أزهار من الحدائق الرضويّة

1 - صاحبُ النعمة يجب أن يوسِّع على عيالِه(150).
2 - مِن أخلاق الأنبياء التَّنظُّف(151).
3 - ليست العبادةُ كثرةَ الصيام و الصلاة، و إنّما العبادةُ كثرةُ التفكّر في أمر اللَّه(152).
4 - الأخُ الأكبرُ بمنزلة الأب(153).
5 - صَديقُ كلِّ امرئٍ عَقلُه، و عدوُّه جَهلُه(154).
6 - التَّودُّدُ إلى الناسِ نِصفُ العَقل(155).
7 - إنَّ اللَّه يُبغِضُ القيلَ و القال، و إضاعةَ المال، و كَثرةَ السؤال(156).
8 - سُئل عن خيار العِباد، فقال عليه السلام: الذينَ إذا أحسَنوا استَبشَروا، و إذا أساؤوا استَغفَروا، و إذا أُعطُوا شكروا، و إذا ابتُلوا صَبروا، وإذا غَضِبوا عَفَوا(157).
9 - السَّخيُّ يأكُلُ مِن طَعامِ الناسِ ليأكلوا مِن طَعامِه، و البخيلُ لا يأكلُ مِن طعامِ الناس لئلّا يأكلوا مِن طَعامِه(158).
10 - عَونُكَ للضعيف مِن أفضَلِ الصدقة(159).
11 - لا يستكملُ عبدٌ حقيقةَ الإيمان حتّى تكونَ فيه خصالٌ ثلاث: التفقُّهُ في الدِّين، وحُسنُ التَّقديرِ في المعيشة، والصَّبرُ على الرَّزايا(160).
12 - قال الإمام الرضاعليه السلام: الإيمان: إقرارٌ باللسان، و معرفةٌ بالقلب، وعملٌ بالأركان.(161)
13 - رأسُ طاعةِ اللَّهِ الصبرُ والرضى‏.(162)
14 - مَن أطاع الخالَق لم يُبالِ بسخطِ المخلوقين، و مَن أسخَطَ الخالَق فليُوقِنْ أن يَحِلَّ به سخطُ المخلوقين.(163)
15 - أحسِنِ الظنَّ باللَّه؛ فإنّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يقول: أنا عند ظنِّ عبدي المؤمِن بي، إنْ خيراً فخيراً، وإن شرّاً فشرّاً.(164)
16 - الصغائرُ من الذنوبِ طُرُقٌ إلى الكبائر، و مَن لم يَخَفِ اللَّهَ في القليل لم يَخَفْهُ في الكثيرِ. ولو لم يَخَفِ اللَّهَ الناسُ بجنّةٍ ونارٍ لَكانَ الواجبُ أن يُطيعوهُ ولا يَعصُوه؛ لتفضّلِهِ عليهم، وإحسانِهِ إليهم، وما بَدَأهُم به من إنعامِهِ الذي ما استَحَقّوه.(165)
17 - المُستَتِرُ بالحَسَنةِ تَعدِلُ سبعينَ حسنة، والمُذيعُ بالسيّئةِ مخذول، والمُستَتِرُ بالسيّئةِ مغفورٌ له.(166)
18 - المَرَضُ لِلمُؤمِنِ تَطهِيرٌ ورَحمَة، وللِكافِرِ تَعذِيبٌ ولَعنَة، وإنَّ المَرَضَ لا يَزالُ بالمُؤمِنِ حتَّى‏ لا يَكُونَ عَلَيه ذَنبٌ.(167)
19 - عليكم بسِلاحِ الأنبياءِ، فقيل: و ما سلاحُ الأنبياء؟ قالَ: الدعاء.(168)
20 - شَهرُ رَمَضانَ شَهرُ الْبَرَكة، وشَهرُ الرَّحمة، وشَهر المَغفِرَة، وشَهرُ التَّوبة، وشَهرُ الإنابة، مَن لَم يُغفَرْ لَهُ في شَهرِ رَمَضان، فَفي أيِّ شَهرٍ يُغفَرُ لَهُ؟!(169)
21 - الحَسَناتُ في شَهْرِ رَمَضانَ مَقْبُولَةٌ، والسَّيِّئاتُ فِيهِ مَغْفُورَةٌ، مَن قَرَأَ فَي شَهْرِ رَمَضانَ آيَةً مِن كِتابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ كانَ كَمَن خَتَم القُرآنَ في غَيْرهِ مِن الشُّهُورِ، ومَن ضَحِكَ فِيهِ في وَجْهِ أخيهِ المُؤْمِنِ لَم يَلْقَهُ يَومَ القِيامَةِ إلّا ضَحِكَ في وَجْهِهِ وبَشَّرَهُ بِالجَنَّةِ.(170)
22 - إنّ رَجُلاً سألَ أبا عبدِ اللَّهِ‏عليه السلام: ما بالُ القرآنِ لا يَزدادُ عَلَى النَّشرِ والدَّرسِ إلّا غَضاضَةً؟ فقالَ: إنَّ اللَّهَ تَباركَ و تعالى‏ لَم يَجعَلْهُ لِزَمانٍ دُونَ زَمانٍ و لِناسٍ دونَ ناسٍ، فهُو في كلِّ زَمانٍ جَديدٌ و عِندَ كلِّ قَومٍ غَضٌّ إلى‏ يَومِ القِيامَةِ.(171)
23 - عِلَّةُ الحَجِّ الوِفادَةُ إلَى اللَّهِ تَعالى و طَلَبُ الزيادَةِ والخُروجُ مِن كُلِّ مَا اقْتَرَفَ، وليَكونَ تائباً ممّا مَضى‏ مُستَأنِفاً لِما يَستَقبِلُ وما فِيهِ مِنِ استِخراجِ الأموالِ وتَعَبِ الأبدانِ وحَظْرِها عَنِ الشهواتِ واللَّذات.(172)
24 - ألا إِنَّ الفَقيهَ مَن أفاضَ عَلَى النّاسِ خَيرَهُ وأنقَذَهُم مِن أعدائهِم و وَفَّرَ عَليهِم نِعَمَ جِنانِ اللَّهِ وحَصَّلَ لَهُم رِضوانَ اللَّهِ تعالى‏.(173)
25 - ثُمَّ قالَ المأمُونُ لِلرِّضاعليه السلام: اُخْطُبِ النّاسَ وَتَكَلَّمْ فِيهم، فَحَمِدَ اللَّهَ وأثنى‏ عليه وقالَ: «لَنا عَلَيكُم حَقٌّ بِرَسُولِ اللَّهِ‏صلى الله عليه وآله ولَكُم علَينا حَقٌّ بِهِ، فَإذا أنْتُم أدَّيتُم إلَينا ذلِكَ وَجَبَ عَلينا الحقُّ لَكُم».(174)
26 - يا ابنَ ابي محمود، إذا أخَذَ الناسُ يَميناً و شِمالاً فالزَمْ طريقتَنا؛ فإنّهُ مَن لَزِمَنا لَزِمناهُ، ومَن فارَقَنا فارَقْناهُ.(175)
27 - مَن سَرَّهُ أن يَنظُرَ إلى اللَّهِ بغيرِ حِجابٍ ويَنظُرَ اللَّهُ إلَيهِ بغيرِ حجابٍ فليَتَولَّ آلَ محمّدٍعليهم السلام وليَتَبرّأ مِن عَدوِّهِم، وليَأتَمَّ بإمامِ المؤمنينَ منهم، فإنَّهُ إذا كانَ يومُ القيامِة نَظَرَ اللَّهُ إليهِ بغيرِ حجاب، ونَظَرَ إلى اللَّهِ بغيرِ حجاب.(176)
28 - مَن واصَلَ لنا قاطعاً، أو قطَعَ لنا واصلاً، أو مدَحَ لنا عايباً وأكرَمَ لنا مُخالفاً، فليس منّا و لسنا منه.(177)
29 - عن الحسن بن جهم.. قلت: جُعِلتُ فداك، أشتَهي أن أعلمَ كيف أنا عندك. قال: انظُرْ كيف أنا عندك.(178)
30 - مَن جَلَس مَجلِساً يُحيى‏ فيه أمرُنا لَم يَمُت قَلبُهُ يَومَ تَموتُ القلوب.(179)
31 - مَن طَلَبَ الرِّئاسَةَ لِنَفسِه هَلَكَ، فإنَّ الرِّئاسَةَ لا تَصلُحُ إلّا لأهلِها.(180)
32 - يا ابنَ شَبِيبٍ، إنْ سَرَّكَ أنْ تَكُونَ مَعَنا فِي الدِّرَجاتِ العُلى‏ مِن الجِنانِ فَاحزَنْ لِحُزنِنا وَافرَحْ لِفَرَحِنا، وَعَلَيكَ بِولايَتِنا.(181)
33 - و ما مِنّا إلّا مقتُول، وإنّي وَاللَّهِ لَمقُتولٌ بالسَّمِّ باغتيالِ مَن يَغتالُني.(182)
34 - إنّي سَأُقتَلُ بِالسّمِّ مَظلوماً، فَمَنْ زارَني عارِفاً بِحَقّي... غَفَرَ اللَّهُ ما تَقدّمَ مِن ذَنبِهِ و ما تَأخَّرَ.(183)
35 - إنّ لكلِّ إمامٍ عهداً في عُنُقِ أوليائِه وشيعتِه، وإنّ من تمامِ الوفاءِ بالعهدِ و حُسن الأداءِ زيارةَ قبورِهم، فمَن زارَهُم رغبةً في زيارتهم وتصديقاً بما رَغِبوا فيه، كانَ أئمّتُهم شفعاءهم يومَ القيامة.(184)
36 - مَن لم يَقْدرْ على‏ صِلَتِنا فليَصِلْ صالحي مَوالينا يُكتَبْ له ثوابُ صِلتِنا. و مَن لم يَقْدرْ على‏ زيارِتنا فليزُرْ صالحي مَوالينا يُكتبْ له ثوابُ زيارتِنا.(185)
37 - قالَ: يا سَعْدُ، عِندَكُم لَنا قَبرٌ. قُلْتُ: جُعِلتُ فِداكَ، قَبرُ فاطِمةَ بِنتِ مُوسى‏عليهما السلام؟ قالَ: نَعَم، مَن زارَها عارِفاً بِحَقِّها فَلَهُ الجَنَّة.(186)
38 - مَنْ عامَلَ النّاسَ فَلَم يَظلِمْهُم وحَدَّثَهُم فَلَم يَكذِبْهُم، ووَعَدَهُمْ فلَم يَخلِفْهُم، فَهُو مِمَّن كَمُلَتْ مُرُوّتُهُ وظَهَرَت عَدالَتُهُ.(187)
39 - يا عَبْدَ العَظيمِ، أبْلِغُ عَنّي أوْليائي السَّلامَ، وَقُلْ لَهُمْ أنْ لا يَجعَلوا لِلشَّيطانِ عَلى‏ أنْفُسِهِم سبيلاً، وَمُرْهُمْ بِالصِّدْقِ في الحَديثِ وَأداءِ الأمانَةِ، وَمُرْهُم بِالسُّكوتِ، وَتَرْكِ الجِدالِ فيما لا يُعْنيهِم، وَإقبالِ بَعْضِهِم عَلى‏ بَعْضٍ وَالمُزاوَرةِ، فَإنَّ ذلِكَ قُرْبَةً اِلَيَّ، وَلا يُشغِلوا أنْفُسَهُم بِتَمْزيقِ بَعْضِهِم بَعْضاً...(188)
40 - قال الإمام الرضاعليه السلام: عَجِبتُ لِمَن يَشتَري العبيدَ بمالِه فيُعتِقُهم، كيف لا يشتري الأحرارَ بحُسْنِ خُلُقِه!(189)
41 - قال عليّ بن شُعَيبٍ: دَخَلتُ على أبي الحَسَنِ الرِّضاعليه السلام فقالَ لِي: يا عليُّ، مَن أحْسَنُ الناسِ مَعاشاً؟ قلتُ: أنتَ يا سيِّدِي أعْلَمُ بِهِ مِنّي. فقالَ: يا عليّ، مَنْ حَسُنَ مَعاشُ غَيرِه في مَعاشِه.(190)
42 - مَن فَرَّجَ عن مُؤمنٍ فَرَّجَ اللَّهُ عن قَلبِهِ يَومَ القِيامة.(191)
43 - عن صفوان بن يحيى‏، عن أبي الحسن الرضاعليه السلام، قال: دخلَ عليه مَولىً له فقال له: هل أنفَقتَ اليومَ شيئاً؟ قال: لا واللَّه. فقال أبوالحسن‏عليه السلام: فمِن أين يُخلِفُ اللَّهُ علينا؟! أنفِقْ ولو دِرهَماً واحداً.(192)
44 - قال الإمام الرضاعليه السلام: سادةُ الناسِ في الدنيا الأسخياء، وسادةُ الناسِ فى الآخرةِ الأتقياء.(193)
45 - يكون الرجلُ يَصِل رَحِمَه، فيكونُ قد بَقَي مِن عُمرِهِ ثلاثُ سنينَ فيُصيُّرها اللَّهُ ثلاثينَ سنة، ويفعلُ اللَّهُ مايشاء.(194)
46 - مَن لَم يَشكُرِ المُنعِمَ مِنَ المَخلُوقِينَ لَم يَشْكُرِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ.(195)
47 - صِلْ رَحِمَكَ ولَو بِشُرْبَةٍ مِن ماءٍ، وأفضَلُ ما يُوصَلُ بِهِ الرَّحِمُ كَفُّ الأذى‏ عنها.(196)
48 - ما التقَتْ فِئتانِ قطُّ إلّا نُصِرَ أعظُمهما عَفْواً.(197)
49 - لا عَيشَ أهنَأُ مِنْ حُسْنِ الْخُلْقِ، وَلا مالَ أنفَعُ مِنَ القُنُوعِ، وَلا جَهلَ أضَرُّ مِنَ العُجبِ.(198)
50 - قال الإمام الرضاعليه السلام: مَن حاسَبَ نفسَه رَبِح، و مَن غَفَلَ عنها خَسِر.(199)

المصادر :
150) تحف العقول 442 .
151) نفسه .
152) نفسه .
153) تحف العقول 442 .
154) نفسه 443.
155) نفسه 443 .
156) نفسه. كثرة السؤال: كثرة الطلب.
157) تحف العقول 445 .
158) نفسه 446 .
159) نفسه .
160) نفسه .
161) الخصال: 177.
162) فقه الرضاعليه السلام : 359.
163) إثبات الوصيّة: 238.
164) الكافي 2: 72.
165) عيون أخبار الرضاعليه السلام 2: 180.
166) ثواب الأعمال: 213.
167) بحار الأنوار 78: 183 .
168) الكافى 2: 468.
169) بحار الأنوار 96: 341.
170) بحار الأنوار 96: 341.
171) نفسه 2: 280.
172) عيون أخبار الرضاعليه السلام 2: 90 .
173) بحار الأنوار 2: 5.
174) نفسه 49: 146.
175) عيون أخبار الرضاعليه السلام 1: 304.
176) المحاسن 60.
177) صفات الشيعة 49.
178) عيون أخبار الرضاعليه السلام 2: 49.
179) بحار الأنوار 1: 199.
180) نفسه 73: 154.
181) الوسائل 14: 503.
182) بحار الأنوار 49: 285.
183) الوسائل 10: 438.
184) الكافي 4: 567، ح 2.
185) كامل الزيارات 319.
186) بحار الأنوار 102: 265.
187) عيون أخبار الرضا 2: 30.
188) بحار الأنوار 74: 230.
189) فقه الرضاعليه السلام 354.
190) تحف العقول 448.
191) الكافي 2: 200.
192) نفسه 3: 44.
193) صحيفة الرضاعليه السلام 86 .
194) الكافي 2: 150.
195) عيون أخبار الرضاعليه السلام 2: 24.
196) بحار الأنوار 78: 338.
197) تحف العقول 524 .
198) بحار الأنوار 78: 348.
199) نفسه 78: 355.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ربيع الاول

(١) هجرة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله إلى يثرب (المدينة المنورة) (٢) ليلة المبيت (٣) وفاة زوجة النبي...

المزید...

٣ ربيع الاول

احراق الكعبة

المزید...

٤ ربيع الاول

خروج النبي صلّى الله عليه وآله وسلم من الغار

المزید...

٥ ربيع الاول

(١) الهجوم على دار الزهراء سلام الله عليها (٢) وفاة السيدة سكينة ...

المزید...

٨ ربيع الاول

استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام

المزید...

٩ ربيع الاول

(١) مقتل الخليفة الثاني (٢) قتل عمر بن سعد (٣) تسلّم الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف مهامّ الامامة...

المزید...

١٠ ربيع الاول

١) زواج النبيّ محمّد(صلى الله عليه وآله) من خديجة الكبرى(عليها السلام). ٢) وفاة عبدالمطّلب جدّ الرسول الأعظم ...

المزید...

١٢ ربيع الأوّل

١) وفاة المعتصم العباسي. ٢) وفاة أحمد بن حنبل.

المزید...

١٣ ربيع الأوّل

تأسست الدولة العباسية على يد أبوالعبّاس السفّاح

المزید...

١٤ ربيع الأوّل

١) موت يزيد بن معاوية. ٢) موت الخليفة العباسي موسى الهادي.

المزید...

١٥ ربيع الأوّل

بناء مسجد « قبا »

المزید...

١٦ ربيع الأوّل

وصول الأسرى إلى الشام

المزید...

١٧ ربيع الأوّل

١) ولادة النبي الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله). ٢) ولادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام). ...

المزید...

١٨ ربيع الاول

بناء مسجد المدينة

المزید...

٢٥ ربيع الأوّل

٢٥ ربيع الأوّل غزوة دومة الجندل

المزید...

٢٦ ربيع الاول

صلح الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام مع معاوية

المزید...
0123456789101112131415
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page