غارة سفيان بن عوف الغامدي على العراق

 

 

غارة سفيان بن عوف الغامدي على العراق

أمره معاوية أن يدخل العراق منحدراً مع نهر الفرات ، وأوصاه أن يغير وينهب ويحرق ويقتل قائلاً: «إنّ هذه الغارات ياسفيان على أهل العراق، ترهب قلوبهم ، وتجُرّ كلّ من كان له فينا هوىً منهم ويرى خراقهم ، وتدعو إلينا كل من كان يخاف الدوائر...».

ثم أمر معاوية الناس بالتوجه مع سفيان قائلاً: «إنّ الخروج معه وجه عظيم فيه أجر عظيم» فالتحق به ستة آلاف مقاتل.

وعمل سفيان ما أمره طاغيته، واضاف إلى ذلك قتله ونهبه لاُناس من أهل الذمّة كانوا هناك.

وقد وصف الإمام عليّ (عليه السلام) تلك الحادثة بقلب حزين في خطبة له بالكوفة تقطر ألماً: «وقتل منكم رجالاً صالحين، وقد بلغني أن الرجل من أعدائكم كان يدخل بيت المرأة المسلمة والمعاهدة فينتزع خلخالها من ساقها ورعثها من اُذنها فلا تمتنع منه، ثم انصرفوا وآخرين لم يُكّلم منهم رجل كلماً ، فلو أن امرءاً مسلماً مات من دون هذا اسفاً ما كان عندي ملوماً ، بل كان عندي به جديراً» [1].

إلى غير ذلك من الغارات الاخرى والتي شملت المناطق التي كان يشكّ بوجود ولاء فيها لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، وقتل بسبب ذلك الآلاف من المسلمين من رجال ونساء وأطفال ، بل وقتل من أهل الذمة الذين أوصى بهم الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله).

وأمّا أمير المؤمنين (عليه السلام) فكان موقفه واضحاً صريحاً بالنسبة إلى تلك الغارات الشرسة حيث أنّه وقف بوجهها ، وكان رأيه جهاد المحلّين، والدفاع عن المظلومين.

انظر إلى وصيّته إلى أحد قادته العسكريين الذين بعثهم للتصدي لهجمات معاوية وغاراته: «اتّق الله الذي إليه تصير، ولا تحتقر مُسلماً ولا معاهداً، ولا تغصبنّ مالاً ولا ولداً ولا ذريّة، وإن حفيت وترجّلت ، وصلّ الصلاة لوقتها».

نعم، هكذا كان الإمام يوصي قادته ، فليقارن بين هذه الوصيّة وبين وصايا معاوية لقوّاد الغارات الظالمة، وهو إن دلّ على شيء إنما يدلّ على الاختلاف في المبدأ ، فإن مبدأ الإمام علي (عليه السلام) مبدأ إلهي ، فكان (عليه السلام) لا يتصرّف تصرّفاً إلاّ وطلب فيه مرضاة الله تعالى، بينما الطرف الآخر كان همّهُ التسلّط على رقاب الناس، والوصول إلى دفّة الحكم ولو بالركوب على جماجم الأبرياء وسفك الدماء ، فقام بأعمال كانت في فظاعتها أبشع حتى ممّا كان يقع في الجاهلية الاُولى.

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] الغارات: 476.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

توصية سماحة آية الله الإصفهاني بقراءة هذا الدعاء كل يوم أماناً من مرض كرونا
loading...
telegram ersali ar insta ar  تطبيق اندرويد لكتاب العروة الوثقی والتعليقات عليها

١ رجب

. ولادة (الامام محمد الباقر) (عليه السلام) المباركة

المزید...

٢ رجب

. ولادة (الامام عليّ بن محمد الهادي) (عليه السلام) المباركة

المزید...

٣ رجب

شهادة الإمام علي بن محمد الهادي(عليه السلام)

المزید...

١٠ رجب

1 ـ ولادة باب الحوائج علي الاصغر(عليه السلام) ابن الامام الحسين(عليه السلام) 2 ـ ولادة الامام الجواد...

المزید...

١٢ رجب

. 1 ـ وفاة العباس بن عبد المطلب . 2 ـ الكوفة عاصمة الخلافة

المزید...

١٣ رجب

١٣ رجب . 1ـ ولادة أميرالمؤمنين علي بن . ابي طالب(عليه السلام) . 2ـ بدء أيام البيض (ايّام الاعتكاف) ...

المزید...

١٤ رجب

موت المعتمد العباسي

المزید...

١٥ رجب

. 1: الهجرة الى الحبشة. . 2: الحصار الظالم و موقف بني هاشم. . 3: تحويل القبلة. . 4: هلاك معاوية بن أبي سفيا...

المزید...

١٦ رجب

موت الخليفة العباسي المهتدي بالله

المزید...

١٧ رجب

موت الخليفة العباسي المأمون ابن هارون الرشيد

المزید...

١٨ رجب

وفاة ابراهيم ابن رسول الله محمد(ص)

المزید...

١٩ رجب

غزوة تبوك

المزید...

٢٤ رجب

1- غزوة خيبر 2: وفاة عمر بن عبدالعزيز

المزید...

٢٥ رجب

شهادة الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع)

المزید...

٢٦ رجب

وفاة أبوطالب الموحّد عمّ النبي (ص)

المزید...

٢٧ رجب

. البعثة النبوية المباركة

المزید...

٢٨ رجب

1 – أول صلاة جماعة في الكعبة2 – خروج الحسين علیه السلام من المدينة إلى مكة ...

المزید...

٢٩ رجب

1- وفاة أبوحنيفة2- وفاة الشافعي

المزید...
01234567891011121314151617
سيرة العلماء

ثبّت سؤالك هنا
العروة الوثقى
Sibtayn International Foundation
Tel: +98 25 37703330 Fax: +98 25 37706238 Email : sibtayn[at]sibtayn.com

Hi! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or send us email to [email protected]

الإتصال بنا
Close and go back to page