• +98 25 3770 33 30
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

فتح خیبر

 

 
مکان فتح خیبر
خیبر بلسان الیهود: الحصن، وهی مدینه کبیره ذات حصون ومزارع ونخل کثیر، وهی تبعد مسیره یومین عن المدینه المنوّره.
وکانت خیبر منقسمه إلى شطرین، شطر فیها خمسه حصون، وهی: حصن ناعم، حصن الصعب بن معاذ، حصن قلعه الزبیر، حصن أبی، حصن النزار، والحصون الثلاثه الأُولى تقع فی منطقه یقال لها (النطاه)، وأمّا الحصنان الآخران فیقعان فی منطقه تسمّى بالشق.
أمّا الشطر الثانی ویُعرف بالکتیبه، ففیه ثلاثه حصون فقط: حصن القموص، حصن الوطیح، حصن السلالم.
تاریخ فتح خیبر
سار الجیش الإسلامی لفتح خیبر فی جمادى الأُولى ۷ﻫ، وقد تمّ فتح خیبر فی ۲۴ رجب ۷ﻫ على أغلب الأقوال، حیث حاصرهم رسول الله(صلى الله علیه وآله) بضعاً وعشرین لیله.
سبب التوجّه لفتح خیبر
لم یکن بین رسول الله(صلى الله علیه وآله) وبین یهود خیبر عهد، بخلاف بنی قنیقاع والنضیر وقریضه، فقد کان بین الرسول(صلى الله علیه وآله) وبینهم عهد، ومعنى ذلک أنّ النبی(صلى الله علیه وآله) توجّه إلیهم لیدعوهم إلى الإسلام أو قبول الجزیه أو الحرب، فلمّا لم یسلموا ولم یقبلوا الجزیه حاربهم.
وکان یهود خَیبر مضاهرین لیهود غطفان على رسول الله(صلى الله علیه وآله)، وغطفان قصدت خیبر لیضاهروا الیهود فیها، ثمّ خافوا المسلمین على أهلیهم وأموالهم فرجعوا، فکان هذا سبب خروج النبی(صلى الله علیه وآله) إلیهم.
عدّه وعدد المسلمین
کان المسلمون فی هذه الغزوه ۱۴۰۰ شخصاً، ومعهم ۲۰۰ فرس.
الاقتراب من خیبر
ذکر ابن إسحاق بإسناده، عن أبی مروان الأسلمی، عن أبیه، عن جدّه قال: خرجنا مع رسول الله(صلى الله علیه وآله) إلى خیبر حتّى إذا کنّا قریباً منها وأشرفنا علیها، قال رسول الله(صلى الله علیه وآله): «قفوا»، فوقف الناس، فقال: «اللّهمّ ربّ السماوات السبع وما أظللن، وربّ الأرضین السبع وما أقللن، وربّ الشیاطین وما أظللن، إنّا نسألک خیر هذه القریه، وخیر أهلها، وخیر ما فیها، ونعوذ بک من شرّ هذه القریه، وشرّ أهلها، وشرّ ما فیها، أقدموا باسم الله»(1).
التعسکر حول خیبر
وصل الجیش الإسلامی إلى خیبر لیلاً، فعسکروا حوله، فلمّا طلعت الشمس، وأصبح الیهود، فتحوا حصونهم وغدوا إلى أعمالهم، فلمّا نظروا إلى رسول الله(صلى الله علیه وآله) قالوا: محمّد والخمیس ـ أی الجیش ـ وولّوا هاربین إلى حصونهم.
فقال رسول الله(صلى الله علیه وآله): «الله أکبر، خربت خیبر، إنّا إذا نزلنا بساحه قوم فساء صباح المنذرین»(2)، فحاصرهم بضع عشره لیله، وکان أوّل حصونهم قد افتتح هو حصن ناعم، ثمّ القموص، ثمّ حصن الصعب بن معاذ، ثمّ الوطیح والسلالم، وکان آخر الحصون فتحاً حصن خیبر.
إعطاء الرایه لعلی(علیه السلام)
بعث رسول الله(صلى الله علیه وآله) أبا بکر برایته ـ وکانت بیضاء ـ لفتح خیبر، ولکن رجع أبو بکر ولم یَکُ فتح وقد جهد.
ثمّ بعث(صلى الله علیه وآله) فی الغد عمر بن الخطّاب برایته ومعه الناس، فلم یلبثوا أن هزموا عمر وأصحابه، فجاؤوا یجبِّنُونه ویجبِّنُهم کسابقه.
وخرجت کتائب الیهود یتقدّمهم یاسر أو ناشر ـ أخ مرحب ـ فکشفت الأنصار حتّى انتهوا إلى رسول الله(صلى الله علیه وآله)، فاشتدّ ذلک على رسول الله، وقال(صلى الله علیه وآله): «لأبعثنّ غداً رجلاً یُحبّ اللهَ ورسولَه ویحبّانه، لا یولّی الدبر، یفتح الله على یدیه»(3).
وفی روایه أُخرى: «لأعطینّ الرایه غداً رجلاً یحبّ الله ورسوله، ویحبّه الله ورسوله، کرّار غیر فرار، لا یرجع حتّى یفتح الله على یدیه»(4)، فتطاولت الأعناق لترى لمن یعطی الرایه غداً، ورجا کلّ واحد من قریش أن یکون صاحب الرایه غداً.
وکان الإمام علی(علیه السلام) أرمد العین، فدعاه(صلى الله علیه وآله)، فقیل له: إنّه یشتکی عینیه، فلمّا جاء الإمام علی(علیه السلام) أخذ(صلى الله علیه وآله) من ماء فمه، ودَلّک عینیه، فبرئتا حتّى کأن لم یکن بهما وجع.
ثمّ قال(صلى الله علیه وآله): «اللّهمّ أکفه الحرّ والبرد»، فما اشتکى من عینیه، ولا من الحرّ والبرد بعد ذلک أبداً، فعقد(صلى الله علیه وآله) للإمام(علیه السلام) ودفع الرایه إلیه، وقال له: «قاتل ولا تلتفت حتّى یفتح الله علیک».
فقال الإمام علی(علیه السلام): «یا رسول الله، علام أُقاتلهم»؟
فقال(صلى الله علیه وآله): «على أن یشهدوا أن لا إله إلّا الله، وأنِّی رسول الله، فإذا فعلوا ذلک حقنوا منِّی دماءهم وأموالهم إلّا بحقِّها، وحسابهم على الله عزّ وجلّ»(5).
وزاد فی روایه: «واخبرهم بما یجب علیهم من حقّ الله، فوالله لأن یهدی الله بک رجلاً واحداً خیر لک من أن یکون لک حمر النعم تتصدّق بها فی سبیل الله»(6).
خروج الإمام علی(علیه السلام) لخیبر
قال سلمه: فخرج ـ الإمام(علیه السلام) ـ والله یُهروِل وأنا خلفه، نتّبع أثره، حتّى رکز رایته تحت الحصن، فاطّلع إلیه یهودی من رأس الحصن، فقال: من أنت؟ قال: «أنا علی بن أبی طالب»، فقال الیهودی: علوتم أو غلبتم.
وخرج إلیه أهل الحصن، وکان أوّل من خرج إلیه أخ مرحب وکان فارساً شجاعاً، فانکشف المسلمون وثبت الإمام علی(علیه السلام)، فتضاربا فقتله الإمام علی(علیه السلام)، وانهزم الیهود إلى الحصن.
فلمّا علم مرحب بمقتل أخیه نزل مسرعاً وقد لبس درعین وتقلّد بسیفین واعتمّ بعمامتین، ولبس فوقهما مغفراً وحجراً قد أثقبه قدر البیضه لعینیه، ومعه رمح لسانه ثلاثه أشبار، وهو یرتجز ویقول:
قَدْ علِمَت خَیْبَرُ أنِّی مَرْحَبُ ** شَاکی السلاح بَطلٌ مُجرّبُ
أطعنُ أحیاناً وحِیناً أضرِبُ ** إذا اللُّیوث أقبلَتْ تَلتَهِبُ
فردّ علی(علیه السلام) علیه، وقال:
أنَا الذی سَمّتْنی أُمِّی حَیْدَره ** أکِیلُکُم بالسَیف کَیل السندَرَه
لَیثٌ بِغابَاتٍ شَدید قَسوَرَه
وحیدره: اسم من أسماء الأسد، فاختلفا ضربتین، فبدره الإمام علی(علیه السلام) فضربه فقدّ الحجر والمغفر ورأسه، حتّى وقع السیف فی أضراسه فقتله.
فکبّر الإمام علی(علیه السلام) وکبّر معه المسلمون، فانهزم الیهود إلى داخل الحصن وأغلقوا باب الحصن علیهم، وکان الحِصنُ مُخندقاً حوله، فتمکّن الإمام علی(علیه السلام) من الوصول إلى باب الحصن، فعالجه وقلعه، وأخذ باب الحصن الکبیره العظیمه التی طولها أربعون ذراعاً، فجعلها جسراً فعبر المسلمون الخندق، وظفروا بالحصن ونالوا الغنائم(۷)؟
قال الإمام الباقر(علیه السلام): «انتهى ـ أی علی(علیه السلام) ـ إلى باب الحصن، وقد أُغلق فی وجهه، فاجتذبه اجتذاباً وتترّس به، ثمّ حمله على ظهره، واقتحم الحصن اقتحاماً، واقتحم المسلمون والباب على ظهره، فوالله ما لقیَ علیٌّ من الناس تحت الباب أشدّ ممّا لقیَ من الباب، ثمّ رمى بالباب رمیاً»(8).
وقد حاول حمل هذا الباب أربعون رجلاً فلم یتمکّنوا، حتّى تکاملوا سبعین فتمّ لهم حمله، قال ابن أبی الحدید المعتزلی فی ذلک:
یا قالع الباب التی عن هزّها ** عجزت أکفّ أربعون وأربعُ
فلمّا فرغ(علیه السلام) من فتح خیبر قال: «والله ما قلعتُ بابَ خیبر وقذفتُ به ورائی أربعین ذراعاً، لم تحس أعضائی بقوّهٍ سدیه وحرکه غریزیه بشریه، ولکنّی أُیِّدت بقوّه ملکوتیه، ونفسٍ بنور ربّها مضیئه، وأنا من أحمد(صلى الله علیه وآله) کالضوء من الضوء، لو تظاهرت العرب على قتالی لما ولّیت، ولو أردت أن أنتهز فرصه من رقابها لما بقیت، ومن لم یبالِ متى حتفه علیه ساقط، کان جنانه فی الملمّات رابط»(9).
شعر حسّان بن ثابت فی ذلک
لمّا دفع رسول الله(صلى الله علیه وآله) الرایه إلى أمیر المؤمنین علی(علیه السلام)، أنشأ حسّان بن ثابت بهذه المناسبه شعراً:
وکان علی أرمد العین یبتغی ** دواءً فلمّا لم یحسّ مداویا
شفاه رسول الله منه بتفله ** فبورک مرقیاً وبورک راقیا
فقال سأُعطی الرایه الیوم ** صارماً کَمِیّاً محبّاً للرسول موالیا
یحبّ إلهی والإله یحبّه به ** به یفتح الله الحصون العوالیا
فأصفى بها دون البریّه کلّها ** علیاً وسمّاه الوزیر المؤاخیا(۱۰).
شعر ابن أبی الحدید فی ذلک
ألم تخبر الأخبار فی فتح خیبر ** ففیها لذی اللب الملب أعاجیب
وفوز علی بالعلى فوزها به ** فکلّ إلى کلّ مضاف ومنسوب(۱۱).
قول رسول الله(صلى الله علیه وآله) لعلی(علیه السلام)
قال الإمام علی(علیه السلام): «قال لی رسول الله(صلى الله علیه وآله) یوم فَتحتُ خیبر: لولا أن تقول فیک طوائف من أُمّتی ما قالت النصارى فی عیسى بن مریم، لقلت فیک الیوم مقالاً بحیث لا تمرّ على ملأ من المسلمین إلّا أخذوا من تراب رجلیک وفضل طهورک؛ یستَشفُون به، ولکن حسبک أن تکون منّی وأنا منک ترثنی وأرثک، وأنت منّی بمنزله هارون من موسى، إلّا أنّه لا نبی بعدی.
یا علی، أنت تؤدّی دینی وتقاتل على سنّتی، وأنت فی الآخره أقرب الناس منّی، وإنّک على الحوض خلیفتی تذود عنه المنافقین، وأنت أوّل من یرد علیَّ الحوض، وأنت أوّل داخلٍ فی الجنّه من أُمّتی، وأنّ شیعتک على منابرٍ من نور، رواء مرویون مُبیضّه وجوههم حولی، أشفع لهم، فیکونون غداً فی الجنّه جیرانی، وأنّ أعداءک غداً ظِماءٌ مُظمَئون مسودّهٌ وجوههم، مُقمَحون ومُقمَعون یُضرَبون بالمقامع، وهی سیاط من نار مقتحمین.
حربک حربی، وسلمک سلمی، وسرّک سرّی، وعلانیتک علانیتی، وسریره صدرک کسریره صدری، وأنت باب علمی، وأنّ ولدک ولدی، ولحمک لحمی، ودمک دمی، وأنّ الحقّ معک، والحقّ على لسانک وفی قلبک وبین عینیک، والإیمان مخالط لحمک ودمک کما خالط لحمی ودمی، وأنّ الله عزّ وجلّ أمرنی أن أُبشّرک أنّک أنت وعترتک فی الجنّه، وعدوّک فی النار، لا یرد علیَّ الحوض مبغض لک، ولا یغیب عنه محبّ لک»(12).
قال علی(علیه السلام): «فخررت ساجداً لله تعالى وحمدته على ما أنعمه علیّ من الإسلام والقرآن، وحبّبنی إلى خاتم النبیّین وسیّد المرسلین(صلى الله علیه وآله)»(13).
فرحتان فی وقتٍ واحد
لمّا افتتح رسول الله(صلى الله علیه وآله) خیبر أتاه البشیر بقدوم جعفر بن أبی طالب وأصحابه من الحبشه إلى المدینه، فقال: «ما أدری بأیّهما أنا أَسَرُّ، بفتح خیبر أم بقدوم جعفر؟»(14).
وعن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: «لمّا قدم جعفر بن أبی طالب(علیه السلام) من أرض الحبشه، تلقّاه رسول الله(صلى الله علیه وآله)، فلمّا نظر جعفر إلى رسول الله حجل ـ یعنی مشى على رجلٍ واحده ـ إعظاماً لرسول الله، فقبّل رسول الله(صلى الله علیه وآله) ما بین عینیه»(15).
وروى زراره عن الإمام الباقر(علیه السلام): «إنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله) لمّا استقبل جعفراً التزمه ثمّ قبّل بین عینیه»، قال: «وکان رسول الله(صلى الله علیه وآله) بعث قبل أن یسیر إلى خیبر عمرو بن أُمیه الضمری إلى النجاشی عظیم الحبشه، ودعاه إلى الإسلام فأسلم، وکان أمر عمراً أن یتقدّم بجعفر وأصحابه، فجهّز النجاشی جعفراً وأصحابه بجهازٍ حسن، وأمر لهم بکسوه وحملهم فی سفینتین»(16).
مناقب الإمام علی(علیه السلام)
قال الحارث بن مالک: أتیت مکّه فلقیت سعد بن وقّاص، فقلت: هل سمعت لعلیّ منقبه؟ قال: شهدت أربعاً لأن تکون لی واحده منهنّ أحبّ إلیَّ من الدنیا أُعمّر فیها مثل عمر نوح(علیه السلام):
الأُولى: إنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله) بعث أبا بکر ببراءه إلى مشرکی قریش، فسار بها یوماً ولیله، ثمّ قال لعلی: «اتبع أبا بکر فخذها فبلّغها، وردّ علیّ أبا بکر»، فرجع أبو بکر، فقال لرسول الله: أنزل فیَّ شیء؟ قال: «لا إلّا خیر، إلّا أنّه لیس یبلّغ عنّی إلّا أنا أو رجل منّی ـ أو قال: من أهل بیتی ـ».
الثانیه: کنّا مع النبی(صلى الله علیه وآله) فنودی فینا لیلاً: لیخرج من فی المسجد إلّا آل رسول الله(صلى الله علیه وآله) وآل علی.
فخرجنا نجرّ نعالنا، فلمّا أصبحنا أتى العباس النبی(صلى الله علیه وآله) فقال: یا رسول الله، أخرجت أعمامک وأصحابک، وأسکنت هذا الغلام؟ فقال رسول الله(صلى الله علیه وآله): «ما أنا أمرت بإخراجکم ولا إسکان هذا الغلام، إنّ الله هو الذی أمر به».
والثالثه: إنّ نبی الله(صلى الله علیه وآله) بعث عمر وسعد إلى خیبر، فخرج عمر وسعد، فرجع عمر، فقال رسول الله(صلى الله علیه وآله): «لأعطینّ الرایه رجلاً یحبّ الله ورسوله، ویحبّه الله ورسوله…»، إلى أن قال: فدعا علیاً، فقالوا: إنّه أرمد، فجیء به یُقاد، فقال له: «افتح عینک»، قال: «لا أستطیع». قال: فتفل فی عینیه ریقه، ودلّکهما بإبهامه، وأعطاه الرایه.
والرابعه: یوم غدیر خم، قال رسول الله(صلى الله علیه وآله) فأبلغ، ثمّ قال: «أیّها الناس، ألستُ أولى بالمؤمنین من أنفسهم»؟ ثلاث مرّات، قالوا: بلى.
قال: «أدن یا علی»، فرفع یده ورفع رسول الله(صلى الله علیه وآله) یده حتّى نظرت إلى بیاض إبطیه، فقال: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه» حتّى قالها ثلاث مرّات(۱۷).
ـــــــــــــــــــــــــ
۱ـ تفسیر مجمع البیان ۹/۲۰۰٫
۲ـ صحیح البخاری ۱/۱۵۲٫
۳ـ المستدرک على الصحیحین ۳/۳۸، المعجم الصغیر ۲/۱۱٫
۴ـ اُنظر: تاریخ مدینه دمشق ۴۱/۲۱۹٫
۵ـ أعیان الشیعه ۱/۲۷۰٫
۶ـ صحیح البخاری ۴/۲۰۷، ۵/۷۷٫
۷ـ أعیان الشیعه ۱/۲۷۱٫
۸ـ إعلام الورى بأعلام الهدى ۱/۲۰۸٫
۹ـ عیون المعجزات: ۷٫
۱۰ـ الإرشاد ۱/۱۲۸٫
۱۱ـ الوافی بالوفیات ۱۸/۴۸٫
۱۲ـ ینابیع المودّه ۱/۲۰۰، الأمالی للصدوق: ۱۵۶٫
۱۳ـ حلیه الأبرار ۲/۷۰٫
۱۴ـ المستدرک ۳/۲۰۸، البدایه والنهایه ۳/۹۸٫
۱۵ـ ذخائر العقبى: ۲۱۴، المعجم الأوسط ۶/۳۳۴٫
۱۶ـ بحار الأنوار ۲۱/۲۳٫
۱۷ـ شرح إحقاق الحق ۲۲/۳۴۳، نقلاً عن مختصر تاریخ دمشق ۱۷/۱۳۰٫


أضف تعليق

كود امني
تحديث

مؤسسة السبطين عليهما السلام

loading...
أخبار المؤسسة
إصدارات
حول المؤسسة

telegram ersali arinsta ar

۱ شوال

  ۱ـ عيد الفطر السعيد.۲ـ غزوة الكدر أو قرقرة الكدر.۳ـ وفاة عمرو بن العاص.۱ـ عيد الفطر السعيد:هو اليوم الاوّل م...

المزید...

۳شوال

قتل المتوكّل العبّاسي

المزید...

۴ شوال

۱- أميرالمؤمنين يتوجه إلى صفين. ۲- وصول مسلم إلى الكوفة.

المزید...

۸ شوال

هدم قبور أئمة‌ البقيع(عليهم سلام)

المزید...

۱۰ شوال

غزوة هوازن يوم حنين أو معركة حنين

المزید...

11 شوال

الطائف ترفض الرسالة الاسلامية في (11) شوال سنة (10) للبعثة النبوية أدرك رسول الله(ص) أن أذى قريش سيزداد، وأن ...

المزید...

۱۴ شوال

وفاة عبد الملك بن مروان

المزید...

۱۵ شوال

١ـ الصدام المباشر مع اليهود واجلاء بني قينقاع.٢ـ غزوة أو معركة اُحد. ٣ـ شهادة اسد الله ورسوله حمزة بن عبد المط...

المزید...

۱۷ شوال

۱- ردّ الشمس لأميرالمؤمنين علي (عليه السلام) ۲ـ غزوة الخندق ۳ـ وفاة أبو الصلت الهروي ...

المزید...

۲۵ شوال

شهادة الامام الصادق(عليه السلام)

المزید...

۲۷ شوال

مقتل المقتدر بالله العباسي    

المزید...
012345678910
سيرة العلماء
تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها
مكتبة أنيس
ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com
© 2024 Sibtayn International Foundation. All Rights Reserved.

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page