هل تعلم لماذا سمي الإمام الصادق (عليه السلام) بهذا اللقب؟

فقد وردَ في رواياتِنا الشّريفةِ الوجهُ في تلقيبِ خصوصِ الإمامِ أبي عبدِ اللهِ جعفرٍ بنِ محمّدٍ الصّادقِ عليه السّلام بلقبِ (الصّادق)، معَ أنَّ الأئمّةَ عليهم السَلام كلّهم صادقونَ، بأنّهُ سيكونُ ولدٌ مِن صُلبِه إسمُه جعفر، يدّعي الإمامةَ بغيرِ حقٍّ ويُسمّى كذّاباً.  

روى الشّيخُ الصّدوقُ بإسنادِه عَن أبي حمزةَ الثّماليّ، عَن عليٍّ بنِ الحُسين، عن أبيهِ، عَن جدِّه عليهم السّلام، قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآله: إذا ولدَ إبني جعفرٌ بنُ محمّدٍ بنِ عليّ بنِ الحُسينِ بنِ عليّ بن أبي طالب فسمّوهُ الصّادقَ، فإنّهُ سيكونُ في ولدِه سميٌّ له يدّعي الإمامةَ بغيرِ حقّها ويُسمّى كذاباً. (عللُ الشّرائع ج1 ص234).  

وروى بإسنادِه عَن أبي حمزةَ الثماليّ، عَن أبي خالدٍ الكابليّ، قالَ: دخلتُ على سيّدي عليٍّ بنِ الحُسينِ زينِ العابدينَ عليهما السّلام، فقلتُ له: يا ابنَ رسولِ الله، أخبِرني بالذينَ فرضَ اللهُ عزّ وجلّ طاعتَهم ومودّتَهم، وأوجبَ على عبادِه الإقتداءَ بهِم بعدَ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وآله؟ فقالَ لي : يا كنكر، إنّ أولي الأمرِ الذينَ جعلَهم اللهُ عزّ وجلَّ أئمّةً للنّاسِ وأوجبَ عليهم طاعتَهم أميرُ المؤمنينَ عليٌّ بنُ أبي طالب عليه السّلام، ثمّ الحسنُ، ثمّ الحسينُ إبنا عليٍّ بنِ أبي طالب، ثمّ إنتهى الأمرُ إلينا، ثمّ سكتَ. فقلتُ له: يا سيّدي، رُويَ لنا عَن أميرِ المؤمنينَ عليٍّ عليه السّلام: أنّ الأرضَ لا تخلو مِن حجّةٍ للهِ عزّ وجلّ على عبادِه، فمَن الحُجّةُ والإمامُ بعدَك؟ قالَ: إبني محمّد، وإسمُه في التّوراةِ باقر، يبقرُ العلمَ بقراً، هوَ الحُجّةُ والإمامُ بعدي، ومِن بعدِ محمّدٍ إبنُه جعفر، وإسمُه عندَ أهلِ السّماءِ الصّادق، فقلتُ له: يا سيّدي، فكيفَ صارَ إسمُه الصّادقُ وكلّكُم صادقونَ، قالَ: حدّثني أبي، عن أبيه عليهما السّلام: أنّ رسولَ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وآله، قالَ: إذا ولدَ إبني جعفرٌ بنُ محمّدٍ بنِ عليٍّ بنِ الحُسينِ بنِ عليٍّ بنِ أبي طالب عليهم السّلام فسمّوهُ الصّادقَ، فإنّ للخامسِ مِن ولدِه ولداً إسمُه جعفر يدّعي الإمامةَ إجتراءً على اللهِ وكذباً عليه، فهوَ عندَ اللهِ جعفرُ الكذّابُ المُفتري على اللهِ عزّ وجلّ، والُمدّعي لِما ليسَ لهُ بأهلٍ، المُخالفُ على أبيهِ والحاسدُ لأخيهِ، ذلكَ الذي يرومُ كشفَ سترِ اللهِ عندَ غيبةِ وليّ اللهِ عزّ وجلّ، ثمّ بكيَ عليُّ بنُ الحسينِ عليهما السّلام بكاءً شديداً.. إلى آخرِ الرّواية. (كمالُ الدّين ص319ـ320).

هذا، وقد ذُكرَ وجهٌ آخرُ لذلكَ: أنّه جرى بينَه وبينَ رجلٍ مِن بني العبّاسِ كلامٌ لخصامِه العباسيَّ إلى قبرِ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآله، فسمعَ منَ القبر: «جعفرٌ هوَ الصّادقُ». (ينظر: ألقابُ الرّسولِ وعترتِه ص59).

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...

مؤسسة السبطين عليهما السلام

loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

5 جمادي الأوّل

ولادة عقيلة بني هاشم زينب الكبرى (عليها السلام) في 5 جمادي الأوّل سنة (5 هـ) كانت ولادة العقيلة زينب بنت الإم...

المزید...

6 جمادي الأوّل

معركة مؤتة حدثت هذه المعركة في 6 جمادي الأوّل سنة (8 هـ ).عزم النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) على بسط الأمن في...

المزید...

10 جمادي الأوّل

حرب الجمل وقعت حرب الجمل في 10 جمادي الأوّل سنة (36 هـ ).تجسدت جبهة الحق بأميرالمؤمنين علي بن ابي طالب (عليه ...

المزید...

13 جمادي الأوّل

 شهادة الصديقة السيدة الزهراء(عليها السلام)لا شك أنّ وفاة الزهراء كانت في سنة (11 هـ)، وعلى الرواية القائله (7...

المزید...

15 جمادي الأوّل

1) ولادة علي بن الحسين زين العابدين(عليه السلام). 2) وفاة الوليد بن عبد الملك. ...

المزید...

29 جمادى الأوّل

وفاة النائب الثاني من النواب الأربعة للحجة (عج) أبو جعفر محمد بن عثمان العمري توفي محمد بن عثمان بن سعيد العَ...

المزید...
012345
سيرة العلماء

مكتبة أنيس
ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page