حسينيات الرافضة وما يحصل فيها من لطم وخمش للخدود ونوح وشق للجيوب وضرب يصل أحياناً بالسلاسل مع الاستغاثة بالأموات وآل البيت الكرام ؟

محمد /المانيا
السلام  عليكم
 وجدت هذا المنشور في احدى منصات التواصل الاجتماعي مع وجود شباب من اهل السنة من العرب في هذه الدولة التي اسكنها الا انني كنت في موقف صعب من السخرية والانتقاد حول مذهبي فهل يمكن الرد على هذا الكلام

"" حسينيات الرافضة وما يحصل فيها من لطم وخمش للخدود ونوح وشق للجيوب وضرب يصل أحياناً بالسلاسل مع الاستغاثة بالأموات وآل البيت الكرام ؟.""

كل هذا منكر شنيع وبدعة منكرة ، يجب تركه ولا تجوز المشاركة فيه ، ولا يجوز الأكل مما يقدم فيه من الطعام ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم من أهل البيت وغيرهم لم يفعلوه ، قد قال صلى الله عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق على صحته ، وقال عليه الصلاة والسلام : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) أخرجه مسلم في صحيحه ، وعلقه البخاري رحمه الله في صحيحه جازماً به . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

أما الاستغاثة بالأموات وأهل البيت فذلك من الشرك الأكبر بإجماع أهل العلم ؛ لقول الله سبحانه : ( ومن يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون ) المؤمنون /117 ، وقال عز وجل : ( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً ) الجن/18 ، وقال سبحانه : ( ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداءً وكانوا بعبادتهم كافرين) / 5 - 6  ، وقال سبحانه : ( يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبؤك مثل خبير ) 13-14  ، والآيات في هذا المعنى كثيرة .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الدعاء هو العبادة ) أخرجه أهل السنن الأربع بإسناد صحيح وروى مسلم في صحيحه ، عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ( لعن من ذبح لغير الله ) .
فالواجب على جميع الشيعة وعلى غيرهم إخلاص العبادة لله وحده ، والحذر من الاستغاثة بغير الله ، ودعائهم من الأموات والغائبين ، سواء كانوا من أهل البيت أو غيرهم .
كما يجب الحذر من دعاء الجمادات والاستغاثة بها من الأصنام والنجوم وغير ذلك ؛ لما ذكرنا من الأدلة الشرعية .
وقد أجمع العلماء من أهل السنة والجماعة من الصحابة وغيرهم على ذلك .

الثاني : ما حكم الذبائح التي تذبح في ذلك المكان بهذه المناسبة ؟ وكذلك ما حكم ما يوزع من هذه المشروبات في الطرقات وعلى العامة من الناس ؟
وهو أنه بدعة منكرة ، ولا تجوز المشاركة فيه , ولا الأكل من هذه الذبائح ، ولا الشرب من هذه المشروبات ، وإن كان الذابح ذبحها لغير الله من أهل البيت أو غيرهم فذلك شرك أكبر ؛ لقول الله سبحانه : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين) الأنعام / 162-163 ، وقوله سبحانه : ( إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر ) الكوثر /1-2 .
والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .
ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم وسائر المسلمين لكل ما يحبه ويرضاه ، وأن يعيذنا وإياكم وسائر إخواننا من مضلات الفتن ، إنه قريب مجيب .

الجواب
بسم الله الرحمن الرحیم
علیکم السلام و رحمة الله

یا أخی محمد
تعال ننظر معاً نظرة اخری بعین الإنصاف بلا عصبية إلی هذه الأقوال و الأحكام التي أصدروها و الکفر و الشرك الذي نسبوه للشيعة.
و كأنهم أشخاص جاؤوا من عند الله و ليس أحد يفهم القرءان و لا الحديث و لا يعلم الكفر من التوحيد و لا الشرك من الإخلاص إلا هؤلاء و أتباعهم.
فنقول لهم: لو تقولتم على الله بعض الأقاويل لأخذكم الله باليمين و لقطع منكم الوتين؛ نعوذ بالله تعالى من غضبه و سخطه.
و ها نحن نبيّن لهم الحقيقة التي لم يروها لشدّة العصبية و العناد، في فصول عشرة و نرجو لهم الهداية و النجاة من الضلالة:

١- أما الاجتماع و البكاء و النوح على كل محبوب مصاب أو مفقود فإنه جائز عند كل إنسان عاقل له عاطفة.
خصوصا إذا كان ذلك على من أوجب الله مودتهم في كتابه؛ فإن ما ذكروه هو من مصاديق المودة. فلو لم نذكرهم و لم نبك على مصائبهم و لم نحزن على فقدهم و لم نفرح بفرحهم و لم و لم ... فما هي المودة فيهم ؟؟؟

۲- على أن ما ذكر لو كان شنيعا و منكرا و بدعة لما فعله نبي الله يعقوب بالنسبة إلى ابنه يوسف عليهما السلام و هما نبيّان معصومان ( وَ تَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَآ أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ، قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ)
فهل یرضون بأن نبي الله يعقوب الذي بكى على فقد ابنه يوسف حتى ابيضت عيناه و خافوا عليه أن يكون هالكا، كان فعله شنيعا منكرا بدعة ؟؟ نعوذ بالله من هذه التقولات.

۳- و أيضا قولهم بأن تلك الأفعال حرام و بدعة و منكر لان الرسول و الصحابة و غيرهم لم يفعلوها !
نقول: هذا أشنع و أقبح من سابقه.
لانه لو كان عدم فعل الرسول و الصحابة مستلزما لكون العمل بدعة و منكرا و حراما لكان كثير من أعمال الناس منكرا و بدعة و حراما. هذا الهاتف الذي بيدك فاستعماله حرام لأن الرسول و الصحابة لم يستعملوه. و هذه السيارة فركوبها حرام و بدعة و منكر لأن الرسول و الصحابة لم يركبوا سيارة قط. و هذا الكامبيوتر فاستعماله حرام و بدعة و هذه الطائرة ركوبها منكر و ... و ... .

فما هذا الدليل الذي لا يقبله إنسان و لا يرضاه عاقل؟

۴- و أما ما روي عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) و ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) فظاهر واضح أن المقصود منه ليس أن كل فعل لم يفعله رسول الله و أصحابه فهو حرام و بدعة.
بل المقصود إحداث أمر في الدين باسم الدين و ليس منه. فإن قوله "أمرنا" صريح في أمر الدين.(۲)

۵- أما قولهم بأن الروافض يستغيثون بالأموات و أهل البيت و يطلبون الحاجة منهم، فهذا كذب محض و افتراء خالص يكذّبه أطفال الشيعة فضلا عن كبارهم.
إن شيعة أهل البيت كسائر المسلمين تقول لله في صلاتها و غير صلاتها: (إياك نعبد و إياك نستعين). فالشيعة إنما تدعو الله وحده و تستغيث بالله وحده و تطلب الحاجة من الله وحده لا غير.

۶- و لكن الله تعالى هو الذي يحبّ ابتغاء الوسيلة إليه عند الدعاء فقال: (اولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب)
و قال: (و لو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله و استغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما)
و قال عن إخوة يوسف: (قالوا يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين ، قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم).

فهل رضیتم بأن نبی الله یعقوب و بنیه مشرکون کافرون ؟؟؟
و هل رضیتم بأن الله یشوّق عباده إلى الشرك و الكفر؟؟
ثم لو کان شرکا و کفرا فلا فرق بین طلب الدعاء من الحاضر و الغائب و لا بین الحیّ و المیّت.

۷- و أيضا كل عاقل يعلم أن الواسطة و الوسيلة ليست بشريك. و ليس أحد من الشيعة معتقدا بأن أهل البيت شركاء الله. بل نعتقد أنهم عباد الله الصالحون المقربون و لهم عند الله كرامة و مقام فإذا سألوا الله تعالى شيئا لأجابهم. و نحن نسألهم أن يسألوا الله تعالى. و ليس هذا شركاً بإجماع العلماء و العقلاء.

و نحن نرجو هؤلاء السلفية أن يفهموا كلامنا هذا الساذج.

۸- و أما قولهم في تقديم القربان من الروافض و ذبحهم الذبائح و الأكل منه و المشاركة فيما ذكر فنقول لهم بأیّ دلیل و أيّة جرأة على الله تفترون ؟
أما الشيعة فيفعلون جميع هذه الأعمال تقربا و احتسابا لله لا يقصدون بها غير الله عز و جل. فلماذا و في أىّ دين و على أىّ مذهب يكون ذبح الذبيحة و إطعام الناس و توزيع الماء و الشربة بين الناس تقربا إلى الله يكون حراما و بدعة و منكرا؟ هذا دين الإسلام يعلن بأعلى صوته بأن الله يحب إطعام الطعام و إفشاء السلام و الصلاة بالليل و الناس نيام.

۹- و لو کان التوزیع لعامة الناس حراما و المشاركة في الإطعام حراما و الأكل من الذبائح حراما فلماذا قال الله لرسوله (فصلّ لربك و انحر) ؟ أ لا يكون الأمر بالنحر عبثا لغوا ؟ تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا.
هل الأمر بذبح الذبائح يوم عيد القربان و إطعام البائس و المسكين منها ( فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَآئِسَ الْفَقِيرَ) یکون أمرا بالبدعة و المنكر و الحرام ؟؟؟

أم هل يكون نحر الإبل و ذبح الذبيحة مطلوبا و لكن توزيعه بين الناس تقربا إلى الله يكون حراما و بدعة و منكرا و شنيعا؟؟؟ من أين هذا المنطق الفاسد و الكلام الباطل؟؟

۱۰- و نحن ندعو هؤلاء السلفية إلى الإيمان بالله و التصديق بالمعاد و القيامة و أن يتركوا الاتهامات و الافتراءات ضدّ الشيعة و أن يتوبوا إلى الله تعالى من هذه الاكذوبات و أن يتاركوا هذه العصبية العمياء و يفتحوا أعينهم إلى الحقيقة عسى الله سبحانه أن يتوب عليهم إنه هو التواب الرحيم. و الله الهادي

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ ذي الحجة

تبليغ سورة براءة «التوبة»

المزید...

٥ ذي الحجة

1) غزوة سويق. 2) شهادة الامام الجواد(ع).

المزید...

٦ ذي الحجة

1) زواج علي و فاطمة (عليهما السلام). 2) هلاك المنصور الدوانيقي

المزید...

٧ ذي الحجة

1) شهادت الامام الباقر(ع). 2) الامام الكاظم(ع)‌في سجن البصرة.

المزید...

٨ ذي الحجة

1) خروج الحسين(ع) من مكّة إلى العراق. 2) خروج مسلم بن عقيل نحو العراق. ...

المزید...

٩ ذي الحجة

1) يوم عرفة. 2) في مقتل مسلم بن عقيل و هاني بن عروة. 3) سدّ الابواب. ...

المزید...

١٠ ذي الحجة

1) عيد الاضحى المبارك. 2) استشهاد عبدالله المحض بن الحسن المثنى مع ثلّة من أبناء الحسن المجتبى. ...

المزید...

١١ ذي الحجة

افشاء سرّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبل عائشة وحفصة

المزید...

١٣ ذي الحجة

1) معجزة انشقاق القمر. 2) بيعة العقبة الثانية.

المزید...

١٤ ذي الحجة

في اليوم (14) من ذي الحجّة وقعت « قصة فدك » فدك بين النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والزهراء (عليها السلام) ...

المزید...

١٥ ذي الحجة

ولادة الامام عليّ بن محمد الهادي

المزید...

١٨ ذي الحجة

1) غدير خم. 2) يوم الدار وقتل عثمان. 3) بيعة المسلمين للامام على(عليه السلام). ...

المزید...

٢٠ ذي الحجة

قتال ابراهيم بن مالك الاشتر وعبيد الله بن زياد

المزید...

٢٢ ذي الحجة

شهادة الصحابي الجليل لأميرالمؤمنين ميثم التمّار

المزید...

٢٤ ذي الحجة

1ـ مباهلة نصارى نجران. 2ـ تصدّق أميرالمؤمنين(عليه السلام) بخاتمه وهو في الصلاة. 3ـ موت الواثق بالله العباسي....

المزید...

٢٥ ذي الحجة

1ـ نزول سورة (هل أتى) ـ‌ (الانسان) ـ (الدهر) بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) 2ـ بيعة اميرال...

المزید...

٢٦ ذي الحجة

مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب

المزید...

٢٧ ذي الحجة

1) مقتل مروان الحمار وانقراض الحكم الاموي. 2) وفاة السيد الجليل عليّ بن جعفر(عليهما السلام). ...

المزید...

٢٨ ذي الحجة

واقعة الحرَّة  

المزید...
012345678910111213141516171819
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page