مصحح لتعلّق النذر به،والأمر في جميع ما ذكر سهل. (الفاني).
  (3) الوضوء بما هو لادخل له في شيء من المذكورات، بل الدخيل والمطلوبالطهارة المترتبة على الوضوء؛ ولذا يلزم الإتيان به بقصد الكون على الطهارةدائماً، ولادليل على كون الغسلات والمسحات بنفسها مستحبّة. (تقي القمّي).
  (4) ليس الوضوء بمعنى الأفعال المخصوصة هو الشرط لصحة تلک الأفعال أوكمالها، بل الشرط الطهارة الحاصلة من تلک الأفعال. (كاشف الغطاء).* لا يخفى أنّ الشرط في المذكورات هو الطهارة. (محمّد رضا الگلپايگاني).* الشرط إنّما هو الطهارة، والوضوء من باب كونه إحدى مصاديقها.(السبزواري).
  (5) الواجب. (الروحاني).
  (6) لا يجعل المسّ حينئذٍ غايته إلّا مع الأمر به، كما سيأتي. (السبزواري).* قد يجب أيضاً كمسّ كتابة القرآن، كما يأتي. (مفتي الشيعة).
  (7) الحكم بكراهة الأكل قبل الوضوء المصطلح لايخلو من تأمّل.(المرعشي).
  (8) في حال الجنابة. (الإصفهاني، محمّد تقي الخونساري، صدر الدين الصدر،الإصطهباناتي، مهدي الشيرازي، الشاهرودي، عبدالله الشيرازي، محمّد رضا الگلپايگاني،السبزواري، الأراكي، الروحاني).* للجنب. (عبدالهادي الشيرازي).* فيما كان مكروهاً بدون الوضوء، كما في حال الجنابة. (الميلاني).* المقصود منه ليس مطلق الأكل، بل في خصوص حال الجنابة. (البجنوردي).* أي في حال الجنابة. (الشريعتمداري، اللنكراني).* في حال الجنابة، وأمّا في غيرها فغير ثابت. (الخميني).* يعني حال الجنابة. (الآملي).* في حال الجنابة، أمّا الوضوء المأمور به قبل الأكل في غير حال الجنابة فقدفسّر في بعض النصوص بغسل اليدين(أ). (زين الدين).ــــــــــــــــــــــــــــــ(أ) الوسائل: باب 49 من أبواب آداب المائدة، ح16.* المراد بالوضوء قبل الأكل المأمور به في جملة من الروايات(أ) هو غسلاليدين ـ، بل يحتمل أن يكون هو المراد أيضاً ممّا ورد من أمر الجنب به قبلالأكل والشرب(ب). (السيستاني).
  (9) الوضوء من المحدِث بالحدث الأصغر من هذا القسم مطلقاً على الأظهر، فماهو الشرط للاُمور المتقدّمة إنّما هي الطهارة المحصّلة من الوضوء، فلا وجه لعدّالكون على الطهارة في قبالها. (السيستاني).
  (10) من مصاديق الغايات الخارجية، وإلّا الوضوء للكون على الطهارة أيضاً غايةمن الغايات. (مفتي الشيعة).
  (11) لكنّ الأحوط في مقام امتثال النذر أن يتوضّأ لغاية من الغايات. (حسين القمّي).* لا وجه لعدّه في مقابل غيره؛ لأنّ النذر لا يصلح للتشريع. (الحكيم).* لا يصير الوضوء واجباً بالنذر ومثله، بل الواجب هو عنوان الوفاء بالنذر كمامرّ، وهو يحصل بإتيان الوضوء المنذور، وليس الوضوء المنذور قسماً خاصّاً فيمقابل المذكورات، وليس من الوضوء الّذي لا غاية له، نعم لو قلنا باستحبابالوضوء ينعقد نذره بلا غاية حتّى الكون على الطهارة، لكنّ استحبابه في نفسهبهذا المعنى محلّ تأمّل. (الخميني).* جعله قسيماً لتاليه بعد وضوح لزوم الرجحان في متعلّق النذر كما ترى.(المرعشي).* الوضوء الواجب بالنذر أيضاً لابدّ له من غاية ولو للكون على الطهارة.ــــــــــــــــــــــــــــــ(أ) الوسائل: باب 49 من أبواب آداب المائدة، ح1، 2، 3.(ب) الوسائل: باب 20 من أبواب الجنابة، ح4.(السبزواري).* الوضوء لا يصير واجباً بالنذر؛ لأنّ ما يجب بسببه هو عنوان الوفاء بالنذرلاعنوان الوضوء وشبهه، فالوضوء المنذور لا يكون من أقسام الوضوء.(اللنكراني).* سيجيء الكلام فيه في ذيل المسألة الثانية. (السيستاني).
  (12) في ثبوته بالمعنى المقابل للكون على الطهارة تأمّل. (الحكيم).* الظاهر أنّ الوضوء شرّع مطهّراً، وهو المستحبّ نفساً، وهو الذي يقع عليهالنذر، ويجب لمسّ كتابة القرآن، والطهارة هي الغاية الاُولى له سواء قصدتغايةً أم لا، ويكفي قصد عنوان الوضوء عن قصدها، وتترتب سائر الغايات علىهذه الغاية. (مهدي الشيرازي).* سيأتي إن شاء الله بعض الكلام في الوضوءات المستحبّة، وعلى الإجمالالوضوء بقصد القربة وامتثال الأمر به يقع صحيحاً. (الميلاني).* استحباب أفعاله الأربعة نفسيّاً بدون قصد أيّة غاية حتى الكون على الطهارة بعيدٌ غاية البعد، وإن صار إليه بعض القدماء وشرذمة من المتأخرين، مستندينإلى كون تلک الأفعال بنفسها طهارة، وإلى محبوبية كلّ طهارة، والمقدّمتانممنوعتان ومدخولتان، والتفصيل موكول إلى محلّه. (المرعشي).* في استحباب الوضوء خالياً عن كلّ غاية حتّى الكون على الطهارة تأمّلوإشكال. (اللنكراني).
  (13) ولكنّ الأحوط أن يقصد به الكون على الطهارة. (النائيني، جمال الدينالگلپايگاني).* مشكل. (حسين القمّي).* فيه بُعد. (الكوه كَمَرئي).* بل هو الأقوى. (صدرالدين الصدر).* الأحوط قصد الكون على الطهارة. (الإصطهباناتي).* وإن كان الأحوط أن يقصد به الكون على الطهارة. (الشاهرودي).* وإن كان الأولى أن يقصد به الكون على الطهارة. (الميلاني).* ما ثبتت نفسيّته بمعنى غير الكون على الطهارة، بل المقصود في أكثر الغاياتأو كلّها هو هذا، وإنّما اُشير بها إليه لشرطية الطهارة فيها لانفس الأفعال. (عبداللهالشيرازي).* لم يثبت الاستحباب النفسي للوضوء، فلا يجب بالنذر. (الآملي).* بل مشكل في المحدِث بالحدث الأصغر. (محمّد رضا الگلپايگاني).* بناءً على أنّ الغسلات والمسحات مع الشرائط أسباب توليدية للطهارة،وحينئذٍ لافرق بين مطلوبية المسبَّب أو السبب. (السبزواري).* الأحوط أن يقصد به الكون على الطهارة. (زين الدين).* بل هو الأظهر. (الروحاني).* الوضوء والكون على الطهارة مستحبّ لنفسه على الأقوى كسائر المستحبّاتالنفسية وإن كان يجوز الإتيان به لغاية من الغايات المشروطة، فيجب إن وجبتالغاية، ويستحبّ إن استحبّت. (مفتي الشيعة).* بل هو بعيد من المحدث بالحدِث الأصغر. (السيستاني).

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذوالقعدة الحرام

١- ذوالقعدة الحرام ١ـ ولادة كريمة أهل البيت فاطمة بنت موسى بن جعفر(س). ٢ـ غزوة بدر الصغرى. ٣ـ وفاة الاشعث ب...

المزید...

١١ ذوالقعدة الحرام

١١- ذوالقعدة الحرام ولادة ثامن الحجج، الامام السلطان ابوالحسن علي بن موسى الرضا المرتضى(ع) ...

المزید...

١٥ ذوالقعدة الحرام

١٥- ذوالقعدة الحرام نهاية الحكم الاموي وبداية الحكم العباسي ...

المزید...

٢٣ ذوالقعدة الحرام

٢٣- ذوالقعدة الحرام غزوة بني قريظة وتصفية يهود المدينة

المزید...

٢٥ ذوالقعدة الحرام

٢٥- ذوالقعدة الحرام ١) يوم دحو الارض ٢) خروج الرسول (ص) لحجة الوداع ٣) احضار الامام الرضا(ع) من الحجاز إلى ...

المزید...

٣٠ ذوالقعدة الحرام

٣٠- ذوالقعدة الحرام شهادة الامام الجواد(ع)

المزید...
012345
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page