في هذه الانشودة المصورة نعكس معاناة بنت المصطفى (ص) و زوجة المرتضى (عليه السلام) اُم أبيها و اٌم الأئمة منذ أن امتدت يد الغصب والكراهية لبيت النبوة والامامة من الهجوم على بيتها بيت الوحي الهي حينما قيل إن في البيت فاطمة وكان الرد من عمر بن الخطاب : «وإن» وحرق بابها وهتك حرمتها وسقطها للجنين الذي في أحشائها «محسن» وأخذ بعلها الامام علي بن ابي طالب للمبايعة قسراً ومشاهد خذلها و ظلمها إلى حين شهادتها عليها السلام.

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : «فاطمة بضعة مني ، من سرها فقد سرني ومن ساءها فقد ساءني ، فاطمة أعز الناس عليّ» (البحار ٤٣: ٣٩)

لتحميل انقر زر الأيمن على هذه الأيقونة ثم اختر

Save Link As أو Save Target As

أضف تعليق

كود امني
تحديث

فيديوهات عشوائية
مؤسسة السبطين(عليهماالسلام) العالمية