حالة غضب في العراق بعد اساءة صحيفة سعودية للسيد السيستاني

يسود غضب عارم في العراق بعد نشر صحيفة الشرق الاوسط السعودية رسما كاريكاتيريا مسيئا لشخص المرجع الديني الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني. وقد اعربت اوساط سياسية واجتماعية عراقية عن ادانتها لنشر الرسم المسيء، وطالبت بموقف رسمي على اعلى المستويات لوضع حد للأساءات السعودية للعراق ورموزه الدينية، ودعت حركة النجباء الى موقف حازم  كي لا تمر هذه الاساءة بدون رد.
العراق المثقل بالازمات الفتنوية التي تسعى الولايات المتحدة الاميركية وحلفاؤها لتأجيجها بشتى الطرق، شهد تفجر حالة غضب عارمة بعد استهداف اعلى مرجعية دينية في البلاد.
فصحيفة الشرق الاوسط السعودية نشرت رسما مسيئا لشخص اية الله السيد السيستاني، في تعد صارخ على الرموز الدينية في العراق والعالم الإسلامي.
وفي اطار الرفض لهذا التجاوز اكد رئيس كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية عدنان الاسدي عبر بيان ان السيد السيستاني حفظ دماء السنة قبل الشيعة ورفض اي اعتداء يطالهم خلال فترة الفتنة المذهبية في البلاد، وطالب في البيان الحكومة العراقية وهيئة الإعلام والاتصالات ووزارة الخارجية بأخذ دورها ومحاسبة كل من يسيء للعراق وشعبه ورموزه الدينية والسياسية.
النائب عن كتلة الصادقون النيابية احمد الكناني رد هو الاخر على الاساءة قائلا بأن هذا التطاول غير مقبول، مطالبا الحكومة بموقف ازاء هذه الاساءة، كما شدد على ان السيد السيستاني رمز وطني قبل ان يكون رمزا للطائفة الشيعية.
رئيس كتلة السند البرلمانية احمد الاسدي قال من جهته ان عقلية استهداف المقدسات ماتزال الحاكمة على العقلية السعودية، ودعا لادانة التجاوز السعودي على جميع المستويات.
من جهته طالب تجمع "فنانو العراق" المؤسسات الفنية والثقافية والاعلامية بالرد على الصحيفة، واعتبر ما قامت به انتهاكا صريحا لقواعد المهنية والموضوعية واخلاقيات الاعلام وبنود مواثيقه.
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي فقد رفع مغردون عراقيون عدة هاشتاغات بعنوان "السعودية قذارة الشرق الاوسط"، و"السيستاني رمز السيادة"، و"السيستاني يشرف آل سعود".
وقد ارجع المغردون العراقيون مهاجمة السيد السيستاني الى انه افشل مخططات الفتنة في البلاد واتهموا السعودية بانها كانت ترعى تلك المخططات.

العالم


أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذي الحجة

تبليغ سورة براءة «التوبة»

المزید...

٥ ذي الحجة

1) غزوة سويق. 2) شهادة الامام الجواد(ع).

المزید...

٦ ذي الحجة

1) زواج علي و فاطمة (عليهما السلام). 2) هلاك المنصور الدوانيقي

المزید...

٧ ذي الحجة

1) شهادت الامام الباقر(ع). 2) الامام الكاظم(ع)‌في سجن البصرة.

المزید...

٨ ذي الحجة

1) خروج الحسين(ع) من مكّة إلى العراق. 2) خروج مسلم بن عقيل نحو العراق. ...

المزید...

٩ ذي الحجة

1) يوم عرفة. 2) في مقتل مسلم بن عقيل و هاني بن عروة. 3) سدّ الابواب. ...

المزید...

١٠ ذي الحجة

1) عيد الاضحى المبارك. 2) استشهاد عبدالله المحض بن الحسن المثنى مع ثلّة من أبناء الحسن المجتبى. ...

المزید...

١١ ذي الحجة

افشاء سرّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبل عائشة وحفصة

المزید...

١٣ ذي الحجة

1) معجزة انشقاق القمر. 2) بيعة العقبة الثانية.

المزید...

١٤ ذي الحجة

في اليوم (14) من ذي الحجّة وقعت « قصة فدك » فدك بين النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والزهراء (عليها السلام) ...

المزید...

١٥ ذي الحجة

ولادة الامام عليّ بن محمد الهادي

المزید...

١٨ ذي الحجة

1) غدير خم. 2) يوم الدار وقتل عثمان. 3) بيعة المسلمين للامام على(عليه السلام). ...

المزید...

٢٠ ذي الحجة

قتال ابراهيم بن مالك الاشتر وعبيد الله بن زياد

المزید...

٢٢ ذي الحجة

شهادة الصحابي الجليل لأميرالمؤمنين ميثم التمّار

المزید...

٢٤ ذي الحجة

1ـ مباهلة نصارى نجران. 2ـ تصدّق أميرالمؤمنين(عليه السلام) بخاتمه وهو في الصلاة. 3ـ موت الواثق بالله العباسي....

المزید...

٢٥ ذي الحجة

1ـ نزول سورة (هل أتى) ـ‌ (الانسان) ـ (الدهر) بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) 2ـ بيعة اميرال...

المزید...

٢٦ ذي الحجة

مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب

المزید...

٢٧ ذي الحجة

1) مقتل مروان الحمار وانقراض الحكم الاموي. 2) وفاة السيد الجليل عليّ بن جعفر(عليهما السلام). ...

المزید...

٢٨ ذي الحجة

واقعة الحرَّة  

المزید...
012345678910111213141516171819
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page